إيطاليا: أول قتيل في سنة 2015 كان مغربيا

qadaya 0 respond

Crime_Italie_2015

ذ.محمد بدران- شبكة الأحداث الدولية: أفاد مصدر أمني تابع لدرك محطة تريسكوري عمالة بركامو بشمال إيطاليا أن المهاجر المغربي حسن محصوري البالغ من العمر 31 سنة عُثر عليه جثة هامدة ملطخة بالدماء بعد تعرضه لطعنات سكين قاتلة على مستوى البطن لفض على إثرها أنفاسه الأخيرة.

ويعود تاريخ الجريمة إلى ليلة رأس السنة حين توصلت المحطة الدركية بمكالمة هاتفية من صاحب الفندق يعلن فيها بوقوع جريمة قتل داخل الغرفة 28 بالطابق الأول .
وهذه تفاصيلها باختصار شديد:

في عشية يوم الخميس الماضي وفي حدود الساعة السادسة ونصف حضرت إلى مكتب استعلامات الفندق نزيلة مغربية كانت تصاحب الزبون الذي كان عادة يتردد على الفندق على الأقل مرة كل شهر،بمظهر مخيف جاءت تطلب النجدة وتصرخ بأعلى صوتها قتل حسن !!قتل حسن!!كانت ترتجف وفي حالة هستيرية لا تصدق كل ملابسها ملطخة بالدماء وبعض الجروح المتفرقة تثير الانتباه جعلتني أبلغ السلطات فورا (هذا ما جاء على لسان صاحب الفندق ).

بعد دقائق قليلة من تلقي البلاغ هرعت إلى مسرح الجريمة كل وحدات التدخل من رجال درك وشرطة وإسعاف قبل أن تلتحق بهم الوحدة العلمية بوقت قصير.

وأضاف المصدر أنه ما لفت نظر المحققين لأول وهلة بالتحديد هي حالة المتهمة وما كان يظهر عليها من خوف وارتباك وتشنج وعدم تركيز مما يدل على أنها مترددة وحائرة بين تصديق وتكذيب ما وقع ،وهذا ما أثر على مجريات التحقيق في بداية صفحته الأولى بحيث لم تنطق ببنت شفة ولم تجب على أي سؤال من الأسئلة طيلة ما يقرب من 48 ساعة من الاستجواب ،الشيء الذي جعل كبير المحققين يأمر بنقلها فورا إلى مستشفى الأمراض العقلية لتخضع تحت المراقبة الطبية مع الحراسة الأمنية إلى يوم الغد حتى يهدأ روعها وتتحسن حالتها وبالفعل كان ما توقّع الضابط نطقت واعترفت بجريمتها البشعة قائلة كنت أريده أن يتزوجني حتى أحصل على أوراق الإقامة لكنه رفض وهذا هو السبب.

وعلى هذا الأساس خلصت التحقيقات الأولية إلى التأكيد فورا على أن الضنينة رحمة المعزوزي 37 سنة هي الفاعل الحقيقي والمتهم الوحيد في هذه القضية،كما يرجح المحققون أن تبقى أداة الجريمة هي السكين الذي طلبته المتهمة من صاحب الفندق قبيل ساعات لقطع قارورة بلاستيكية صنعتها لتساعد حسن على التبول.

وفي سياق متصل أعلن أحد أقارب الضحية أنه كان من ذوي الاحتياجات الخاصة كان يستعمل كرسيا متحركا منذ سنوات عديدة كونه ازداد بعاهة مستديمة وأصيب بعدها في حادثة أقعدته الكرسي المتحرك .

وللإشارة فإن حسن كان يقطن بطريسكوري مع عائلته التي هاجرت إلى إيطاليا منذ ما يفوق العقدين وفي هذه المدينة الحديث العهد بها تفقد الأسرة أوسط أبنائها الستة ويكون آخر من رآه قبل الرحيل الأبدي هو أخوه الذي سلم عليه في إحدى مقاهي الحي قبل أن يلتحق مباشرة بالفندق بصحبة رحمة التي لم ترحم ضعفه وهي تعلم بأنه لن يقاوم ولا يقو حتى على تحريك يديه أو رجليه.

على هذه الحال خلص البلاغ إلى أن قاضي التحقيق أصدر مذكرة اعتقال ضد الضنينة ووضعت وراء القضبان بسجن “فيا كلينو” في انتظار معرفة الدوافع الحقيقية القابعة خلف الحادث من أجل قطع الشك باليقين ثم إحالتها على أنظار محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد بعد اكتمال ملف التحريات لتقول فيها كلمتها الأخيرة.

في انتظار ما سيتسرب من معلومات حول استنتاج تشريح الجثة في اليومين المقبلين ربما نعود إن شاء الله من جديد مع هذه القضية التي شدت مشاعر الجالية واستأثرت باهتمام جميع وسائل الإعلام.

الأثنين 5 يناير 2015 22:22
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

فلسطين في مجلس الأمن: مرحلة جديدة.. أم رد فعل؟!

تنديد دولي بالهجوم الدامي الذي ضرب قلب العاصمة باريس

Related posts
Your comment?
Leave a Reply