الصحافة والقضاء

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

 

jilali_chabih-جلالي شبيه، أستاذ التعليم العالي، جامعة القاضي عياض، مراكش –

يقول المثل العربي:“ يظل الإنسان عالما ما دام يطلب العلم، ولما يقول علمت يضل”.

في الواقع موضوع الصحافة والقضاء هو موضوع اجتماعي محوري شائك٬ تتفرع عنه عدة فروع كقانون الصحافة وأخلاقيات المهنة٬ استقلالية القضاء ونزاهته٬ حق التعبير وحقوق الإنسان٬ الانتقال الديمقراطي ودولة الحق والقانون٠ جمعت كل هذه الفروع في عنوان واحد عبرت عنه كالتالي: الصحافة والقضاء، تفكير في موضوع مؤشر، موضوع بارومتر لحرية التعبير وحقوق الإنسان٬ لاستقلالية القضاء والمواضيع المحرمة٬ للانتقالية الديمقراطية ودولة الحق والقانون·

Presse et justice : réflexions sur un thème baromètre de la liberté d’expression et des droits de l’Homme, de l’indépendance de la justice et des sujets tabous, de la transition démocratique et de l’Etat de droit

سأحاول معالجة هذه التشعبات في خمسة محطات :

المحطة الأولى: بين الحق والقانون

المحطة الثانية: وضعية حرية التعبير

المحطة الثالثة: نسبة استقلالية القضاء

المحطة الرابعة: طبيعة المواضيع المحرمة

المحطة الخامسة والأخيرة: درجة الانتقال الديمقراطي ودولة الحق والقانون

المحطة الأولى: بين الحق والقانون

أكيد أن الإفراط مضر٬ مثله مثل النقص أو القلة٬ في كل شيء٬ في الإنفاق٬ في السلطة٬ في الأكل٬ في التعبير، والاتزان حكمة· نقول عادة، طفح الكيل، كلما أصبحت الأمور لا تطاق٠ ونقول في الطب :”ليس وضع الجرعة هو الذي يقتل بل ضوزجتها” وتقول الحكمة القانونية في القانون اللاتيني وذلك منذ أكثر من 2150 سنة مع مفكرين وفلاسفة كبار من أمثال سيبيون ﺇميليان (185-129)، تيرانس (190-159)، سيسيرون (106-43)، ڤيرجيل (70-19)، وجوستينيان، فيما بعد، (482 -565)، في الحق، حق الملكية، في القانون وفي القضاء·

الجمعة 26 يونيو 2015 14:42 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الداعشية الفكرية تغزو المجتمع المغربي ، هل من اصلاح سياسي وفكري قبل فوات الاوان ؟؟

إقالة عبد ربه خطوة في الاتجاه الصحيح

Related posts
Your comment?
Leave a Reply