المديمي: سنقوم بمراقبة الانتخابات وبإعداد تقرير مفصل لفضح الخروقات والمسؤولين المتورطين

qadaya 0 respond

Madimi-1
قضايا مراكش-
صرح محمد المديمي رئيس المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان انهم في طور الاعدادات الأخيرة لانطلاق الملاحظين لمراقبة عملية الانتخابات ليبدؤا عملية الملاحظة تزامنا مع انطلاق الحملة وذلك لرصد الخروقات والتجاوزات التي تطال العملية وكذا تعاطي السلطات معها .
وقال محمد المديمي في معرض تصريحاته إن الملاحظين و المراقبين المنضوين تحت لواء المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب ينحدرون من عدة أقاليم المملكة وأنهم سيغطون أغلب الجهات لتتم عملية رصد الخروقات التي تشوب العملية، والتدخل في بعض الحالات عبر وضع شكايات مستعجلة لدى النيابة العامة.
وأضاف المديمي أن المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب سيقوم بإنجاز تقرير مفصل بعد الاقتراع حول مرور عملية الانتخابات وسيتضمن المسؤولين الذين قاموا بتسهيل الخروقات التي طالت العملية الانتخابية أو بالتغاضي عنها.
وأشار المديمي في تصريحه أن مايقلق قبل بدأ العملية هو قيام الأحزاب السياسية بتزكية متابعين بعقوبات سالبة للحرية في جرائم نهب وتبديد المال العام وسوء التدبير وتزوير المحاضر وبعضهم في طور التحقيق من لدن النيابة العامة، وكان من الأجدر أن تمنع وزارة الداخلية ووزارة العدل والحريات، بحكم كونهما الوزارتين المشرفتين على عملية الانتخابات، المرشحين الذين تحوم حولهم شبهات الفساد لضمان انتخابات نزيهة وشفافة تمر في جو ديمقراطي الشيء الذي سيشجع المواطنين للذهاب إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم.
ودعا محمد المديمي رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب وزارة الداخلية بحت رجال السلطات على الحياد والالتزام بالقوانين المنصوص عليها لمرور عملية الانتخابات في جو يضمن تكافؤ الفرص بين المرشحين، لقطع الطريق على تجار الانتخابات الذين يستميلون المواطنين بالاموال الحرام قصد الادلاء بأصواتهم، وعلى أصحاب السوابق العدلية الذين يعملون بالحملات لفائدة مرشحين ويستعملون كفزاعة لترهيب خصومهم السياسيين بل قد يصل الأمر إلى العنف واستعمال الأسلحة البيضاء.

الجمعة 23 سبتمبر 2016 23:03
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

حادثة سير مميتة بطريق اوريكة بنواحي مراكش

مراكش: الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بالحق في التمدرس للجميع، دفاعا عن المدرسة العمومية

Related posts
Your comment?
Leave a Reply