اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة الشمال تقدم حصيلة عملها

qadaya 0 respond

 محمد حمضي – عقدت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة طنجة / تطوان في الأيام الأخيرة دورتها الثالثة كما ينص على ذلك النظام الداخلي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان ،المستلهمة مواده من الظهير الشريف المحدث لهذه المؤسسة الوطنية التي يصنفها دستور يوليوز 2011 ضمن المؤسسات الدستورية التي تعنى بالحكامة .

الدورة تميزت بعرض شامل قدمت فيه السيدة سلمى الطود رئيسة اللجنة الجهوية ، حصيلة قرابة سنة من العمل الميداني على مستوى جهة إدارية مترامية الأطراف ، تحملات دفتر أجيالها الحقوقية المتنوعة ، كما ركزت على المقاربة التي تعتمدها هذه المؤسسة العمومية في حماية حقوق المواطنين والمواطنات من كل انتهاك ، والنهوض بثقافة حقوق الإنسان على مستوى الجهة ، وهي مقاربة تختلف عن تلك التي تعتمدها المنظمات الحقوقية ، لكنها لا تتعارض معها ومع أهدافها النبيلة .

من بين الملفات التي اشتغلت عليها اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان التي عرج عليها تقرير رئاسة اللجنة ، ملف أحداث الشليحات والسحيسحات بإقليم العرائش الذي تمت مواكبته منذ اليوم الأول بالحضور مع الساكنة المتضررة ، أو مجالسة مسؤولي الشركة الأجنبية ، أو مع عامل إقليم العرائش ، من أجل إيجاد حلول متوافق حولها بين أطراف النزاع . كما تعرضت الرئاسة بشكل مفصل لمتابعة فريق عمل الحماية لأحداث بني مكادة بطنجة ، وما نتج عن ذلك من التباسات في الملف .

زيارة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لسجون الجهة ( وزان ، القصر الكبير ، وادي لاو ، أصيلة ، تطوان )نال حصة الأسد في التقرير العام ، ولم يخرج هذا التقرير في عناوينه الكبرى وفي توصياته عن ما ورد في تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول أوضاع السجون بالمغرب الذي سبق تقديمه في ندوة صحفية .

و تعرض التقرير بنوع من التفصيل إلى أهم اللقاءات التي جمعت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بوالي الجهة ، و بعض عمال أقاليمها من أجل إيجاد حلول لبعض الملفات الحقوقية المطروحة . ومن هذه اللقاءات كان لإقليم وزان حصة الأسد حيث سبق لعامله أن استقبل وفدا برئاسة السيدة الرئيسة وذلك يوم 5 شتنبر الأخير ، طرحت عليه ملفات ثقيلة تشغل بال الرأي العام ومنها ، ما تعلق بالحرمان من الحق في الصحة ، والتعليم ، وانتهاك بعض الشركات الخاصة لحقوق الشغيلة ، والوضع البيئي الكارثي الذي تخلفه معاصر الزيتون . وحالة الطريق الجهوية 408 التي تعطل وضعيتها حق السكان في التنمية …… .

النهوض بحقوق الإنسان وإثرائها لم تغب عن أنشطة اللجنة الجهوية ، بحيث أشار التقرير إلى الندوات الهامة التي تابعها جزء من النسيج الجمعوي بالجهة وأطرها نخبة من الخبراء ( القانون الدولي الإنساني ، القانون الجنائي ، وضعية أفارقة جنوب الصحراء بجهة الشمال ….) كما تم تنظيم يوم دراسي من أجل النهوض بثقافة حقوق الإنسان بمؤسسات التعليم الثانوي والعالي .

مقرري اللجان الموضوعاتية الثلاثة ( الحماية ، النهوض ، الإثراء ) أغنت تقاريرهم التي أعدوها بهذه المناسبة التقرير العام ، وسلطت كثلة من الضوء على الملفات التي اشتغلت عليها ، وتقدمت بجملة من المقترحات العملية من أجل المزيد من الحضور الإيجابي للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالقرب من ساكنة الجهة ، التي مما لا شك فيه بأن الكثير من حقوقها تتعرض للإنتهاك ، و أنه لمحاصرة مختلف الإنتهاكات فإن ذلك يمر حتما عبر بوابة نشر ثقافة حقوق الإنسان في أوساط المواطنين ، وتملكهم لها وانخراطهم في الدفاع عنها .

ولأن لا دكتاتورية تعلو دكتاتورية الوقت كما يقال ، وبعد استفاضة أعضاء اللجنة الجهوية في نقاش التقارير المعروضة عليهم ، حيث أكدوا جميعهم الحصيلة الجد ايجابية للجنة الجهوية لحقوق الإنسان رغم حداثة نشأتها ، وباختصاصات محددة ، فقد تم الإكتفاء بعملية العصف الذهني سريعة في النقطة الثانية الواردة بجدول أعمال الدورة ، والمتعلقة بوضع المخطط الإستراتيجي ، أو خارطة الطريق بالنسبة لما تبقى في عمر هذه الولاية للجنة الجهوية لحقوق الإنسان ( ثلاث سنوات ) ، ليتقرر ارجاء هذه النقطة إلى جلسة لاحقة بعد أن يختلي كل فريق عمل بنفسه لرسم معالم حضوره في هذا المخطط.

الأربعاء 6 فبراير 2013 18:35
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الملتقى الأول لإقليم شيشاوة حول الموارد واستراتيجيات التنمية الترابية المستدامة

prev-next.jpg

أستاذة لمادة الإنجليزية تتعرض لاعتداء شنيع بمرآب السيارات لفندق ” موكادور” بمراكش

Related posts
Your comment?
Leave a Reply