أوزين يتوعد المتآمرين عليه داخل حزب الحركة الشعبية بالإنتقام

qadaya 0 respond

ouzine

لحسن البهيج

حرب طاحنة تدور رحاها في الخفاء بين أقطاب قيادية داخل حزب الحركة الشعبية، أهدافها هي إضعاف كل ذي مصدر قوة ونفوذ داخل حزب الزايغ.

وأكد مصدر مسؤول داخل الحزب، أن قياديين ينتصبون أعداء لبعضهم البعض في دوائرهم الإنتخابية بغية الإزاحة من الطريق نحو التحكم في القرار ومن تم الوصول إلى منصب الأمين العام في حال عقد أي مؤتمر إستثنائي لتجديد هياكل الحزب.

 وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، أaن محمد مبديع وزير الوظيفة العمومية ولحسن حداد وزير السياحة يشكلون قطبا ضد محمد أوزين الوزير المقال وحلفاءه نسيبته حليمة العسالي والأمين العام محند العنصر من أجل إسقاطه في الإنتخابات الجماعية المقبلة وإظهار فشله وعدم قدرته على القيادة لجميع الحركيين.

وتفيد الأخبار من الدائرة رقم واحد بجماعة واد إفران التي يترأسها محمد أوزين، بأن هناك ضغطا جماهيريا كبيرا على ترشحه ونفورا غير مسبوق من لقاءاته وإجتماعاته مع الساكنة.

و تحدث مصدر من الجماعة أن أبناء عمومة محمد أوزين بدورهم يعملون على إسقاطه في الإنتخابات المقبلة، وأن إبن عمه رشيد أوزين رفض أن يترشح بإسم السنبلة مفضلا حزب الاستقلال الذي حل أمينه العام حميد شباط ضيفا عليه على مائدة الإفطار في رمضان الماضي، كتعبير عن إنضمامه لحزب الميزان، وذلك رغم كل المحاولات العائلية التي قام بها أوزين من أجل ثنيه عن ذلك وإبرام صلح معه.

 ولا يستبعد وجود دعم من قياديين حركيين لمنافسي محمد أوزين من أجل التخلص منه من خلال النتيجة السلبية المتوقع أن يحققها الوزير المقال.

وبخصوص أسباب إنتصاب العداء لمحمد أوزين بجماعته، علل المصدر ذلك بكون أن محمد أوزين قدم وعودا كثيرة للساكنة لم يفي بها، وأنه عندما كان وزيرا لم يكن يستقبل الساكنة أو يلتقي بهم من حين لآخر إضافة إلى الصورة السيئة عن المغرب التي تسبب فيها بفعل تدبيره الغير رشيد لملف إعادة تهيئة مركب مولاي عبد الله بالرباط.

و لم ينفي المصدر نفسه، وجود اتصالات مكثفة بين أبناء الجماعة  قياديين حركيين من أجل دعمهم بكل الوسائل للإطاحة بأوزين.

 ومن جانب آخر أكد قيادي حركي، أن محمد أوزين يتوعد محمد مبديع  ولحسن حداد بالعمل ضدهم في جماعاتهم في الإنتخابات المقبلة بغية القضاء على حلمهم في تحقيق فوز إنتخابي وحيازة شرعية شعبية للإستمرار في قيادة الحزب، وبالتالي الطموح نحو السيطرة على أجهزة التنظيم.

ويتجلى الصراع بين هذه الأقطاب من خلال محاولة تشويه صورة مبديع وحداد في بعض المنابر الإعلامية التي أبرمت عقودا مكتوبة سرية مع الحزب قصد الإشهار والدعاية الإنتخابية وتلميع صورة أوزين وحليمة العسالي ومهاجمة الآخرين.

الأثنين 3 أغسطس 2015 01:18
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الحبيب ينتقل إلى بيت زوجته سمية بالهرهورة بعد عقد قرانهما

الوزير بوليف يكذب ما ورد في أحد المواقع الإلكترونية في شأن زيارته لليابان مؤخرا

Related posts
Your comment?
Leave a Reply