أم كوزكين علي عبد الناصر!

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

كان “ماو تسي تونج” يتجول دائمًا في حقول الصين في زي بسيط، ولعل المصريين ما زالوا يتذكرون “حسني مبارك” في بداياته وهو يرتدي زي (قوي الشعب العاملة) ويتجول في زراعات “المنيب” ربما أو ضواحي القاهرة دون أن ينسي أن يضع منديلاً بائسًا بين رقبته وياقة القميص النص كم!

نفس الأدوات، نفس الأساليب، نفس الوجوه الباردة التي لا تتفاعل، ونفس الكتيب الذي نحفظ الآن جيدًا كل فصوله!

المضحك، أن بعض الموظفين لا يخجلون من ارتداء ذلك الزي حتي الآن، المدرسين خاصة!

وبعد كل فوضي الكلام العارمة هذه أجدني الآن أميل أكثر من أي وقت مضي إلي تصديق عبارة “عمر سليمان” الشهيرة:

– المصريون غير مستعدين للديمقراطية!

مع ذلك، هم جميعًا غرف انتظار للديمقراطية لكن كهدية من الإخوان المسلمين، لقد ارتفعت أسوار الخوف ارتفاعًا صادمًا!

الأحد 12 يوليو 2015 00:51 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الموظفون بين مطرقة الاقتطاع و التقاعد وسندان إعادة الانتشار

بوليف: الحريات الفردية حرية مطلقة في المجمل لكن لها تبعات …مرتبطة بالمجتمع

Related posts
Your comment?
Leave a Reply