استيطان “مجاهدي خلق” أم الملالي؟

qadaya 0 respond

نزار جاف – يتميز النظام الايراني بجملة خصال”غير حميدة”بالمرة, وأهمها ممارسته للكذب الى درجة يمكن إعتبار غوبلز وعتاة كذابي العالم على مر العصور مجرد تلاميذ صغار في مدرستهم المختصة بصناعة الكذب على اختلاف أنواعه وصوره ولمختلف المناسبات والظروف.

غوبلز وزير الدعاية أبان الحكم النازي في المانيا, كان يمارس الكذب لغايات سياسية متباينة, لكنه كان يطلق الاكاذيب عبر وسائل الاعلام الالمانية للآخرين أما هو بذاته فلم يكن يصدقها, بل ومن المحتمل جدا أنه كان يضحك في سره على أولئك الذين ستنطلي عليهم أكاذيبه, أما النظام الايراني الذي يبدو أنه الان يسخر من غوبلز ويستخف به لأنه لم يكن جديرا بهذه الصناعة الخاصة بنظام الملالي, فإنهم من النوع الذي ليس يطلق الكذبة ويصدقها في الوقت نفسه فقط بل وانه يتعامل ويتعاطي معها وكأنها حقيقة وأمر واقع, والامثلة بهذا الخصوص كثيرة جدا, خصوصا وان المعروف وفق العرف الاخلاقي أن الذي يحترف الكذب لايبقى في وجهه ماء كي يشعر بالخجل, وانما على العكس من ذلك يصبح صلفا وصفيقا كما هو الحال مع نظام الملالي.

خلال العام الماضي أطلق نظام الملالي عبر أبواق تابعة له كذبتين, الاولى تصريحا لنائب رئيس البرلمان العراقي عارف طيفور”عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني”, كان التصريح ضد منظمة “مجاهدي خلق” كذب طيفور يومها التصريح وأكد بأنه سيطارد تلك الجهات القانونية(لكن طبعا لم يقدم على ذلك لأنه كان يجب أن يطارد نظام الملالي قانونيا في بلد يهيمنون عليه كاملا!), أما الكذبة الاخرى فقد إرتبطت بشخص مسعود بارازاني رئيس إقليم كردستان والذي قالوا فيه أن البرزاني يرحب بتوطين سكان “”أشرف”” في كردستان, وهذا التصريح قد تناقلته أبواق تابعة للملالي وتعاملوا معه كحقيقة رغم أن الخبر قد تم تكذيبه جملة وتفصيلا.

مع بداية هذا العام أطلق النظام كعادته سلسلة أكاذيب جديدة من مصنعه الذي لايكل ولايمل أبدا من صناعة الكذب, كانت الكذبة الاولى أن سكان “أشرف” سيتم توطينهم في البقاع, وهوخبر مر بهدوء لأن حليفه في الكذب”حزب الله اللبناني”, لم يجرؤ على تكذيب سيده وولي نعمته, لكن الكذبة الاخيرة والتي يبدو أنها كانت ذات طابع خاص, ومن أجل هدف خبيث بخبث ملالي طهران أنفسهم, فقد زعم نظام الملالي في كذبته”الفاضحة” التي نشرها كالعادة على مواقع تابعة له على الشبكة العنكبوتية بأن البحرين وافقت على إعادة توطين سكان “أشرف” على أراضيها ويلمح نظام الكذب والدجل من وراء ذلك بأن البحرين سيقوم بإستخدام سكان “أشرف” من أجل قمع الشيعة البحرينيين, وهويريد من وراء هذا الخبر السمج والممجوج أن يضرب أكثر من عصفور بحجارة واحدة, وقبل كل ذلك يحاول أن يصور سكان “أشرف” وكأنهم بندقية تحت الطلب وليسوا دعاة ورسل حرية وتغيير في بلادهم, هذا الخبر الذي كذبه وزير الخارجية البحريني بنفسه, وألقم دجالي قم وطهران حجارة في أفواههم, يجسد مرة أخرى المعدن الردئ لهذا النظام الذي صار يفعل كل شئ لأنه لايستحي أبدا.

مشكلة الملالي أنهم يواجهون هذه السنة بالذات أزمات ومشكلات حادة لا يكادون يجدون حلولا ومعالجات شافية لها, وان معظم التقديرات تؤكد بأنه من الصعب جدا أن يتمكن هذا النظام من عبور هذه السنة بسلام في الوقت الذي تستعد فيه منظمة “مجاهدي خلق” للعودة الى إيران عودة الظافرين الفاتحين خصوصا وانها قد نجحت في تحقيق إنتصارات سياسية باهرة جدا وباتوا قاب قوسين أوأدنى من الاعتراف بهم من جانب المجتمع الدولي, وان ماكينة الكذب والدجل في طهران تدرك هذه الحقيقة وتريد تحريفها أملا في تشويه الصورة وإضاعة الحقيقة, والحق أن عام 2013 سيكون العام الذي يجب على ملالي طهران أن يفكروا بموطن آخر لهم غير إيران التي ستلفظهم كما يلفظ الجسد المواد الكريهة والطفيلية والزائدة عليها, لكن هناك ثمة حقيقة يجب أن نذكرها وهي أنه في الوقت الذي يوجد هناك برنامج دولي لإعادة توطين منظمة “مجاهدي خلق” في بلد ثالث غير العراق, فإنه من سابع المستحيلات أن يكون هناك بلد في العالم كله يرحب بمهندسي صناعة الارهاب من ملالي إيران الدجالين للإقامة لديهم!

الخميس 7 فبراير 2013 23:04
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

نساء غير المسلمات بين القبول والترحاب تضامنا مع اليوم العالمي للحجاب

على هامش مؤتمر القمة الاقتصادي

Related posts
Your comment?
Leave a Reply