اسهار بعد اسهار (3) : علي جسر اللوزية

qadaya 0 respond

فيروز

محمد رفعت الدومي

علي جسر اللوزية ، تحت وراق الفي

هب الغرب ، وطاب النوم ، وأخدتني الغفوية

وسألوا كتير علي ، علي جسر اللوزية

لا أريد الانزلاق في شرخ الحديث عن إشكالية الحبِّ والحرب .

وبذهن مسيّج ٍ بأفكار ٍ فولاذيةٍ ، أسمي السيدة فيروز ، قوقعة المثقفين من الماء إلي الماء وأبعد ، أو من المحيط الأطلسيِّ إلي الخليج الفارسيِّ وأبعد .

وبذهن مسيَّج بأفكار ٍ فولاذية أسمي الأنقياء ، والنقاءُ كاسمه ، أولئك المتواطئين علي حراسة جذور الإخلاص لقهوة الصباح الشهيرة ، وغلالة العطر المسائيِّ المسرفة من الماء إلي الماء وأبعد ، فهناك الكثيرون من الذين زهدوا في مياهنا الآثمة ، وارتجلت أصص المنافي لهم جذوراً ، وبعضَ الحنين .

وبذهن ٍ مسيَّج ٍ بأفكار ٍ فولاذيةٍ ، أؤكد ألا صوتَ يتَّحد بصوت السيدة فيروز نبلاً إلا صوت السيدة ميراي ماثيو ، وما يكتظُّ في أجراسه من العطر الفرنسيِّ الجارح .

ويلزمُ لبنان ، ويلزم اللبنانيون أن يمرُّوا منحنين ، ولكن بعدالةٍ صلبةٍ ، تحت أقواس هذه المرأة ، وعمارتها الفينيقية الطابع ، فما من مرةٍ تدقُّ أوقاتنا ، إلا وينحسر الصوت ُعن لبنان وقد أحرز نقاطاً إضافيًَّةً في مقاييسنا للجمال ، حقيقةٌ لا تحتاج إلي الوقائعية للحكم علي امتلائها.

ولقد أصغي اللبنانيون ، متأخرين ، إلي ماضي لبنان في ظلِّ صوتها الذي يعي لبنان بكلِّ جلال ، ويعكس تقويمه علي سطحه اللامع بذاكرةٍ مشتعلة ، فنوَّهوا عن خفاياهم ، وتزاحموا في لحظةٍ داخليَّةٍ ، ولكن جماعية ، حول جدل الفارغ والممتلئ ، فجعلوا من السيدة فيروز معادلاً إيجابيَّاً للشطربة الفارسيِّ في جنوب لبنان ، أو البالون المملوء بروث عبدالله بن سبأ ، أو السيد حسن نصرالله .

لست ُ أدري لماذا كلما رأيت وجه ذلك الرجل ، انتزع بعنفٍ ذهني ، وألقي به علي أطراف الكلمات الحادة ، في بيت الشاعر القديم ذي الإصبع العدوانيِّ ، الشهير :

لو يشربون دمي لم يرو شاربَهم : ولا دماؤهم و للغيظ تشفيني

لا لما ينطوي عليه البيتُ من عنفٍ فقط ، وإنما لإصبعه المدجج بالوعيد في كلِّ إطلالاته التي تستهدف القطيعَ من الماء إلي الماء ، والأعداء اللبنانيين خاصة ، لقد تجاوزت مذهبيةُ الرجل كلَّ الثوابت التي تحكم العلاقة بين الطوائف بشكل ٍ واضح ٍ ، حتي أنه غامض ، بل شديد الغموض ، كأنَّ الرجلَ يعتبر القومية اللبنانية تعبيراً محميَّاً ، فلا يحلُّ للبنانيٍّ خارج قناعاته هو ، أن يدَّعي صلاحيته للاختصاص بها ، وهو الذي يضبط إفطارَه في أيام الصوم الشيعيِّ علي توقيت “قم” !

مهزلة ، بل يقين المهزلة ، غير أنَّه كان داخل تقدير أبي تماماً ، العم عبدالباسط أيضاً ، لقد تسلل الرجل تحت درع ٍ كثيفٍ من الأوجه المرتعدة ، وحاجة البسطاء إلي أدني بقعةٍ من ظلِّ البطل ، وإن ِ البطل الضدّ ، إلي شغافهما ، واستطاع أن يعلق ببساطة صورة له تجاور صورة عائق نهضتنا المقدس ، أو السيد جمال عبدالناصر لا أكثر .

وأتذكر أنني لم أر أبي ، أو العم عبد الباسط في حالة من نار المرح الداخليِّ أكبر من حالتهما يوم انهيار البرجين الأمريكيين ، هذا دفعني إلي الانضمام إلي ائتلافهما لبعض الوقت ، والتقطت من حواسي بعض المشاعر الشريرة ، ونسجت منها قصيدة إطراء لأسامة بن لادن ، لقد نفق الرجلُ مؤخراً ، وتوقفت جرائمه إلي الأبد .

صبيحة نفوق السيد صدام حسين أيضاً ، ربما لتوقيت قتله المعاير بعناية شديدة ، ومهينة لكل المتوقفين وبني تميم ، فوق جذور واحدة .

أتذكر أيضاً أن العمَّ عبد الباسط ، كان ينشطُ كثيراً في ظروف تبادلات إطلاق النار الشهيرة بين السيد نصرالله وبين إسرائيل ، لا يكون فقط متحمساً بشكل ٍ رائع ، بل يكرس حنجرته نبعاً للشائعات التي تنشط علي الدوام في مثل هذه الظروف ، ويدعي صباحَ كلِّ يوم أنه في عصر ذاك اليوم سوف يحتل ” تلَّ أبيب ” ، ويقتل اليهود ، حتي الأطفال في بطون الأمهات اليهوديات ، ثم .. يصلي في المسجد الأقصي ، ياللنقاء !

وأسكتُ ، كنت أعرفُ أنه ينوِّه عن حلمه الأبيض كوجه هملايا ، وكنت أعرف أنَّ تشويه تلك اللحظات الشحيحة من وخزات الكبرياء في روحيهما المتعبين ، حماقةٌ ، لا تطاولها حماقة .

كنتُ أعرف أيضاً أن الرجلَ ، بفعل استحواذ حماقته الجديدة سوف يؤكد لبنان ، علبة بريد عالمية لتبادل الرسائل السياسية تماماً ، كما أكدت فيروز بطقس بسيط جسرَ اللوزية في شطربيته الجنوبية ، أثراً مؤجلا يتصدر قائمة المزارات السياحية اللبنانية ، ورغبة الكثيرين من الماء إلي الماء المتفاقمة في زيارته ، أتمني وأبي ، كما أتمني وأبي ، أن يعود الرجل إلي راية بلاده الناقصة ، أو أتمني وأبي ..

أن يصبح الإسرائيليون أشد خشونةً تدريجياً .

انتبه اللبنانيون أيضاً إلي حقيقة أن شادي فيروز لم يمت كما يتوهم الحمقي ، وإنما هو مفقودٌ لا أكثر ، بل أشهر المفقودين من الماء إلي الماء ، وكان تعقيب اللبنانيين نكتة ، وربما بدقةٍ أكثر ، كان تعقيب اللبنانيين جسراً يربط بين رائعتين من روائع فيروز بطريقة مضحكة ، لكنه الضحك الذي كالبكاء .

يقول اللبنانيون أن السيد أيهود باراك ، وزير دفاع اسرائيل ، اتصل بالسيدة فيروز أثناء حرب من حروب السيد نصرالله الآلهية ، وقال لها :

– قولي لنا وين جسر اللوزية ، واحنا نرد لك شادي !

صورة تعكس الصورة كاملة ، وتشوهها كصورة مرتجلة في نفس الوقت .

ذلك يعني ، أنهم يدركون تماماً ، أن مواطئ الخسائر اللبنانية أصبحت منعدمة تماماً ، ويدركون أيضاً ، أن شادي سوف يظل يلعب علي الثلج ، إلي الأبد..

السبت 25 يوليو 2015 15:20
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.
محمد رفعت الدومي

اسهار بعد اسهار (2) : ولادة مبكرة

محمد رفعت الدومي

اسهار بعد اسهار (4) : ورم

Related posts
Your comment?
Leave a Reply