اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: السفير الدكتور هيثم ابو سعيد ندد بتفجيرات السيدة زينب وبخطاب الرئيس التركي حول النصرة

qadaya 0 respond

haytham

علاء حامد
ندد سفير الشرق الاوسط للجنة حقوق الانسان الدولية الدكتور هيثم ابو سعيد بالتفجيرات التي إصابة السيدة زينب وأودت بحياة ثلاثة عشرة شخص وإصابة العديد من المدنيين. وسأل السفير ابو سعيد اين هي الأصوات الانسانية في العالم التي تشاهد هذه المجازر في سوريا والعالم العربي وتكتفي بالبيانات علماً انّ التقارير التي تُرفع للجهات الأممية كافية بقيام محكمة جرائم انسانية اذا ما ضم العراق ودول عربية اخرى لها نظرا الى الجهة نفسها التي تقف وراء هذا الامر. واشار السفير ابو سعيد ان هذه المجموعات التكفيرية وأهمها داعش وجبهة النصرة وجيش الاسلام وجيش الفتح وغيرها لا يمكن إطلاق عليها اي وصف له طابع إنساني وإنما قد تكون الوحوش الكاسرة آمنة اكثر من هذه المجموعات لما لها من ارشيف جرائم وقتل وتنكيل في حق الانسانية. وما استهداف أماكن العبادة من قبل هذه الزمر التكفيرية بالتفجيرات والعبوات الناسفة وأعمال الانتحار للجوامع والحوزات والكنائس الا ضعف ووهن في قدرة الإمساك في
ميادين الجبهات التي تقاتل فيها، وانهزام للقدرة القتالية العسكرية فتقوم بتحريف الأنظار عن أماكن ضعفهم بُغية إظهار حالة قوة واهمة قد تعيد لهم مكسب من هنا او انتصار من هناك. وعلق السفير ابو سعيد على ضعف القدرات الدولية لجهة تقديم الحلّ في هذه المسائل الحساسة التي تمرّ بها الانسانية والشرعة الدولية لحقوق الانسان، بعد سلسلة من الإخفاقات في أخذ قرارات حاسمة. والعجز الذي يصيب هذه المنظومة العليا الدولية تضع باقي المنظمات في تساؤلات كبيرة عن جدوى عملها وبات من الأساسيات اللجوء الى تعديلات كبيرة في هذه المنظومة التي تعمل عليها منظمة ” جمعية العامة لبرلمان الامم المتحدة – UNPA” من اجل اِحداث نمط جديد فاعل لتطبيق القرارات الدولية. وختم السفير ابو سعيد انّ خطاب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي وجّه رسالة للدول التي تدعم الأكراد في الشمال السوري الى الكف عن ذلك واستبدال الدعم للمجموعات الإرهابية “جبهة النصرة”واصفاً إياها بالوقوف مع مخطط خطير في الشمال السوري لم يكن موفقاً. واعتبر السفير ابو سعيد ان دعم جبهة
النصرة المحظورة وغيرها من الفرق التي تقوّض الامن المجتمعي وتحاول ان تُحدث مفهوماً إسلامياً مُسيء في سوريا والعراق ومصر وليبيا وغيرها والتي تتلقّى دعما واضحاً وصريحاً من قبل الرسميين في تركيا هي مخالفة خطيرة لقرار الامم المتحدة وخصوصا الاخيرة منها ٢٢٥٤ ويُطالَبْ ويُحاسَبْ عليها كداعم أساسي للإرهاب.

المكتب الإعلامي للشرق الأوسط

الأثنين 13 يونيو 2016 09:18
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

ألبست عشيقها نقابا وسمته “أم علي” وعاشرته لمدة أسبوع في حضور زوجها

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: مقتل شقيق البغدادي ومسؤول التعبئة “ابو محمد الاسحاقي” بصفوف داعش

Related posts
Your comment?
Leave a Reply