اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطنجة تصادق على خارطة طريقها

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

طنجة : محمد حمضي – إذا كانت الآليات الجهوية الثلاثة عشرة ، التابعة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان لا تعقد دوراتها السنوية الأربعة والاستثنائية، تحت أي شعار من الشعارات ، فإن ذلك لا يعني بأن أعضاء هذه المؤسسة الدستورية لا يلتقطون الإشارة حين يتزامن انعقاد هذه الدورات في بعض الأحيان مع حدث كان له ثقل في التاريخ المغربي المعاصر ، خصوصا لما يتعلق الأمر بحقل حقوق الإنسان في أجيالها الثلاثة .

ذاك ما ينطبق على الدورة الرابعة للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطنجة التي صاف انعقادها يوم السبت 23 مارس 2013 حلول الذكرى السابعة والأربعون ( 23 مارس 65 ) لانتفاضة الشبيبة المغربية ضد حكام زمن الرصاص الذين فوتت سياستهم على المغرب فرصا تاريخية من أجل إرساء دعائم دولة الحق والقانون .

” حتى لا ننسى ” كان هو العنوان العريض الذي أرخى بضلاله الوافرة على هذه الدورة ، التي استحضر فيها أعضاء اللجنة الجهوية ثقل الذكرى في ذاكرة المغاربة عامة ، وشبيبته التعليمية خاصة ، وأجمل ما في تزامن الذكرى مع انعقاد الدورة ، يتمثل في فتح اللجنة الجهوية ورش النهوض بثقافة حقوق الإنسان لدى الشبيبة التعليمية والجامعية .

لنعد إلى الدورة الرابعة للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطنجة التي انعقدت طبقا للمادة 40 من الظهير المحدث لمؤسسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، والمادة 22 من نظامه الداخلي لنشير بأن أشغالها انطلقت بجلسة عمومية قدمت فيها رئيستها السيدة سلمى الطود الحصيلة الإيجابية لأدائها الذي طال حقول اشتغالها الثلاثة ( الحماية ، النهوض ، الإثراء ) رغم أن السنة الأولى كانت سنة التأسيس بامتياز.

الجلسة المغلقة لهذه الدورة تميزت بتقديم تقارير أعدتها فرق العمل الثلاثة التي تشتغل بدون انقطاع بين الدورات ، تتعلق بدور اللجنة الجهوية في مجال تتبع ومعالجة الشكايات ، وتقرير عن مساهمة اللجنة الجهوية بجانب عدد من الشركاء والمتدخلين في تفعيل أندية حقوق الإنسان بالمؤسسات التعليمية والجامعية ومؤسسات التكوين المهني . ونظرا لما يكتسيه التواصل بمفهومه الواسع في معمار خارطة طريق اللجنة الجهوية المصادق عليها ، فقد استقطب مشروع الإستراتيجية التواصلية والإعلامية الذي أعدته وقدمت خطوطه العريضة الأستاذة شمس الضحى البراقي اهتمام كل الأعضاء وعمقوا فيه النقاش لينتقلوا بعد ذلك إلىالمصادقة عليه . وختمت الدورة أشغالها بعد استنفاذ النقاش في المخطط الإستراتيجي الذي يغطي الفترة المتبقية من ولاية اللجنة الجهوية ( 2013 / 2015 ) ، والمصادقة عليه وعلى برنامج عمل سنة 2013 التي ستكون سنة مسح اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لكل تراب منطقة نفوذها المترامية الأطراف تفعيلا لمبدأ القرب من المواطنين والمواطنات ، الذي كان واحدا من الاعتبارات التي على أساسها خرجت للوجود الآلية الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان .

الخميس 28 مارس 2013 00:16 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

رفوف مكتبات المؤسسات السجنية بالشمال تتعزز بكتب نوعية

المنظمة الديمقراطية للشغل تطالب حكومة بنكيران باعمال السيادة من اجل اعادة تأميم “شركة اتصالات المغرب”

Related posts
Your comment?
Leave a Reply