العقل السياسي : رؤية نقدية

qadaya 0 respond

عزيز العرباوي – هل يستطيع السياسي اليوم التخلي عن أفكاره المكتسبة طوال تجربته السياسية المتراكمة من خلال العمل السياسي الطويل في ظل نظام سياسي غير ديمقراطي؟ أم هو نتيجة لنظام يتشبث بكل ماضيه بما فيه من ظلم وقهر وعنف واستبداد؟ وإلى أي حد يمكن له أن يساهم في القطع مع ثقافة الاستبداد والتسلط التي تشبع بها منذ أن دخل غمار العمل السياسي واللعب مع الكبار؟ .
هذه الأسئلة نطرحها هدفاً في محاولة سبر أغوار العقل السياسي عندنا، وغاية في البحث عن الأسباب المقنعة التي ساهمت في تكريس ثقافة سياسية جامدة لا تتحرك إلا ضمن منظومة من الرؤى يحددها النظام السائد .
يتمسك السياسي برأيه وثقافته ومواقفه في كل المحطات السياسية الوطنية، وفي كل القضايا الدولية، متعمداً إخفاء قناعاته الفكرية والقيمية التي يدفنها في مشاعره ويتحسسها من خلال أحاسيسه، لأنه يدرك مدى خطورة البوح بها والإعلان عنها، مادام شريكاً داخل النظام السائد والحاكم. ومهما يكن الأمر فلا يحق له أبداً الخروج عن الخط المرسوم له رسمياً، خلافاً للسياسي في الغرب الذي لا يجد أي حرج في التعبير عن قناعاته حتى ولو كانت تخالف الموقف الرسمي للدولة مادام لا يلزم به المؤسسة أو الوزارة التي يسيرها .
ومن السمات البارزة لرجل السياسة عندنا، أنه لا يكون على استعداد مطلقاً للتخلي عن المواقف الرسمية أو تعديلها، بمجرد إدراكه لخطأ هذه المواقف أو خطورتها على البلاد، دون الرجوع إلى رؤسائه داخل النظام الحاكم، وهذا ما يدل قطعاً على أن أي سياسي يستمد تواجده في الساحة من النظام الحاكم، هو إنسان مسيَر (بفتح الياء) وغير مخير في كل القضايا الوطنية والإقليمية والدولية، بل حتى في طريقة حياته الخاصة. فهذا السياسي لا يتمتع بعقل خصب غني بالأفكار، يستخدمها في بعض القضايا التي تعترض طريقه، لأنه بكل بساطة يتعرض لغسل للدماغ بمجرد الانخراط في المنظومة السياسية .
إن العقل السياسي عندنا، لا يتعرض للتجديد ولا للإغناء بالأفكار، ولا لإخضاع المواقف للوقائع، بل إننا نلاحظ عليه بعض التأثير لعاطفة الذكورة في أحكامه وتفسيراته ومواقفه. فعدم الثقة في الآراء والمواقف الشخصية والرؤى الفكرية عند الشخص تقوده مباشرة إلى الضعف في اتخاذ القرارات وإلى عدم القدرة على التدبير السليم للأمور والمسؤوليات .
فتنمية قدرة السياسي الذهنية على إخضاع آرائه وأفكاره للوقائع والقضايا الحقيقية، هي أفضل طريقة لتغيير طريقة تفكير رجل السياسة اليوم. وتمر هذه العملية من خلال تكييف الآراء والمواقف مع الواقع، لا العكس، وذلك باحترام الأشياء كما توجد في الواقع والحياة والتفاعل معها، لا التعاطي معها كما يراها النظام الحاكم الذي يحاول رسم سياسة تتماشى مع طريقته في ممارسة الحكم والسلطة. ويمكننا أن نحدد بعض الخطوات التي يمكن للسياسي العربي عامة أن يسلكها حتى يكون أهلاً للثقة داخل مجتمعه، وهي :
* عدم التشبث بالأفكار والمواقف التي لا تثبت صلاحيتها بالتجربة والواقع .
* توخي النزاهة الصارمة في الحكم على الأشياء .
* التحكم الذهني في إخضاع المواقف والآراء والأفكار للوقائع الحاصلة .
* الاختبار النقدي للأفكار والمواقف وذلك بالتأني في اعتناق الفكرة الجديدة وتحليلها قبل تقبلها نهائياً .
* تجنب الأفكار الباطلة والتي تكون غير مجدية أو لها خطورة أو زائفة أو عقيمة …
* التحلي بالتفكير المنتج الذي يعتمد على سعة الخيال، وغنى التجارب الشخصية .
* الوعي بالمسؤولية والتوافق مع الوقائع والمواقف المتعلقة بكل القضايا الوطنية والقومية والدولية …
إن نشأة الأفكار في ذهن السياسي، وتعريضها للجهد الذهني الخلاق الواعي بالمسؤولية، وللفحص الناقد الذي يقود إلى اختيار الطرق الكفيلة بتحقيق التوازن بين ذات رجل السياسة الفاعل وبين النظام السياسي الحاكم لهو كفيل بخلق عمل سياسي متطور حداثي يقود نحو بناء المجتمع وخلق دينامية سياسية واضحة المعالم للجميع .
فأفكار ومواقف رجل السياسة، يجب أن تحدث انطلاقاً مما يقوم به التفكير الذي يسبقها مباشرة من خلال استدعاء آراء تكونت في الذهن قبلاً عن طريق التعليم والخبرة والتجربة. كل هذا يساهم في حل المشاكل بكل وعي وإرادة، كما يحصل الاستعداد لدى رجل السياسة لإطالة مدى حالة الشك التي تعتبر حافزاً على الاستقصاء الواعي، والذي يقود إلى البحث عن الأسباب الحقيقية التي تكون وراء كل قضية عرضت له. وبالتالي، يكون قادراً على توجيه أفكاره إرادياً نحو تبني مواقف محددة من خلالها يتمكن من ترك بصماته فيها، ويحس الناس فعلاً أنهم أمام مفكر لا أمام ببغاء يكرر ما يملى عليه من الجهات الرسمية .
إن رجل السياسة اليوم مدعون إلى العناية بالملاحظة الدقيقة لديه، وتدريب  نفسه على البحث عن المعلومات المتوافرة، والتسلح بالمعرفة المناسبة والجديدة. فعادة ما نرى سياسيين يجترون نفس الكلام ونفس الخطاب لمدة سنوات إن لم نقل لعقود، وهذا ما يؤثر سلباً على قدرتهم على إبداع خطاب تواصلي جديد ينسخ القديم والمتلاشي، وبالتالي، يصابون بخيبة الأمل عندما يوجهون خطابهم إلى الناس فيرون منهم السخرية واللامبالاة. والسبب هو فشلهم في استخدام الخيال عندهم، والوعي بضرورة التفكير في تجديد الخطاب السياسي لديهم .
وهناك سياسيين –وهم كثر- لا يؤمنون بالاختلاف في المواقف والآراء، فيعملون ، انطلاقاً من وعيهم بثقافة الإقصاء والتطرف في الرأي، على محاربة مخالفيهم بكل الوسائل الغريبة التي تدل دلالة قاطعة على فشلهم في تدبير اختلافهم بطرق حضارية تستبعد الأفكار المدمرة التي ترتبط بالذاتية أكثر مما ترتبط بالبناء والتطور. فالتفكير في ربط علاقة مع الاختلاف والاقتناع به يساهم في خلق مجتمع متحرك يؤمن بالتعدد والتنوع الثقافي والسياسي والفكري، وبالتالي، الحفاظ على السلم الاجتماعي، بينما تكريس الإقصاء والتشدد في الرأي يقود حتماً إلى التشرذم والصراع بين أفراد المجتمع الواحد .
إن تجديد الفكر لدى سياسيينا ضروري اليوم، لأنه يحسن مستوى الوعي ويمكن إدراكه، من خلال الظهور في الذهن الواعي بالواجب والمسؤولية، فيقود حتماً إلى خلق ردود أفعال إيجابية نتوقع منها وجود رغبة قوية لحل المشاكل والمساهمة في تجاوز الصعوبات التي تعترض الدولة والمجتمع. فهذا التجديد يجب أن يبدأ من الذات أولاً من خلال تبني ثقافة جديدة تقطع مع السلوكات السياسية القديمة، وتحيي في النفس وفي الذهن أفكاراً تقوم على أسس من القيم الأخلاقية والمبادئ الإنسانية التي تجدها حاضرة في الحقل السياسي. أما الإرتكان إلى التطرف والذاتية فلا يصلح من الأمر شيئاً .
فإخضاع العقل إلى السلطة الفكرية والتحكم فيه قبل أن ينحرف بعيداً عن الوقائع الحاصلة في الحياة، كأن يسلك طريقاً غير حقيقي مبني على الخيال الموغل في الذاتية والتفكير الأحادي، أو على الصدفة غير المنطقية، يهيأ المرء لإدراك أن هذا العقل قد يقع في مغالطات لا نهاية لها إذا ما لم يتم التحكم فيه. فقد تغزو العقل افتراضات غير محققة تُبنى على بعض التعبيرات الخادعة أو بعض المواقف الغامضة من هذا الطرف أو ذاك، وهذا ما لا يمكن التغلب عليه بسهولة لتجاوز الأزمات والمشاكل والتفكير في حلها.

الثلاثاء 24 يوليو 2012 14:56
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

إلى الأمم المتحدة… مرة أخرى

صدقت يا” ناهض حتر”..ولكن!

Related posts
Your comment?
Leave a Reply