الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش تدين نسف الوقفة التضامنية مع حراك الريف من طرف أتباع المغراوي

qadaya 0 respond

قضايا مراكش-
توصلت قضايا مراكش ببيان تدين من خلاله الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة منع الوقفة التضامنية مع حراك الريف وتسخير البلطجية للاعتداء البشع على الناشطات والنشطاء الحقوقيين، وفيما يلي النص الكامل للبيان:
تتابع الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، بإستنكار شديد ، تطويق مكان الوقفة التضامنية مع ساكنة ، وحشد السلطات للبلطجية، وتشكيل مليشيات يتزعمها السلفيون وعناصر مشهود لها بالتخريب، والشماكرية وتجار الممنوعات والعديد من القاصرين المهلوسين و مشجعي الفريق المحلي لكرة القدم .
فبعد منع الوقفة التضامنية مع الريف والمطالبة باطلاق المعتقلين السياسيين، أمام ادارة البريد بساحة جامع الفنا بمراكش حوالي العاشرة والنصف ليلا من يوم الثلاثاء 30 ماي و ما صاحبها من تدخل عنيف في حق المناضلين و المناضلات وماخلفه من رضوض وجروح ومصادرة لوجستيك من طرف عناصر الشرطة ، وخلق حالة من الرعب عبر المطاردات بواسطة الدراجات ،
اصبحت ساحة جامع الفنا ومحيطها تحت سيطرة ملشيات البلطجية و السلفية الى درجة فقدان السيطرة عليها من طرف السلطات المحلية التي نكلت بالمناضلات والمناضلين العزل وسرقة حاجيتهم من هواتف نقالة و محفظات النقود.
وحوالي الساعة الحادية عشرة والربع ، علمت الجمعية باعتقال عبد الحق العمراني ونقله الى مخفر الشرطة بالساحة ، فبادر اعضاء وعضوات من المكتب للاستفسار عن الاعتقال والمطالبة باطلاق سراحه، وفور خروجه ، حاصرت جحافل البلطجية ثلاث مناضلين من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لطيفة اليق، عواطف اتريعي، صابر العذراوي أعضاء مكتب المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان اضافة الى فاطمة الزهراء الفايز لمدة تجاوزت الساعة، ومحاصرتهم من طرف البلطجية وقد عجز البوليس عن حمايتهم . وقد تعرضت الناشطات الحقوقيات للضرب والسب وغيره من المعاملة المسيئة والمهينة والحاطة بالكرامة الإنسانية. حيث تم تهديد الحقوقية لطيفة بالقتل من طرف أحد السلفيين وتوعدها بأشد العقاب أمام انظار ومسمع كافة الاجهزة الامنية.
لقد مارس البلطجية المنظمين والموضوعين تحت إمرة السلفيين، ساديتهم وحقدهم الدفين على مناضلات ومناضلي الجمعية، وقد تم ذلك تحت مسامع وانظار كبار المسؤولين الذي صرحوا بانهم لا يمكنهم وقف البلطجية لانهم كثر، وبانهم يوفرون الحماية للناشطات والنشطاء في حدود امكانياتهم، حيث تم تهريبهم بطريقة هوليودية من باب الخلفي لأحد الفنادق.
اننا في الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش:
– ندين وبشدة منع الوقفة التضامنية مع الريف وما تلاها من مطاردات واعتداءات جسدية ومس بالامان الشخصي والسلامة البدنية للعديد من المناضلات،المناضلين نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر( سارة بنحيسون ، امين ايت علال، عبد الحي بندريس ، جلال البراح ،عبد الصادق الحسيني، واحدى المناصلات الحوامل كانت اصابتها بليغة….)
– نشجب بقوة استهداف مناضلات ومناضلي الجمعية بشكل ممنهج وفق سيناريو مدروس يستهدف النيل من عزيمة وارادة المناضلات والمناضلين.
– نعتبر تسخير البلطجية المشكلين من تجار الممنوعات ، والمدمنين ، واصحاب السوابق والوسطاء والموضوعين تحت امرة السلفيين ، بمثابة شرعنة للاجرام ولقانون الغاب وتشجيعا لاستقطاب البسطاء والزج بهم في مستنقع التطرف والتدريب على العنف.
– نحمل المسؤولين تبعات رعايتهم للبلطجية وتغولهم.
ونطالب ب:
– احترام الحق في التظاهر والاحتجاج السلمي ، وضمان سلامة وحماية النشطاء.
– متابعة وجوه ورموز البلطجية المعروفين قضائيا والتحقيق فيما أتوا به من أفعال.
– إجراء تحقيق حول اساليب تمويل البلطجية واستفادة مجموعات تسمى جمعيات من الدعم المالي، وسياسة الريع والعطايا مقابل قيامها باعمال قذرة.

عن المكتب
مراكش 31 ماي 2017

الأربعاء 31 مايو 2017 16:12
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

السلطات الأمنية بمراكش تمنع وقفة تضامنية مع معتقلي حراك الريف 

جمعيات تطالب بفتح تحقيق في البناء العشوائي الذي ينمو كالفطر بجماعة تاسلطانت

Related posts
Your comment?
Leave a Reply