المجلس الوطني لحقوق الإنسان في دورة تكوينية استعدادا لتنزيل الآلية الوطنية لمناهضة التعذيب

qadaya 0 respond

محمد حمضي – دعما و تأهيلا لقدرات أعضاء وأطر المجلس الوطني لحقوق الإنسان في مجال ضبط الأسس والمبادئ المتعلقة بآليات الرصد والتحري ومنهجية وتقنيات زيارة السجون وآليات المتابعة والتقييم ، وتمكينا من تغذية الحس الرقابي لديهم ضد كل الخروقات المنافية للقانون والانتهاكات التي تطال حقوق السجناء والسجينات ، ومن أجل الانخراط بفعالية في الرصد والنهوض بأوضاع السجناء والسجينات ، و استعداد لاحتضان المجلس الوطني لحقوق الإنسان – الذي اكتسب أعضائه الدربة والاحترافية في مجال مراقبة السجون – للآلية الوطنية لمناهضة التعذيب المنتظر تنزيلها في الشهور القادمة ، احتضنت مدينة الرباط أيام 26 / 27 / 28 شتنبر الدورة التكوينية الأولى حول ” آليات الرصد والتحري وتتبع التوصيات وتقنيات زيارة أماكن الاحتجاز ” المنظمة بتعاون مع وزارة الخارجية بهولندا ( برنامج MATRA sud ).

رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان السيد إدريس اليزمي ،أشرف على إعطاء انطلاقة أشغال هذه الدورة بإلقاء كلمة مقتضبة ، ذكر فيها بأهم التقارير التي أصدرتها المؤسسة الدستورية التي يرأسها ، والتي كان من بينها التقرير حول أزمة السجون . وأكد بأن مهام أعضاء مؤسسة الحكامة هذه هو ربح رهان أن يصبحوا حماة حقيقيون لحقوق الإنسان .
محاور الدورة التي أطرها ثلاث خبراء من هولندا، وخبيرة مغربية، تفرعت بين المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان في الصكوك الدولية والتشريعات الوطنية، وآليات رصد الانتهاكات وتقصي الحقائق، ومنهجية وتقنيات زيارة أماكن الإحتجاز ، وطرق ووسائل متابعة التوصيات الخاصة بالسجون ، والتوصيات والمقترحات على ضوء الإشكالية المطروحة .
يذكر بأن جميع اللجان الجهوية لحقوق الإنسان قد كانت حاضرة في هذه الدورة بثلاثة منتدبين ( عضوين وإطار إداري ) بالإضافة إلى ثلة من أطر وأعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان .

الأثنين 30 سبتمبر 2013 20:12
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

“طاحت” الحكامة ، علقوا مولاي احمد بومهدي

الصحافة وقلة “الرجال” .. !

Related posts
Your comment?
Leave a Reply