التقرير السنوي عن حقوق الإنسان بالمغرب 2011 و 2012       الصهيونيّة: أفول الأفراد أم سقوط المشروع؟       إعلانات -عدوانية- تسرق سجلات أرقام الهواتف الذكية       المغرب وسوريا يتبادلان طرد السفراء       عبد الإله بنكيران في المؤتمر 7 لحزب العدالة والتنمية       سكان منطقة أسكجور يحتجون ضد المستودعات العشوائية       فيديو: سكان منطقة أسكجور يحتجون ضد المستودعات العشوائية       الفن في خدمة التراث معرض تشكيلي بمتحف دار السي سعيد       سكان أسكجور يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية ضد تناسل البناء العشوائي والمستودعات العشوائية بمنطقتهم أمام الملحقة الإدارية أسكجور       كلية الحقوق بمراكش تؤجل الامتحانات إلى ما بعد العطلة الصيفية    
 


قضايا Qadaya » الأخبار » الوطنية


من أجل تنزيل القوانين المنظمة للعريضة الشعبية والمبادرة التشريعية وتفعيل الديمقراطية التشاركية


بمبادرة من منتدى بدائل المغرب ، وبشراكة مع شبكة العمل المدني بتطوان ، والجمعية المتوسطية للتنمية المحلية بطنجة ، احتضن فندق " أثينا " بمدينة الحمامة البيضاء طيلة يوم الأحد 26 فبراير الأخير ،أشغال الندوة الجهوية التي انعقدت تحت شعار " من أجل تنزيل القوانين المنظمة للعريضة الشعبية والمبادرة التشريعية وتفعيل الديمقراطية التشاركية  ".
      قبل أن يشرع  بعض الخبراء في تقديم الخطوط العريضة لمداخلاتهم القيمة ، التي توزعت عناوينها بين الحديث عن " تطور المفاهيم والممارسة في التجربة الدولية حول العريضة والمبادرة التشريعية والديمقراطية التشاركية " و " المبادرة التشريعية للمواطنين وفقا للدستور المغربي المقارن : تكريس الحكامة التشاركية والديمقراطية شبه المباشرة " وانتهاء ب " قراءة في التجارب الميدانية المحلية " .

كان حضور المجتمع المدني القادم من مختلف مدن جهة الشمال ، قد تابع بإمعان ما جاءت به الورقة التأطيرية لهذه الندوة الجهوية .
        الورقة التأطيرية انطلقت في ديباجتها بالحديث عن الدور اللافت الذي قام به المجتمع المدني خلال مسلسل الإصلاح الدستوري الأخير . وقدمت كنموذج مبادرة منتدى بدائل المغرب " المجتمع المدني والإصلاح الدستوري " التي تميزت بالتركيز على الديمقراطية التشاركية في المرحلة الراهنة . ونقرأ في أرضية منتدياتها الجهوية ما يلي : " إننا كمجتمع مدني معنيون بالنقاش حول الديمقراطية بصفة عامة ، غير أنه يجب التذكير بأن الديمقراطية التمثيلية تتراجع باستمرار إن لم نقل في توقف تام ، لذلك تطرح بإلحاح مسألة دسترة الديمقراطية التشاركية بوصفها أداة للتوازن والتنظيم ، وأيضا بوصفها أداة للحكامة ترتكز على القرب من المواطنات والمواطنين ". 
  بعد ذلك انتقلت الورقة التأطيرية التي قدمها الفاعل الجمعوي مصطفى الحطاب للحديث عن ما تضمنته الوثيقة الدستورية التي صادق عليها المغاربة يوم فاتح يوليوز 2011 ، والتي انتصرت للديمقراطية التشاركية ، والعريضة الشعبية والمبادرة التشريعية التي تمت دسترتها . مع التأكيد على مصادقة المؤسسة التشريعية على القوانين المنظمة لها . وفي هذا الإطار أطلق منتدى بدائل المغرب هذه السلسلة الإستباقية من الندوات للتفكير المشترك وبلورة اقتراحات تدعم الخيار الديمقراطي  وتحصن التنزيل الديمقراطي للدستور .
    مبادرة منتدى بدائل المغرب تستند إلى مرتكزات عديدة ، دستورية ، سياسية ، اجتماعية ، ثقافية وعملية . فبالنسبة للاعتبارات الدستورية تبرز الوثيقة الفصل 12 من الدستور في فقرته الثالثة التي تقول : " تساهم الجمعيات المهتمة بقضايا الشأن العام ، والمنظمات غير الحكومية  ، في إطار الديمقراطية التشاركية ، في إعداد قرارات ومشاريع لدى المؤسسات المنتخبة والسلطات العمومية ، وكذا في تفعيلها  وتقييمها وعلى هذه المؤسسات والسلطات تنظيم هذه المشاركة طبق شروط وكيفيات يحددها القانون " وينص الفصل  14 من الدستور على أنه " للمواطنات والمواطنين ، ضمن شروط وكيفيات يحددها قانون تنظيمي ، الحق في تقديم ملتمسات في مجال التشريع  " وربط الفصل 15 من الدستور في فقرته الثانية شروط وكيفية ممارسة الحق في تقديم العرائض بصدور قانون تنظيمي ينظم هذا الحق .أما الاعتبارات السياسية ، الاجتماعية والثقافية ، فتلخصها الورقة التأطيرية في المخاض الذي يعيشه المغرب - المتميز بتعدده وتنوعه الثقافي واللغوي وبفوارق جهاته - من أجل الانتقال إلى الديمقراطية ، أخذا بعين الاعتبار التجارب الدولية الناجحة ، وهو ما يتطلب اشراك كل الحساسيات والتوجهات وكل الفاعلين ومن بينهم منظمات المجتمع المدني ،وأساسا المواطنات والمواطنين . مما يجعل الديمقراطية التشاركية حتمية لتجاوز نقائص الديمقراطية التمثيلية التي أصابها " الوهن " . وحين التوقف عند الإعتبارات العملية والتاريخية لم يفت الورقة النبش في الجدور التاريخية  لاستعمال المغاربة للعرائض،  سواء في ما قبل الفترة الإستعمارية أو خلالها ، أو بعدها ، باعتبار ذلك وسيلة للتعبير عن المطالب،  سياسية كانت أو غيرها ،وكذلك باعتبارها إحدى آليات الديمقراطية التشاركية أو المباشرة كما ينعتها البعض .
    يذكر بأن هذه الندوة الجهوية  حضرتها فعاليات نوعية ، تمثل منظمات المجتمع المدني بأقاليم الجهة الشمالية . المجتمع المدني الوزاني لم يغب عن هذه المحطة الفكرية الهامة ، حيث شارك بوفد ضم ثمانية أعضاء يمثلون جمعيات بسمة للأطفال المعاقين ، ونساء وزان للتنمية .


محمد حمضي



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
   

أنشر الموضوع في

    نشر الموضوع ' . من أجل تنزيل القوانين المنظمة للعريضة الشعبية والمبادرة التشريعية وتفعيل الديمقراطية التشاركية . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . من أجل تنزيل القوانين المنظمة للعريضة الشعبية والمبادرة التشريعية وتفعيل الديمقراطية التشاركية . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . من أجل تنزيل القوانين المنظمة للعريضة الشعبية والمبادرة التشريعية وتفعيل الديمقراطية التشاركية . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . من أجل تنزيل القوانين المنظمة للعريضة الشعبية والمبادرة التشريعية وتفعيل الديمقراطية التشاركية . ' فى دليس      
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



 

شروط النشر: الابتعاد عن التجريح والسب والقذف eqadaya@gmail.com

Copyright© 2007 Edited by Ellaji

Qadaya Marrakech