اتفاق ليلة القدر الإيراني الأميركي يقلب المعادلات

qadaya 0 respond

عبد الباري عطوان 

عبد الباري عطوان

من هي الدول العربية الرابحة أو الخاسرة؟ ومن المنتصر في معركة “عض الأصابع”؟ ولماذا كانت ابتسامة ظريف هي الأعرض؟ وما هي أسباب التراجع الأمريكي؟ ومن هو المتضرر الأكبر من أي سباق نووي؟ إليكم قراءتنا الأولية.

ثلاث ظواهر هامشية، ليس لها علاقة مباشرة بالبنود والتنازلات، يمكن أن تلخص التقويم الحقيقي للاتفاق النووي الإيراني مع الدول الست العظمى:

الأولى: ابتسامة محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني العريضة جدًا، التي تنطوي على خبث ودهاء عظيمين والتي ارتسمت على ملامحه أثناء توقيع الاتفاق.

الثانية: حالة الهيستيريا البادية على وجه بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي وتصريحاته التي انعكست في غضبه، ووصفه الاتفاق بأنه خطأ تاريخي.

الثالثة: الصدمة التي سادت معظم العواصم العربية، والحكومات الحليفة جدًا للولايات المتحدة الأمريكية، خاصة في الدول الخليجية، فالصمت الذي يشبه “صمت القبور” هو إحدى علامات هذه الصدمة، والارتباك الذي يترتب عليها سياسيًا وإعلاميًا.

***

لنترك التفاصيل التقنية جانبًا التي احتوتها مئة صفحة، هي مجموع صفحات الاتفاق، غير الملاحق والهوامش، ودون التقليل من أهميتها في الوقت نفسه، ودعونا نركز على مجموعة من النقاط الرئيسية التي يمكن استنباطها من هذا الاتفاق:

الأربعاء 15 يوليو 2015 14:56
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

فرنسا ترفض طلب اللجوء السياسي تقدم به مؤسس موقع ويكيليكس

خطير..داعش تنفذ بالمسطرة والقلم نظام “العين بالعين” و”السن بالسن”

Related posts
Your comment?
Leave a Reply