اعتداءات متكررة على الشغيلة التعليمية بوزان

qadaya 0 respond

محمد حمضي – تسلمت الجريدة  من أطر تربوية تعمل بمجموعة مدارس سيدي بوصبر،  الواقعة بأحواز وزان ، نسخة من شكاية مرفوعة إلى النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ، يستعرضون فيها حالة الرعب الذي عاشته  المؤسسة  مطلع شهر أكتوبر ، مشيرين إلى تناسل الإعتداءات عليهم من طرف نفس الشخص الذي لم يوضع حد لانتهاكاته المتكررة لحرمة المؤسسة ، رغم سيل الشكايات التي تم رفعها لأكثر من جهة .

  فحسب رواية العاملين بهذه المدرسة، فإن الفضاء الداخلي لهذه الأخيرة تحول يوم الجمعة 12 أكتوبر، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا إلى مسرح لإعتداء شنيع على الأستاذ ( ح ، م ) الذي كان يزاول عمله بقسمه ، حيث سيفاجأ بالمعتدي ” يشتمه ويسبه بشتى الألفاظ والنعوت النابية قبل أن يباغثه بضربة على ساعده الأيمن ، بواسطة مدقة مهراس حديدية  ” ، ولولا تدخل أحد الأساتذة تضيف الشكاية لكانت أسوأ مما يمكن تصوره .

   الحادث المأسوي الذي دارت وقائعه المفزعة أمام أعين تلاميذ وتلميذات المؤسسة الذين لا يتجاوز عمر أكبرهم عتبة الطفولة ، ستترك صوره جرحا عميقا في نفسية هؤلاء الأطفال الذين كانوا شهود عيان على من قيل في حقه ” قم للمعلم وفيه التبجيل ، كاد المعلم أن يكون رسولا .

   الموقعون على العريضة قرروا ”  تأجيل الدراسة  إلى حين توفير الأمن والسلامة بالمؤسسة ” وطالبوا النائب الإقليمي بالتدخل العاجل بعد أن لمسوا ” لامبالات السلطات المحلية ( قائد القيادة – الدرك الملكي ) ، وتأسفوا لإقتراح سلطتهم التربوية يقول الإستاذ أحمد التويجر ، التوجه نحو  النيابة العامة التي لا أحد يجهل وجهتها  ، بدل طرقهم أبواب السلطة الترابية الإقليمية لإخبارها بالموضوع ، ودعوتها لحمايتهم ، وتفعيلها لبيان وزير التربية الوطنية في موضوع تناسل الإعتداءات على الشغيلة التعليمية .

  يذكر بأن مركزية مجموعة مدارس سيدي بوصبر سبق أن كانت  يوم 7 يناير الأخير  مسرحا لإعتداء على التلاميذ من طرف نفس المعتدي ، خلف كما جاء في تقرير للأستاذ أحمد تويجر عدة أضرار ” من تكسير لزجاج إحدى النوافذ وجرح تلميذ على مستوى الرأس والعنق “.

الأثنين 22 أكتوبر 2012 22:07
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

المحاكمة الرمزية للفساد السياسي والاقتصادي بالمغرب

الستار يسدل على عرس الصناعة التقليدية بوزان

Related posts
Your comment?
Leave a Reply