أضــرحة أم مستشفيـات؟

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

طقوس خرافية مستمرة إلى اليوم

 ويرى الدكتور حسن جلاب أنه ( تتعاقب على الإنسان حالات يشعر فيها بالخوف من البشر (لصوص_ سلطة)، أو الطبيعة (كوارث_ مرض_ مجاعة)، أو يعجز عن تحقيق رغباته ( إنجاب_ عثور على مفقود)، فيكون اللجوء إلى الولي هو السبيل للتخلص من الخوف ). إن أكثر من يلجأ إلى زيارة الأضرحة هم أولئك الذين يعانون من علة مرضية، حيث يعتقد البعض أن كل ما ينتسب إلى الولي يتميز بقوة خارقة، مثال ذلك الأشجار القائمة في الضريح، أو ثمارها، أو الحشائش المزروعة في أرضه، والمياه والأحجار وغيرها، حيث أن المريض الزائر للضريح يأخذ من هذه الأشياء للانتفاع منها في العلاج، كما أن المريض قد يستخدم أعواد الأشجار النابتة قرب الضريح، أو ماء العيون الموجودة عند القبر، أو حتى ماء البركة المتجمعة بجواره في غسل الأجزاء المريضة، أو الاستحمام أو غير ذلك من الاستخدامات “الطبية” عند بعض المراقد. ورغم التطور الذي حصل في البلاد، فإن الكثير من طقوس زيارة الأولياء والصالحين، ما يزال مستمرا إلى اليوم، من قبيل المبيت في الضريح لطلب حاجة، أو ذبح قربان للضريح أو نذر له في حالة تحقيق مطلبه أو الشفاء من مرضه، كما لازالت العديد من الأضرحة تشعل بها الشموع، وتغطى قبورها بأثواب خضراء، يتبرك بترابها ويمسح به على الرؤوس والصدور والأعناق، كما تعلق قطع القماش والشعر على أغصان الأشجار المحيطة بها، اعتقادا منهم أنها البلسم الشافي. 

الجمعة 26 يونيو 2015 19:13 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الشابات الديمقراطيات: إدانة للتراجعات الحقوقية وتنامي التطرف الديني بالمغرب

حجز مواد غذائية بوزان مجهولة المصدر!

Related posts
Your comment?
Leave a Reply