الحاكم المغربي الذي …

qadaya 2 تعليقان

Qaid deroua

جبلي موسى – تونس

هذه القصة حقيقية رواها لي رجل حين كنت في القطار المتوجه الى مدينة طنجة.. و قد حلف لي مرارا انه لم يزد و لم ينقص من الحكاية حرفا.

في منطقة نائية من بلاد المغرب يقال لها الدّروة،كانت تعيش عائلة ميسورة الحال كاغلب العائلات في البلاد. فقط كان الزوج يخرج قبل الشروق يبيع الخضر في الاسواق و يعود منهكا اخر الليل يعد الدراهم التي ربحها و احيانا يغلبه النوم قبل ان يعدها.
و الحق يقال ان الزوج المسكين كان حريصا على توفير مستلزمات المنزل حتى لا يلجأ الى الرصيد الذي تحتفظ به زوجته بين فخذيها.. هذا الرصيد تستعمله بعض العائلات فقط في السنوات العجاف حين لا يجد الزوج اين يبيع قوت عمله.. هذا الرصيد غالبا ما يضعه بين فخذي النساء رجال معروفون ذوو مال و جاه من بينهم حاكم المنطقة يسمى هناك ب ‘ القايد’.. فقد قال لي الرجل و هو يضغط على ذراعي تأكيدا على صحة كلامه’ والله يا استاذ ما من امرأة في المنطقة الا و هبت عليها ريحه’ .منهن من اعطى رخصة محل تجاري لزوجها و نال منها مقابل ذلك و منهن من اخرج ولدها من السجن و نال منها..و الاعمال الجليلة التي يقدمها القايد في حقيقة الامر عديدة و هو كما يقول جل الذين ساعدهم في قضاء حوائجهم ” راجل لا يعمرها دار” باللهجة المغربية اي رجل و نعم الرجال.

الليلة المشؤومة

حين كانت السيدة “خ” تمر بجانبه فتل شاربه و شهق و نهق كحمار مهجور رأى اتان : اما ان نبيت الليلة معا او ان ابعث بزوجك للسجن” هكذا قال لها بكل ثقة في النفس.
لم تستطع المسكينة الدفاع عن نفسها لحظتها لكنها ستجد الحل اكيد.. فالنساء لا يعجزن لحظة على ايجاد الحل و نصب الفخاخ ولا ينقطعن لحظة على التفكير.
دفع الباب و دخل دون ان يستأذن لانه الحاكم و الحاكم لا احد يجرؤ على الدفاع عن نفسه امامه.. غير ان الزوجة كانت قد احضرت الخطة ،فما ان دخل القايد حتى اغلق زوجها الباب و اخرجت هي رأسها من النافذه و اطلقت صيحة تجمع على اثرها جميع من في الحي
البت في امره
يقول شاهد عيان للقاضي انه سمع الصيحة وانه اصيب بهلع اثر سماعها فخرج يجري” والله سيد القاضي لقد رأيت القايد يجري عاريا حاملا ادباشه بيديه و قضيبه يضرب فخذيه و بطنه…” هكذا قال و هو يطأطيء رأسه ‘ اي نعم سيد القاضي
اما الشاهده الثانية فكانت جارتها التي منّ عليها القايد بعديد الخدمات الجليلة و هو كما تقول هي ” سيدي القائد لا يعمرها دار لم يسبق ان رأيته يدخل بيوت الناس
بعد الاستماع الى كل الشهود تململ القاضي و نظر الى يمينه و شماله و أمر بتأجيل المحاكمة في انتظار التأكد من قميص السيد القائد ان كان قُدَّ من امام او من خلف
و رفعت الجلسة

الثلاثاء 31 مايو 2016 23:28
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

مركز التنمية لجهة تانسيفت يحتفي برواية ” سينترا ” للكاتب و المفكر المغربي حسن أوريد

الطفلة الموهبة (( المعجزة)):فرحة سعد ممثلة ومقدمة برامج وشاعرة وأشياء أخري

Related posts
2 تعليقان to “الحاكم المغربي الذي …”
  1. # 01/06/2016 at 00:22

    لم نتوصل بمعلومات عن سهام وزوجها
    هل اعتقل القائد أم لازال حرا طليقا؟
    هل تم التحقيق في البناء العشوائي الذي يعم مدينة الدروة؟

  2. # 01/06/2016 at 00:16

    فضائحنا تتجاوز الحدود وتؤلف منها القصص

Leave a Reply