أساتذة جامعة القاضي عياض متمسكون بمطلب إقالة رئيس الجامعة

qadaya 0 respond

ورد في بلاغ صحفي للنقابة الوطنية للتعليم العالي الفرع الجهوي –  مراكش توصلت قضايا مراكش بنسخة منه مايلي:

مازالت جامعة القاضي عياض تعيش على صفيح ساخن منذ أكثر من ثلاثة أشهر وذلك بسبب حالة الاحتقان الشديد وغير المسبوق بين الأساتذة الجامعيين ورئيس الجامعة الذي يتهمونه بسوء التسيير وبالإصرار الممنهج على اتخاذ قرارات مستفزة من قبيل تعطيل مشاريع الأساتذة الباحثين، وعرقلة ملفاتهم العلمية والتربوية والإشعاعية والإدارية، وتجاوز قرارات هياكل مؤسساتهم، والإمعان في إهانتهم والاستهزاء بتضحياتهم الجسام ومجهوداتهم الكبيرة في خدمة الجامعة والرقي بها، وكذا بحرصه على نشر بذور الفرقة والعداء بين مكونات الجامعة، والتشكيك في نزاهة ومصداقية أطرها.

وقد بلغ الاحتقان درجة مطالبة وزارة التعليم العالي والجهات المعنية بإقالة رئيس جامعة القاضي عياض نظرا لاستحالة التعايش والاشتغال معه، وفي هذا الإطار يأتي رفضهم الاستجابة لدعوات رئيس الجامعة لحضور أشغال مجلس الجامعة، والذي فشل في عقده بصفة قانونية للمرة السادسة على التوالي.
وفي أفق التصعيد في معركتهم الاحتجاجية نفذ الأساتذة الجامعيون بمراكش وقفة احتجاجية أمام مقر الرئاسة صبيحة يوم الإثنين 02 دجنبر 2013 تزامنا مع الدعوة إلى اجتماع مجلس الجامعة الذي يقاطعه الأعضاء المنتخبون، كما نفذوا إضرابا جهويا إنذاريا لمدة 24 ساعة يوم الخميس05 دجنبر 2013، وأشرف المكتب الجهوي على تعميم عريضة تنديدية خاصة بأساتذة الجامعة يطالبون فيها برحيل رئيس الجامعة، وهي العريضة التي تجاوزت سقف 500 توقيع في الأسبوع الأول من انطلاق التوقيع عليها.
ومن المرتقب أن ينفذ أساتذة جامعة القاضي عياض وقفة احتجاجية أمام رئاسة الجامعة يوم الأربعاء 18 دجنبر 2013 ابتداء من الساعة الثانية والنصف زوالا تزامنا مع الدعوة إلى مجلس الجامعة، كما يرتقب أن يعلن المكتب الجهوي في غضون الأسبوع القادم عن قرارات نضالية تصعيدية تنفيذا لقرارات الجمع العام الأخير لأساتذة جامعة القاضي عياض والمنعقد في إطار النقابة الوطنية للتعليم العالي.

السبت 14 ديسمبر 2013 02:53
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

ولد العروسية” يرفع عدد الممنوعين من مغادرة التراب الوطني إلى 39 شخصا، و”الجزولي” يستأنف قرار منعه

L’université Cadi Ayyad, entre mensonge et réalité

Related posts
Your comment?
Leave a Reply