الاشتراكي الموحد يوجه بيانا ناريا لحكومة بنكيران ويحملها مسؤوليات تراجع حقوق الإنسان بالمغرب

qadaya 0 respond

فيديو -نبيلة منيب بمراكش : لا للفساد والاستبداد – الجزء 2

قضايا مراكش – احتج المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد في بيان له بشدة على الاعتقالات والمحاكمات الصورية، مدينا التوظيف السياسي للقضاء واستعماله كأداة للانتقام من المناضلين بدل تحقيق العدالة وحماية حقوق المواطنين . وطالب البيان الشديد اللهجة بإيقاف جميع المتابعات القضائية التي مست المناضلين والمناضلات وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وإلغاء مشروع عسكرة الجامعة، ورفع جميع أشكال التضييق على الصحافة الحرة والنزيهة.
واعتبر بيان الاشتراكي الموحد المقاربة الأمنية والتدخل في القضاء وممارسة التنكيل والزج في السجون  لمواجهة المطالب الشعبية المشروعة في الحرية والعيش الكريم  والتضييق على الصحافة الحرة والنزيهة، سياسة فاشلة، ونتائجها كارثية على استقرار الدول  وتطورها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي. لذا وجبت الاستفادة من تجارب الشعوب لتفادي تهديد السلم الاجتماعي في البلاد.
ودعا البيان  كافة القوى الديمقراطية السياسية والنقابية والحقوقية لبلورة كافة المبادرات النضالية الميدانية محليا ووطنيا، لوضع حد لمثل هذه الهجمات الشرسة المعادية للديمقراطية وحقوق الإنسان، التي تهدف لإسكات  أصوات الاحتجاج الرافضة للإجهاز على الحريات العامة وعلى القدرة الشرائية للمواطنين و المواطنات، والرافضة لسياسة النظام المخزني  وتوجهاته الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتعليمية اللاديمقراطية، و كذا تمرير مخططات السلطة السياسية، و تراجع دور الدولة الاجتماعي من تصفية صندوق المقاصة والإجهاز على مجانية التعليم العالي وتشجيع خوصصتة.
وقال المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد إنه يتابع بقلق شديد الهجمة الشرسة التي تقودها الأجهزة الأمنية للدولة ومؤسساتها القضائية على الحريات العامة بالبلاد، والتي مست العديد من المواطنين والمواطنات  وعلى رأس المستهدفين من هذه الهجمة :
–    الكاتب العام للحزب الاشتراكي الموحد الرفيق عمر اوبوهو بورززات والكاتب العام للاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل والرفيق حميد مجدي الكاتب العام لفرع الحزب بقلعة السراغنة والمناضل بوسلهام نصري وخمسة أعضاء  من نقابة  الطاكسيات  الصغيرة بورززات ، حيث أصدرت  محكمة الاستئناف بورزازات في حقهم  أحكاما قاسية  تراوحت بين سنة سجنا نافذة  وستة أشهر نافذة  وغرامة مالية قدرها 500 درهم .
–    الرفيق مولاي العربي اخروش الكاتب العام لفرع تنجداد ، حيث تم طبخ ملف جديد له من طرف باشا المدينة.
–    نشطاء حركة 20 فبراير باعتقال مجموعة كبيرة منهم يوم 6 أيريل وتقديمهم للمحاكمة بالبيضاء بتهم عبثية.
–    الحركة الطلابية وفصائلها اليسارية ، وتشجيع العنف والاحتراب بين مكوناتها.
–    الحركات الاحتجاجية السلمية  وعلى رأسها حركة المعطلين واستخدام القوة المفرطة في حق المشاركين فيها .
–    الجامعة المغربية بعسكرتها  واستباحة الحرم الجامعي  للتدخل البوليسي، تمهيدا للعصف بالمجانية و بما تبقى من مكتسبات.
–    مغني الراب معاد الحاقد الذي تم اعتقاله يوم الأحد 19 ماي .
–    استمرار التعذيب في السجون ومراكز الاعتقال والاستنطاق طبقا لتقارير المنظمات الحقوقية الدولية، وهو ما يتعارض مع التزامات المغرب الدولية، وفي خرق سافر لمقتضيات دستور 2011، بهذا الشأن.
–    استمرار التضييق على الصحافة والصحفيين النزهاء بشهادة المنظمات الدولية .

السبت 24 مايو 2014 22:20
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

أكادير : مصير شخص اختفى لمدة 13 سنة أمام أنظار محكمة الإستئناف و عائلة الضحيـــة تطالب بالإنصاف

تسوية وضعية المهاجرين في وضعية غير قانونية تدخل دائرة الضوء بوزان

Related posts
Your comment?
Leave a Reply