البرلمان الاميركي الدولي يتطلّع الى جوانب الإجراءات في سوريا والحل الداخلي سوري بامتياز

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

International_parliament

International parliament

​اعلن البرلمان الاميركي الدولي في اتصال داخلي بين رئيسة البرلمان آدليرا زكّا والمفوّض الأعلى لشؤون الخارجية السفير الدكتور هيثم ابو سعيد عن تأييدهم للعناصر الإيجابية في سوريا لجهة ما تقوم به الحكومة السورية من اجل ضمان وحماية المؤسسات الرسمية والخاصة، بالاضافة الى شؤون عسكرية ذات صلة بالمجموعات الإرهابية وتحديداً ما يُسمّى بتظيم داعش وجبهة النصرة حيث أبدوا قلقاً للنشاطات التي يقومون بها ضد المدنيين. كما رفض الطرفين كل الاعمال الغير إنسانية التي تحصل في سوريا والعراق واليمن، وأشاروا الى وجوب تطبيق فوري لوقف إطلاق النار الذي دعت اليه المنظمة الدولية بين الحكومة وتلك المجموعات من اجل استعجال الحلول السلمية لوقف النزف الحاصل في المدنيين والابرياء في اللقاء المرتقب في جينيف في ٢٥ من كانون الثاني ٢٠١٦.
انّ البرلمان الاميركي الدولي يسعى بما له من سلطة وأعضاء رسميين في صفوفه على مستوى الولايات المتحدة الاميركية وباقي الدول ان يكون جزء من العناصر المساعدة في تقريب وجهات النظر لحل الازمة في الشرق الاوسط وإرساء الأسس من أجل الوصول إلى المحاسبات المرحوّة لإرجاع كل الحقوق التي تسببت بها بعض الجهات في المنطقة. وقد إتفق السفير أبو سعيد والسفيرة أدليرا على دعم المبادرة من ثامني تقاط والذي كان قد تقدّم بها الدكتور ابو سعيد إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس الإتحاد الإتحاد الأوروبي والتي تقضي بحلول جزرية وقد تعتم خارطة طريق ممكن تطبيقها.
وفي سياقٍ آخر على الدولة السورية مقاربة القرار 2254 بموضوعية والقبول بالطروحات التي تضمن في الحد الأدنى الوصول إلى حلول تُفضي إلى وقف لإطلاق النيران وتحييد المدنيين وضمان عدم أخذ المجموعات المسلحة أماكن سكنية من أجل القيام بأعمالهم التخريبية. وشدد البيان على وجوب التقيد ودعم اللقاء الذي من المفترض عقده في جنيف في 25 من كانون الثاني 2016 للبدء بالمحادثات إنطلاقاً من القرار 2254. وطالب زكّا وأبو سعيد بعض الدول الغربية والخليجية التقيّد والإلتزام بالقرارت الصادرة عن الأمم المتحدة وإحترام الشرعة الدولية لحقوق الإنسان سيما بعد الإعدامات التي حصلت في السعودية وأودت إلى قتل 47 شخص من ضمنهم الشيخ نمر باقر النمر. وحذّر السفير ابو سعيد السلطات في السعودية من الإقدام على أي خطوة جديدة في سياق الإعدامات خصوصاً بعد ورود معلومات خطيرة عن نيّة السلطات إعدام الناشط السياسي والرأي السيد وليد ابو الخير، كما حذّر البحرين من إتخاذ خطوات مماثلة بحق الشيخ علي السلمان بعد حصول المنظمة على معلومات مشابهة.

USA Parliament stand with the ongoing situation in Syria; solution is an internal matter.
The International Parliament President Mrs. EDLIRA ZEKA and the USA Parliament High Representative for Foreign Affairs Amb. Dr. HAISSAM BOU-SAID in an internal communiqué expressed positive comprehension on the ongoing situation in Syria. Although military situation was discussed, where both ZEKA and BOU-SAID expressed their deep concern on the terrorism activities taken by all the rebel groups precisely ISIS and AL-NUSRA Front. A revoke and non compliance on the killing outcomes during the year 2015 in the Syrian, Iraqi and Yemeni scene are not tolerated and an immediate cease fire between both parties (Government and rebels) should take place with global solution to bring a fast ending to the non-humanitarians activities.
USA Parliament through his main contact and members in the United States of America and worldwide seek to be part of the peace process in the region through a globalization view on all the aspects and the most important point by bringing justice to those who suffered from injustice actions especially atrocity crimes committed by fanatic groups. Both Zeka and Bou-Said expressed concern and agreed to push the process with all means using the proper channels of the International Parliament to guarantee the mentioned herein. US International Parliament will emphasis the Implementation of the EIGHT resolution point that was previously sent by the High Representative for Foreign Affairs Dr. Bou-Said to the UN Secretary General Mr. BAN KI MOON and the President of the European Union Mr. JEAN CLAUDE JUNKER.
On the other hands Syria is invited to approach the UN resolution 2254 with realistic approaches and meet the several points of it in the middle of the road on the 25th of January 2016 to assure common views with the international communities. All Constitutional entitlements are to be taken by the Syrians and will not tolerate interference nor take aside in the internal problem. The duty of the international communities and organizations are to bring assist and aid in this matter nor imposing elements that could be outrage to the local society, keeping ourselves to any help that could boost the blocking situation between all parties. The statement concludes on the emphasizing of the new reforms in the Middle East where audacious steps should be reconsidered in most of Arab and Gulf States. Meanwhile, ZEKA and BOU-SAID condemn the Saudi decision on executing 47 persons at the beginning of this year as USA Parliament call all nations to respect Human Rights Declaration settled by the United Nations mostly the executions that oblige all nations within the UN to comply and reject such application.

الخميس 14 يناير 2016 13:42 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الجمعية العامة للأمم المتحدة تناقش خطط منع التطرف الجمعة القادم

الهجرة والنزوح والتنمية في المنطقة العربية في تقرير منظمة الهجرة الدولية

Related posts
Your comment?
Leave a Reply