افتتاح المقر الجديد لفرع التعاضدية العامة للتربية الوطنية بمراكش

qadaya 0 respond

MGEN

عبد الرزاق القاروني – أشرف السيد ميلود معصيد، رئيس التعاضدية العامة للتربية الوطنية، يوم الأربعاء 04 يونيو 2014، رفقة مجموعة من أعضاء المكتب التنفيذي للتعاضدية، والسيد عبد العزيز المعيار الإدريسي، الكاتب الجهوي لفرع التعاضدية بمراكش، على افتتاح المقر الجديد لهذا الفرع.
وبهذه المناسبة، ألقى السيد الكاتب الجهوي لفرع التعاضدية بمراكش كلمة ترحيبية، تمنى، من خلالها، أن يكون هذا الفضاء الجديد في مستوى ما يستحقه نساء ورجال التعليم، مرحبا بجميع الحاضرين في هذا العرس التعاضدي، من ممثلي الإدارة المركزية للتعاضدية والشركاء والمنتخبين، والمجتمع المدني والفرقاء الاجتماعيين ونساء ورجال التعليم والصحافة الوطنية والجهوية، وآملا ألا ينسى أحدا، وإن نسي في اللسان، فإنه حاضر في القلب، ليشكر، بعد ذلك، مستخدمات ومستخدمي فرع التعاضدية بمراكش على معاناتهم، حيث كانوا يشتغلون في ظروف غير مريحة، وذلك لتفادي خيار إغلاق المقر، لأن إدارة التعاضدية تقبل كل شيء إلا هذا الأمر.
ومن جانبه، تناول الكلمة السيد رئيس التعاضدية العامة للتربية الوطنية، مشيرا أننا نعيش لحظة تاريخية بمناسبة تنظيم هذا الحفل التعاضدي، ومعبرا عن فرحه الكبير لافتتاح هذا المقر الذي يليق بالكرامة الاجتماعية لنساء ورجال التعليم، دون أن ينسى تقديم تحية خاصة للمناضل والتعاضدي والإنسان الغيور على منطقته، وعلى التعاضد، بشكل عام، ألا وهو السيد المعيار الإدريسي، الذي قام بواجبه من أجل أن ترى هذه التحفة النور، التي تسمح للمستخدمات والمستخدمين بالعمل في ظروف مريحة، خدمة لمصالح المنخرط، أولا وأخيرا.
وأضاف أن التعاضدية تعرف اليوم نقلة نوعية وثورة إصلاحية، إذ منذ انتخابه على رأس هذه المؤسسة، وهو يبذل قصارى الجهود على مختلف المستويات، من أجل رفع تحدي إصلاح الأوضاع سواء المتعلقة بالتعاضدية أو بالعنصر البشري.
وبخصوص الأوراش المفتوحة والإصلاحات التي قامت بها التعاضدية، أشار أن ملفات المرض أصبحت تعوض بشكل تدريجي وفي مدة وجيزة، وأن للتعاضدية تصورا حديثا من أجل تحسين هذه الملفات، مبرزا أنه لا زال هناك إشكال ملفات الأمراض المزمنة التي رصدت لها مجموعة من الأطباء لتسويتها، في أقرب الآجال.
كما أوضح أن للتعاضدية اهتماما بعيادات الأسنان أو ما يسمى، اجتماعيا، بالمصحات الأربع التي توجد بمدن الدار البيضاء، ووجدة وطنجة، والتي هي في حالة يرثى لها، جعلت نساء ورجال التعليم يفقدون الثقة في الولوج إليها، مضيفا أن هم التعاضدية هو إعادة الاعتبار لهذه المصحات، وتزويدها بوسائل العمل الضرورية، وتطهيرها من جميع الشوائب والممارسات التي لا تليق بمفهوم التعاضد، ومشيرا أنه تم اتخاذ قرار اعتماد التوقيت العادي داخل عيادات الأسنان، لتمكين نساء ورجال التعليم من الاستفادة من العلاجات الأساسية عند خروجهم من العمل.
ثم أبرز أن هذه المجهودات لم يكن بالإمكان أن تكون لو تركت الأمور تسير بشكل عبثي، مؤكدا أن التعاضدية بصدد بلورة مشروع نظام أساسي للمستخدمات والمستخدمين، لتمكينهم من معرفة حقوقهم وواجباتهم ومختلف الأمور المتعلقة بمسارهم المهني، وأن هذه المؤسسة عازمة على اتخاذ القرارات التي تخدم مصلحة 350 ألف منخرط، وأن زمن العبثية والزبونية داخل التعاضدية قد انتهى، فالجميع سواسية سواء كانوا مستخدمين أو منخرطين، وأن هذه المؤسسة أصبحت منفتحة على جميع الفعاليات المجتمعية من أجل الإشراك والتعاون، وغدت تتوفر على ميزانية مبوبة هي بمثابة دستور مالي يلزمنا بالاحترام.
وأبان أن هناك مجموعة من الأوراش التي تم تحديدها باتفاق مع مكتب للخبرة، والتي تحتاج للتنزيل على أرض الواقع، من أجل تحديث التعاضدية وعصرنتها، مؤكدا أن هذه الأوراش تحتاج للعزم والانخراط من طرف جميع المستخدمات والمستخدمين والمندوبات والمنادب، حتى تكون هذه التعاضدية في مستوى تطلعات نساء ورجال التعليم، ومشيرا أنه لن يكون هناك إصلاح في منظومة التعليم، بدون المحافظة على صحة مختلف مكوناتها التي يجب أن تكون في مكانة مميزة.
وفي الختام، قدم السيد المعيار الإدريسي مجموعة من المطالب والملتمسات، التي تروم الرقي بالأداء المهني والخدمات المقدمة على صعيد فرع التعاضدية بمراكش، يمكن إجمالها فيما يلي: تمكين فرع التعاضدية بمراكش من آلة ترقيم لتفادي المشاكل التنظيمية بين المرتفقين، توفير أطر ذات جانبية معينة بالفرع لحل مشاكل تصفية الملفات، وبفرع تعاضدية الأسنان الذي يستقبل أكثر من ثلاثين منخرط في اليوم، وإيجاد حلول قانونية وتحفيزية للأطر التي أفنت زهرة شبابها بالفرع وتريد المغادرة، إضافة إلى ضرورة برمجة تكوين لفائدة الأطر التي هي في حاجة إليه، سواء بالدار البيضاء أو بمراكش. وقد وعد السيد معصيد بالاستجابة لجميع هذه الملتمسات والمطالب في القريب العاجل، مع فتح حوار حول بعض القضايا التي تحتاج لحلول مناسبة.

الجمعة 6 يونيو 2014 21:16
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

والي جهة مراكش عبد السلام بيكرات يلحق باشا منطقة المنارة بمقر الولاية

أربع زملاء اعلاميين من مراكش أعضاء بالمجلس الوطني الفدرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية

Related posts
Your comment?
Leave a Reply