الاتحاد المغربي للشغل يفشل محاولة انضمام النقابة المزعومة UGT-SARIO للاتحاد النقابي الدولي‎

qadaya 0 respond


المراسل النقابي : ربيع إزكي – عقد الاتحاد النقابي الدولي ، الذي يضم 175 مليون عاملة وعامل ينتمون إلى 315 منظمة نقابية ، عن 156 بلدا ، اجتماعا دستوريا لمجلسه العام ببروكسيل ، ما بين 8 و 11 أكتوبر 2013 ، لتدارس عدة قضايا ذات العلاقة بعالم الشغل ، وللبث في إستراتيجية الدفاع عن العمال عبر العالم ، وفي إجراءات التدبير الداخلي للاتحاد .
إن الاتحاد المغربي للشغل ، الذي شارك في أشغال دورة هذا المجلس ، بصفته العضو الرسمي الممثل لمنطقة إفريقيا ، والذي تصدى دائما لمحاولات إقحام هذه المنظمة الوهمية ( UGT-SARIO ) بالاتحاد الدولي للنقابات ، أفشل مرة أخرى هذا المسعى الذي عاد إلى جدول أعمال المجلس العام ، نتيجة محاولات بعض المنظمات النقابية المعادية لقضيتنا الوطنية فرض اعتماد قرار يقضي بإيفاد لجنة بعين المكان ، في أفق انضمام لاحــق لنقابة وهمية لا وجود لها إلا في مخططات أعداء الوحدة الترابية للمغرب .
وفي مرافعتها بالمجلس العام ، دحضت الأخت أمال العمري ، الأمينة الوطنية بالاتحاد المغربي للشغل ، ونائبة رئيس الاتحاد النقابي الدولي ، الحجج المطالبة بانضمام تلك المنظمة الوهمية التي تنعدم فيها أبسط شروط ومقاييس النقابة التي تتمتع بالتمثيلية العمالية ، كما تنص على ذلك المعايير الملائمة لمنظمة العمل الدولية .
ومن جانب آخر، أكدت ممثلة الاتحاد من جديد على مصداقية وجدية الموقف المغربي الداعي إلى حل سياسي متفاوض عليه، ومقبول من قبل مختلف الأطراف ، على قاعدة الحكم الذاتي، والجهوية الموسعة . موضحة المجهودات التي يقوم بها بلدنا لإرساء نموذج تنموي منسجم بالجهة، ومؤكدة على انخراط الحركة النقابية، خاصة الاتحاد المغربي للشغل ، في السيرورة الرامية إلى ضمان تنمية اقتصادية واجتماعية مدعومة ودائمة بالأقاليم الجنوبية . كما ألحت على أن الاتحاد ساهم في إنجاح هذا السياق باقتراحاته الضامنة للتماسك الاجتماعي بالجهة ، من خلال تشجيع نموذج اجتماعي يضمن احترام الحريات الفردية والعامة ، وتنمية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للطبقة العاملة وللمواطنين ، وضمان عمل لائق .
ولم يفت منظمتنا تذكيـر الحضور بالدور الذي لعبته دفاعا عن نموذج ديمقراطي يقوم على تنمية الحريات ، واحترام حقوق العاملات والعمال ، ناهيكم عن التزام مركزيتنا الدائم والثابت لمواجهة مختلف الخروقات الماسة بالحقوق والحريات في كل أرجاء البلاد، وذلك في أفق بناء الديمقراطية الحقة، والعدالة الاجتماعية ، والرقي الاجتماعي.
فبفضل الدور الذي قام به الاتحاد المغربي للشغل تجاه المنظمات النقابية الصديقة ، العربية والإفريقية والأوروبية والأمريكية ، ونظرا لإشعاعه الدولي ، وللاحترام والثقة التي يحظى بهما داخل الحركة النقابية الدولية التي تلتئم داخلها المنظمات النقابية الحرة والمستقلة ، استطاعت مركزيتنا مرة أخرى ، إفشال محاولة جديدة كانت تهدف لإقحام نقابة مزعومة بالاتحاد الدولي للنقابات .

الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 15:34
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

التضامن الجامعي واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان يخلدان بوزان اليوم العالمي للمدرس

مستخدمو سيتي باس يجوبون شوارع الرباط صبيحة العيد احتجاجا على طردهم التعسفي من عملهم

Related posts
Your comment?
Leave a Reply