المدرسة العمومية بوزان تقطع مع التمييز على أساس الجنس وتنتصر للمساواة

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

ecole_wazzane

محمد حمضي

 ” المحور الثالث : دسترة كافة حقوق الانسان ، كما هو متعارف عليها عالميا ، بكل آليات حمايتها وضمان ممارستها . وهو ما سيجعل من الدستور ، دستورا لحقوق الانسان ” . هذا مقتطف من الخطاب الملكي الموجه للشعب المغربي يوم 17 يونيه  2011.

أما تصدير دستور المملكة فمن بين ما جاء فيه” إن المملكة المغربية ، الدولة الموحدة ، ذات السيادة الكاملة ، المنتمية الى المغرب الكبير ، تؤكد وتلتزم بما يلي : حضر ومكافحة كل أشكال التمييز ، بسبب الجنس أو اللون أو المعتقد أو الثقافة أو الانتماء الاجتماعي أو الجهوي أو اللغة أو الإعاقة أو أي وضع شخصي ، مهما كان ، …”

 كان لابد من هذا التأطير الدستوري والحقوقي والمدرسة العمومية بوزان تدق آخر مسمار في نعش التمييز على أساس الجنس الذي عانت منه بعض مؤسساتها التعليمية لعقود ، هذا بالإضافة كذلك الى الانتصار لمبدأ تكافئ الفرص الوارد في الفقرة الأولى لتصدير دستور 2011.

 فبعد ردم أواخر سبعينيات القرن الماضي ساحة بثانوية مولاي عبد الله الشريف التي كانت تعزل فيها التلميذات لوحدهن بشكل مهين ، وماس بالكرامة الانسانية . جاء دور مدرسة الحسنية التي لم يكن مسموح للإناث ولوجها لأسباب غير مفهومة ، لتتصالح بداية من الموسم الدراسي 2012 \ 2013 مع المساواة والشرعة الوطنية والدولية ذات العلاقة بحقوق الانسان . وهكذا سينتفي شرط الانتماء الى عالم الذكور من شروط الالتحاق بصفوفها الدراسية .

  حالة النشاز الوحيدة التي ظلت تغرد خارج سرب حقوق الانسان ، ومدرسة الانصاف ، هي مدرسة الفقيه الرهوني التي ظلت لا تستقبل في فضائها التربوي غير الفتياة  ، وذلك راجع الى استماتة جيوب مقاومة المشروع الديمقراطي الحداثي المنتصر لإنسانية الانسان المغربي ذكرا كان أم أنثى .

  النائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ، وبعد الترافع الهادئ والمسؤول للإطارات الحقوقية ، المدنية والمؤسساتية حول الموضوع . ولأن من المهام التاريخية الملقاة على عاتق المدرسة المغربية، التربية على القيم الكونية المشتركة المنتصرة للمساواة بين الجنسين  ، والتسامح ، والقبول بالآخر . فقد قررت ابتداء من الموسم الدراسي المقبل جبر ضرر هذه المؤسسة التعيلمية ومصالحتها مع الزمن المغربي الذي يهب عليه نسيم الحداثة و الديمقراطية ، وذلك بفتح أبوابها في وجه الانسان ( إناث وذكور ) . مبادرة تركت ارتياحا واسعا في صفوف المجتمع المدني والحقوقي الفاعل، المتشبع بثقافة المساواة، المتصدي لكل أشكال التمييز ضد المرأة.

  من المفارقات الغريبة التي ظلت تطبع مسيرة هذه المدرسة ، وشوشت على عقول المتعلمات ولم يوجد لها تفسيرا ، هو لماذا الطاقم التربوي والاداري العامل بالمؤسسة  التعليمية الفقيه الرهوني ظل في منأى عن التمييز على أساس الجنس ، بينما تؤدي فاتورته التلميذات؟ لماذا باقي المدارس الابتدائية بدار الضمانة لا تشترط الانتماء الى هذا الجنس أو ذاك عند التسجيل بها بينما تنفرد به هذه المدرسة ؟ أين هذه المدرسة من سياسة القرب التي تعتمدها وزارة التربية الوطنية ، وأين هي من تنزيل مبدأ  تكافئ الفرص الذي يقر به الدستور، اذا كان مجموعة من الأطفال البالغين سن التمدرس يقطنون على أمتار من هذه المدرسة ، لكن بسبب انتمائهم الجنسي يحرمون من ولوجها ، ويدفعون رغم حداثة سنهم الى البحث عن مقعد بعيدا عن مقرات سكناهم مما يعرضهم لكل أنواع المخاطر ؟ لماذا هذا العزل في فترة الطفولة البريئة ، بينما يزج بهن في فترة حساسة من العمر بثانوية ” مختلطة ”  تجمع بين الاعدادي والتأهيلي ، وتستقبل روافد لا تعيش هذه المفارقة العجيبة ؟

الأثنين 18 مايو 2015 17:00 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

أكاديمية مراكش: انعقاد ورشة مراجعة الدلائل البيداغوجية الخاصة بمحاربة العنف بالوسط المدرسي

ثانوية التقدم الإعدادية بمراكش تتعبأ لمواجهة الشغب المدرسي

Related posts
Your comment?
Leave a Reply