المجلس الجهوي للحسابات يغرم عمدة مراكش السابق عمر الجزولي 40 مليون سنتيم ويطالبه بإرجاع 140 مليون سنتيم للمجلس الجماعي

qadaya 3 تعليقات

قضايا مراكش– أصدرت  الهيئة القضائية للمجلس الجهوي للحسابات أمس الاثنين حكما يطالب عمر الجزولي العمدة السابق لمراكش بأداء غرامة مالية قدرها 40 مليون سنتيم وإرجاع حوالي 180 مليون سنتيم للمجلس الجماعي لمراكش.

ومثل الجزولي أمام قضاة المجلس الجهوي للحسابات، منتصف شهر يوليوز الماضي، في جلسة  عمومية استغرقت أزيد من ثلاث ساعات، وجه خلالها قضاة المجلس الخمسة، للعمدة السابق تسعة تهم، قبل أن يتم إسقاط تهمتين والإبقاء على سبعة، خلال تلاوة منطوق الحكم صباح أمس الإثنين، من قبل أحد القضاة الخمسة في جلسة عامة، حضرها جميع المتهين باستثناء عمر الجزولي.

ومن بين التهم التي ووجه بها عمر الجزولي، إبرامه لصفقات عمومية دون احترام القانون المنظم لها، إضافة إلى توقيعه على بدء الأشغال في صفقات عمومية، قبل اعتماد مسطرة الإعلان عن هذه الصفقات.

كما طالب قضاة المجلس الجهوي للحسابات باقي المتهمين الخمسة ،الزرهوني موظف يشغل رئيس القسم الثقافي والرياضي بالمجلس الجماعي، محمد نكيل نائب العمدة السابق، محمد بوردوي القابض البلدي، محمد زغلول رئيس القسم التقني، محمد مزري مصلحة الأشغال البلدية بأدائهم لغرامات مالية تتراوح ما بين 30 ألف درهم و300 ألف درهم.

وبناء على  الأحكام القضائية للمجلس الجهوي للحسابات  تعتزم الهيئة الوطنية لحماية المال بالمغرب فرع مراكش خلال الأيام القليلة القادمة تقديم شكاية إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش ضد كل من ثبت تورطه في سوء تدبير المرحلة السابقة للمجلس الجماعي لمراكش.

الثلاثاء 7 أغسطس 2012 14:44
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

مهندس مغربي يدير عملية هبوط ناجح لمركبة فضائية جد متطورة فوق كوكب المريخ

تلاميذ الدار البيضاء ينتفضون

Related posts
3 تعليقات to “المجلس الجهوي للحسابات يغرم عمدة مراكش السابق عمر الجزولي 40 مليون سنتيم ويطالبه بإرجاع 140 مليون سنتيم للمجلس الجماعي”
  1. # 08/08/2012 at 14:50

    الجزولي مسؤول عن الفساد الذي مرت به مراكش فترة تحمله مسؤولية تسييرها، وهو مسؤول عن سوء التدبير الذي جر مراكش إلى الوضعية الاقتصادية المتردية وأصبحت قلعة للسياحة الجنسية، ومسؤول عن ضعف الاستثمار بالمدينة.
    ومسؤوليته واضحة في إثقال المدينة بالديون ، والكل يعلم أن الجزولي ترك المجلس الجماعي مثقل ب 95 مليار من الديون لا زالت مدينة مراكش تؤدي تبعاتها.
    أما الآن فقد دقت ساعة الحساب ولن يتهرب الجزولي من مسؤولياته أمام القضاء بتمويه الحقائق.

  2. # 08/08/2012 at 13:51

    الله اكبر هاقد افحمتنا واسكتت الجوع الذي تتضور به بطوننا وافردت حصير السعادة امام اعين ابنائنا الذين يطالبون اليوم بحقهم في التعليم النزيه الحر المؤدي الى اعادة بناء هذا الوطن الذي اعطى وتسامح ابناؤه كثيرا لدرجة الجبن مع كل من وجد “لبحيرة سايبة والرباع نائم” ، فاكل حتى طغت الشحمة على طيزه “حشاكم “وبدا يوزع بخاره القذر الذي اصبح معه السيد المعلق الاول /رقم واحد ينفته من فمه . ليوم اسي زيزي راه الأزمة وصلات لعظم وكان سببها هو بحال هاذوا اللي شبعوا على ظهر لمسكين وبداو كيصولوا ويجولوا ويرشيوا ابواق الدعاية الرخيصة للتطبال والزغاريد ، ليوم لحكومة زادت فالأسعار لدرجة جنونية ، البنزين راك عارف ثمنو واليوم غرقتنا لحكومة ب 7 مليار ديال ؟؟؟؟ قرض على كاهل اولادنا ولاد ولادنا و70 جيل اخر يبقى رهينة فيد صندوق النقد الدولي ، ليوم وزير التعليم العالي كيلغي مجانية التعليم العالي وغدا يلغيو دعم صندوق المقاصة ولبطالة متفشيةوباقي لخير لقدام وووو اليس هذا بفضل خوتنا اللي كتدافع عليهم اسي زيزي هما اللي خواو لخزينة ديال الدولة وباقيين طامعيين فاكثر ، صحيح ان الجزولي وغيرو خدموا لبلاد ولعباد ، خدموهم بالمعنى الشعبي ، حيث روضوا اصابعهم في جيوبهم وقوتهم وعاتوا بها فسادا واليوم يجي متملق باش يفهمنا ما ازكم انوفنا ، السيد كان كيجيب لمشاريع باش ينهل منها بدون مايحس به حد ويرمي لينا بالفتات عفوا ماشي لينا للاعوان والأزلام وللمتملقين وبواسين الأحذية. نكيل الى الأمس القريب كان تلميذاخائبا لايعرف الطريق الى جيب ولكنه اصبح اليوم مليارديرا بفضل ماتجودت به يد زعيمه السيد الجزولي الذي رباه وربى آخرون غيره . لكن اليوم سنقول لكم مالم يستطع رئيس حكومتنا قوله سنكف ايديكم على نهب اموالنا واموال اجيالنا وسنقطع مع ماضينا بمحاسبة كل من سولت له نفسه مد يده الى جيوبنا وصادر احلامنا واحلام ابنائنا بغد افضل .

  3. بما اننا في عصر الديمقراطية والمساواة امام القانون والمحاسبة ، فمن حق المحكمة الابتدائية للمجلس الجهوي للحسابات ان تحقق مع اي مسؤول حالي او سابق ،فعمر الجزولي عمدة مراكش سابقا ، لم يثبث عنه انه قد اختلس المال العام او سرق المدينة كما يقول البعض في بعض التعليقات ، علينا ان نصحح المفاهيم حتى لا تختلط عنا الاوراق والمصطلحات ، فهناك فرق بين الاختلاس والاختلال والخطأ المقصود والخطأ العفوي الغير مقصود ، و علينا جميعا كمراكشين جميعا ان ننظر بعين الاعتبار كيف كانت مراكش من حيث الاستثمار والاستقطاب السياحي وكيف كانت مراكش مزدهرة في عهد عمر الجزولي عمدة مراكش السابق ، وكيف اصبحت مراكش الان من حيث الازمة والركوض الاقتصادي .. فالاجانب اللذين تم استقبالهم واستضافتهم في إحدى الفنادق الفاخرة من طرف عمر الجزولي عندما كان عمدة لمراكش كانوا في خدمة ساكنة مراكش ونحن المراكشيون معروفين بالكرم.. وعمر الجزولي كان يستعين اكثر بالخبرة الاجنبية حتى يرقى بمدينة مراكش الى الازدهار والنقاوة وهذا ماحدث في عهده ، ومن اراد ان يرقى بمدينته فلينظر الى المدن الراقية ويجلب منها مخبرين ومهندسين الخ.. وهذا هو سبب استقبال الضيوف الأجانب وكرمهم من طرف عمر الجزولي ، واسمحوا لي هنا اقول ، ان المحكمة الابتدائية للمجلس الجهوي للحسابات كان عليها ان تحكم عنا نحن المراكشين جميعا بالغرامة كما حكمت بالغرامة عن عمر الجزولي لاننا كلنا ابناء الكرم ..

Leave a Reply