أضــرحة أم مستشفيـات؟

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

المشرق بلاد الأنبياء والمغرب بلاد الأولياء

ينفرد المغرب على غيره من البلدان، بكثرة ما يحتويه ترابه من أضرحة الأولياء والصلحاء، حتى أن بعض النواحي والمدن، صارت مشهورة بما يوجد بها من كبار الصلحاء، فلا تُذكر إلا مقرونة بذكرهم، حتى قيل ” المشرق بلاد الأنبياء والمغرب بلاد الأولياء”. وتبعا لهذا الانتشار الواسع للصلحاء، فإن “بول باسكون” لم يفته أن يصف المغرب ببلد المائة ألف ولي. وتخبرنا كتب التاريخ، أن ذوي السلطان كانوا يَتَهيبون الصلحاء أحياءا كانوا أم أمواتا، فكانوا يتقربون إليهم بتشييد القباب على قبورهم، وتعهدها بالصيانة والترميم والكسوة، والسهر على إقامة مواسمهم ورعايتها، والعمل على توسيع مدار حرمهم، والامتناع عن ملاحقة المُستجيرين بحرمهم، وإغداق الصلات بظهائر التوقير عليهم، وزيارة مقاماتهم. فقد كانت الأضرحة كما يقول اليفراني في درره (ملحقة بالكعبة في الحرمة)، يقدسها الناس ويعتبرونها أماكن حج يحرم فيها القتال.

فحيثما ولى المرء وجهه بالمغرب، إلا ويصادف أضرحة صلحاء، شيد على بعضها قبة أو أكثر، أو أحيط بعضها بحوش في صورة حائط قصير من الحجارة المرصوصة، أو في شكل ركام من الحجارة تعرف بالكركور. كما أن بعض هذه الأضرحة وهمي، ليس لها وجود في الواقع، تفنن البسطاء من الناس في نسج أحداث وخوارق حولها، فَشُدّت إليها الرحال من كل صوب. وقد يكون الموقع مجرد مزار، تتشكل قداسته من أشجار أو ينابيع أو صخرة أو كركور أو كهف أو مغارة أو بئر أو عين ماء.. ولا غرو إذا صادفنا، صلحاء يحملون نعوتا وقد طمست أسمائهم الحقيقية، مثل “سيدي قاضي حاجة”، و”دار الضمانة” ، و”سيدي أسكاد الخير”، و”سيدي مول البركات”.. وصلحاء آخرون يحملون إلى جانب أسمائهم ألقابا، تلخص قدراتهم الخارقة في توفير الطمأنينة للناس، فيقال للشيخ أبي محمد صالح ” مول الأرض ولبلاد “، ولسيدي مبارك بوكدرة ” ضامن عبدة “، ولسيدي وجو بدوار العطاطرة ” صاحب مفاتيح عبدة “.. وبحسب الثقافة الشعبية، لا يذكر الأولياء والصلحاء، إلا مرفوقين بعبارة “نفعنا الله ببركتهم “، فهم في نظرهم أشراف يبسطون بركاتهم حتى بعد وفاتهم.  وغير خاف أن الخرافة الشعبية بالمغرب قد اختصت مجموعة من الأضرحة بعلاج بعض الأمراض مثل: “بويا عمر” الذي يختص بشفاء الأمراض العقلية، و”مولاي بوشعيب”  الذي تصفه العامة ب “حلال حزام العاقرات”، أي علاج العقم، و”مولاي ابراهيم” “عطاي العزارة بلا حزارة” أي مانح الذرية من الذكور.. إنها عقلية تنزاح وراء الخرافة، إلى درجة بلغ معها الاعتقاد إمكانية شفاء كل الأمراض، فالمرء قد يحلف بالله في إطار الكلام العادي، لكنه لا يستطيع أن يأتي بنفس الفعل في مقام الضريح، خوفا من أن “يفلس ويكمدها فيه الولي”. لذلك نجد في الموروث الشعبي المغربي، الحضور المكثف لتيمة الأولياء والصالحين، كلازمة في العيطة والأغنية الشعبية، حيث تتكرر باستمرار عبارة ” ألالة زوروا الصالحين “. 

الجمعة 26 يونيو 2015 19:13 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الشابات الديمقراطيات: إدانة للتراجعات الحقوقية وتنامي التطرف الديني بالمغرب

حجز مواد غذائية بوزان مجهولة المصدر!

Related posts
Your comment?
Leave a Reply