أكاديمية مراكش: انعقاد ورشة مراجعة الدلائل البيداغوجية الخاصة بمحاربة العنف بالوسط المدرسي

qadaya 0 respond

violence_scolaire_marr

م. حمين

احتضنت  الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش تانسيفت الحوز، خلال الفترة الممتدة ما بين 14 و17 أبريل 2015، أشغال ورشة مراجعة الدلائل البيداغوجية الخاصة بمحاربة العنف بالوسط المدرسي، والتي تندرج في إطار خطة العمل بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ومنظمة اليونيسيف لموسم 2014/2015.

    وقد انعقدت الجلسة الافتتاحية برئاسة السيد يوسف نيت بلعيد، رئيس المركز الجهوي للتوثيق والتنشيط والإنتاج التربوي ونقطة ارتكاز برنامج اليونيسيف، نيابة عن السيد مدير الأكاديمية، والذي أكد على أهمية الشراكة المثمرة بين الوزارة ومنظمة اليونيسيف، داعيا إلى تقوية الفضاءات والمشاريع المرتبطة بضمان حقوق الطفل ومشيدا بأهمية موضوع هذا اللقاء بالنسبة لمنظومة التربية والتكوين التي تسعى جادة  إلى تطوير آليات العمل وتحديثها تماشيا مع التطور الذي تشهده المؤسسات التعليمية.

     ومن جهته بعث السيد جون بونوا مانيس، الممثل المساعد لمكتب اليونيسيف بالرباط، مجموعة من الرسائل التي تحمل الرغبة الملحة للقطع مع ظاهرة العنف، مذكرا بالإنجازات والنجاحات التي تحققت في إطار تعاون منظمة اليونيسيف مع الوزارة ومع الأكاديمية، خصوصا في مجال محاربة العنف بالوسط المدرسي، نظرا لتنامي الظاهرة وتأثيرها على مختلف المؤشرات التربوية. الشيء الذي يدعو بإلحاح شديد إلى مراجعة مختلف الدلائل المرتبطة بالموضوع وملاءمتها مع واقع المؤسسات التعليمية.

    وقد كان برنامج ورشة مراجعة هذه الدلائل حافلا بالفقرات المنهجية التي تصب في اتجاه التدبير الأمثل لخطة محاربة العنف بالوسط المدرسي، وذلك باستهداف المتعلم مباشرة. بحيث قدمت السيدة دومينيك تالي براسور، الخبيرة الدولية المكلفة بتأطير هذه الدورة، رفقة فريق من المستشارين الدوليين والوطنيين، ورقة تقنية حول المهام المنتظرة من فرق العمل المشاركة في هذه الورشة. كما تم التذكير بمواصفات المنتوج المنتظر وطريقة العمل مع استحضار كل ما تم إنجازه بالأكاديميات الثلاث الرائدة وطنيا في مجال التصدي لظاهرة العنف بالوسط المدرسي ومحيطه. وذلك من أجل بلورة استمارة عمل ترصد ميدانيا واقع عينة من المؤسسات التعليمية في مجال محاربة العنف بالوسط المدرسي.

    وقد تم في ختام هذه الأيام تقاسم تقارير أشغال الورشات والخروج  بتوصيات عملية في المجال بعد تحليل نتائج الاستمارة الميدانية المعبئة بالمؤسسات التعليمية الخاضعة للزيارة وتدارس الدلائل المرتبطة بموضوع الورشة التكوينية. كما تم وضع تصور للدليل المنتظر ومواصفات التكوين.

    وللإشارة، فقد شارك في هذه الورشة التكوينية، مديرون ووسطاء وأشخاص موارد من كل من أكاديميات مراكش تانسيفت الحوز، الجهة الشرقية وسوس ماسة درعة.

الجمعة 15 مايو 2015 01:13
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الغش والتمييز وجهان لعملة واحدة في بناء أول مدرسة جماعتية بإقليم وزان

 المدرسة العمومية بوزان تقطع مع التمييز على أساس الجنس وتنتصر للمساواة

Related posts
Your comment?
Leave a Reply