الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في حادث سير تعرض لها قاصر أمام مؤسسة خصوصية

qadaya 1 respond
فضاء الدعم المدرسي

قضايا مراكش – طالب عبد الإله طاطوش رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب  في شكاية له يوم الاثنين 25 فبراير 2013 توصلت قضايا مراكش بنسخة منها وجهها إلى كل من وزير العدل والحريات، ووزير التربية الوطنية والوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، بفتح تحقيق في مآل قضية الطفل القاصر “أنور الشمامي” الذي تعرض لحادثة سير أمام مؤسسة تعليمية خصوصية بمراكش، إثر دهسه، وهو يهم بولوجه المدرسة يوم 13 فبراير الجاري، من قبل سائق سيارة رباعية الدفع لاذ بالفرار.

يقول عبد الإله طاطوش في شكايته إن الجمعية التي يراسها  توصلت بشكاية وطلب مؤازرة من قبل أسرة الطفل أنور، والتي أكدت من خلالها أنه بتاريخ 13 فبراير الجاري، وفي حدود الساعة السابعة و50 دقيقة صباحا، وبينما كان ابنها أنور، يهم بالدخول إلى المؤسسة السالف ذكرها، دهسته سيارة رباعية الدفع، ولاذ سائقها (ع –  ب ) بالفرار من موقع الحادثة.

وحسب الشكاية، فإن إدارة المؤسسة، وفي تواطؤ مكشوف مع سائق السيارة، عمدت إلى إدخال التلميذ إلى المدرسة، قبل أن تتصل هاتفيا بأسرة الطفل، لتخبرها بأن ابنها أنور يعاني من مصاب.

وذكرت شكاية الأسرة، التي توصلت الجمعية بها، أن إدارة المؤسسة تكتمت على الحادث، قبل أن يتم الاتصال برجال الوقاية المدنية الذين نقلوا الطفل إلى المستشفى العسكري ابن  سينا.

وحسب شهادة مسلمة للعائلة من قبل مصالح الوقاية المدنية، فإن الأخيرة تفيد تعرض الطفل لحادثة سير، وأنها لحظة تدخلها وجدته داخل إدارة المؤسسة. في الوقت الذي نفت فيه الأخيرة لأسرة الطفل تعرض التلميذ لحادثة سير.

وتؤكد الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان  أن الطفل أنور تعرض لحادثة سير، وأصيب بكسر مزدوج بسائقه، وعدد من الرضوض والإصابات الأخرى في أنحاء مختلفة من جسده، وقد سلمت له شهادة طبية حددت مدة العجز في 60 يوما.

وحسب شكاية الجمعية، فإن أسرة التلميذ القاصر احتجت على مدير المدرسة و استفسرته، في اليوم الموالي للحادث،  عن الأسباب التي جعلته يقوم بسحب التلميذ من أمام المدرسة حيث وقوع الحادثة، وبتوجيه وابل من السباب والشتائم إلى والدة التلميذ أنور وجده  لا تليق بمسؤول تربوي، أوكلت له عميلة الإشراف على تربية النشء.

وتقول الجمعية إن أسرة التلميذ أنور تقدمت بشكاية في النازلة إلى النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بمراكش، واستمعت الضابطة القضائية إلى الأسرة وإلى الشهود الذين عاينوا حادثة السير، وتم اعتقال المشتكى به (ع-ب) ، والإستماع إليه، قبل إحالته على النيابة العامة في حالة اعتقال، غير أن الأخيرة استمعت إليه، وأحالته على المحاكمة في حالة سراح، حيث سيمثل في جلسة صباح الثلاثاء 26 فبراير الجاري بالمحكمة الابتدائية بمراكش.

وذكرت الجمعية بحقوق الطفولة المنصوص عليها في عدد من النصوص والتشريعات الوطنية، وكذا القوانين الدولية، ومنها  اتفاقية حقوق الطفل، الصادرة عن الأمم المتحدة بتاريخ 20 نونبر 1989، والتي صادق عليها المغرب، والتي وضعت الخطوط العريضة لحقوق الطفل، خاصة المادة 19 منها، والتي تشير في فقرتها الأولى إلى ما يلي:

تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتعليمية الملائمة لحماية الطفل من كافة أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو العقلية، و الإهمال أو الأعمال المنطوية على إهمال، وإساءة المعاملة أو الإستغلال، بما في ذلك الإساءة الجنسية وهو في رعاية الوالد (الوالدين) أو الوصي القانوني (الأوصياء القانونيين) عليه، أو أي شخص آخر يتعهد الطفل برعايته.

كما نصت ذات الإتفاقية بالفقرة الثانية من المادة 19 على مايلي:

ينبغي ان تشمل هذه التدابير الوقائية، حسب الإقتضاء، إجراءات فعالة لوضع برامج اجتماعية لتوفير الدعم اللازم، ولأولئك الذين يتعهدون الطفل برعايتهم، وكذلك للأشكال الأخرى من الوقاية، ولتحديد حالات إساءة معاملة الطفل المذكورة، والإبلاغ عنها، والإحالة بشأنها والتحقيق فيها ومعالجتها ومتابعتها وكذلك لتدخل القضاء حسب الاقتضاء.

وشددت الجمعية  على تواطؤ إدارة المؤسسة مع سائق السيارة مطالبة ب:

1 – فتح تحقيق في شأن الحادث بما يحفظ للطفل أنور حقوقه.

2- بالكشف عن الأسباب التي جعلت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية تقرر إحالة المشتكى به (ع-ب )على الجلسة في حالة سراح.

3- بالكشف عن الأطراف المتواطئة داخل المؤسسة الخاصة مع سائق السيارة، والتي تسترت على الحادث، ولم تقدم المساعدة اللازمة للطفل أنور.

4-بفتح بحث والإستماع إلى مدير المؤسسة الخاصة في شأن الإهانة التي تعرضت لها والدة التلميذ وجده من قبله، والشتائم والسباب التي وجهها لهما.

الثلاثاء 26 فبراير 2013 01:26 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

خليفة قائد تاسلطانت يقتفي خطى سلفه رغم بداية محاكمة المتورطين في البناء العشوائي

عبد العزيز أفتاتي .. وسياسة الهروب إلى الأمام في خرجاته الإعلامية

Related posts
One Response to “الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في حادث سير تعرض لها قاصر أمام مؤسسة خصوصية”
  1. الحوادث المدرسية بمختلف اشكالها تفاقمت في السنوات الاخيرة كحوادث السير او السرقة باستعمال العنف واستفحال ظاهرة اعتراض طريق التلاميد و خاصة طلبة الاقسام التحضيرية بثانوية ابن تيمية بمراكش، وسلبهم متعلقاتهم كالحواسيب او الدراجات النارية او الهواتف النقالة تحت تهديدات السلاح الأبيض ، أصبحت من الظواهر المزعجة التي يعاني منها التلاميد و الاباء بهده المدينة المحافظة و المسالمة ; اللهم ان هدا منكر ; هل يرضى اي مسؤول امني او قضائي ان يقع لابنه او ابنته اعتداءا بالسلاح الابيض من طرف منحرفين ?????? تحية للرفيق طاطوش الدي اهتم كثيرا بالطفولة في اكثر من مناسبة

Leave a Reply