المديمي يشكو صاحب ملهى ليلي وضابط شرطة بمراكش للحموشي

qadaya 0 respond

قضايا مراكش-
وجه المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب شكاية
إلى المدير العام للأمن الوطني بالرباط في شان الاعتداء بالضرب والجرح على شخص مجهول واخفاء معالم جريمة وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر ضـد ضابط شرطة بالدائرة الاولى وصاحب وحراس ملهى ليلي بجليز مراكش، بحسب شكاية المديمي.
قال المديمي رئيس المركز الحقوقي في شكايته أنه صباح يوم الأحد 20 غشت 2016 قرابة الساعة 4:00 صباحا كان محمد المديمي رئيس المركز الوطني لحقوق الانسان رفقه ثلاثة من أصدقاء مارين بسيارة من زنقة الحسن الثاني المتواجدة بالحي الشتوي جليز، حيث اثار انتباههم حراس ملهى ليلي يخرجون شابا من الحانة في حالة سكر، ليشرعوا في الاعتداء عليه بالضرب المبرح والرفس على مستوى الرأس والركل وبطريقة وحشية الى أن اغمي عليه، حيث اقدموا بعدها على حمله من يديه ورجليه ورميه بعيدا عن باب الملهى في حالة يرثى لها غارقا في دمائه امام شهود عيان .
وبعد مشاهدة لهذا الحادث، ربط محمد المديمي الاتصال بمصلحة أمن مراكش على الرقم 19 للتبليغ عن هذا الاعتداء، حيث حلت سيارة تابعة للدائرة الأولى رقم 203928 بها ضابط شرطة ومفتش تابعين للدائرة الاولى ، قاموا بعدها باستفسار محمد المديمي عن الحادثة، والذي ارشدهم بدوره إلى الضحيـــــة، حيث وجدوه فاقدا للوعي وعليه آثار الضرب على مستوى الرأس والوجه، وكله ملطخ بالدماء.
تقدم الضابط من الشخص الضحية وشرع في تحريكه وإيقاظه من الغيبوبة التي كان فيها دون الاتصال بالوقاية المدنية، وبعد فترة قليلة استيقظ الضحية وصرح لرجال الامن أنه تم الاعتداء عليه من طرف حراس الملهى الليلي ليقوم الضابط المذكور باقتياد الضحية وهو في حالة حرجة وقال له بالحرف( يلاه معايا وريني شكون) ليقوم بإدخاله إلى الملهى الليلي ليختفي الضابط رفقة الضحية قرابة ساعة تاركا سيارة الأمن وحدها بالشارع وسط حشود من المواطنين الذين استنكروا بدورهم هذا الاعتداء الشنيع.
بعد فترة ظهر مالك الملهى من شرفة الملهى بالطابق العلوي يطل على الشارع ويعطي أوامره لحراس الملهى بعبارة (جيبوا ليا هداك) في إشارة إلى المديمي الذي كان واقفا بالشارع ينتظر خروج الضابط من الحانة رفقة الضحية.
تهجم حراس الملهى الليلي وحاولوا الاعتداء على المديمي الذي بلغ عن الحادثة وحاولوا أخذ هاتفه النقال بالقوة ومزقوا سرواله كما قاموا بمطاردة أصدقاءه الشهود بدراجة نارية نوع “س90” ، فيما خرج ضابط الشرطة وحده من الملهى و بقي الشخص الضحية مدرجا بدمائه داخل الملهى ،حيت أصر المديمي على متابعة حراس الملهى ومالكها، فيما تم نقل احد حراس الملهى الى الدائرة الاولى دون ظهور الضحية الذي بقي في وسط الملهى مضرجا في دمائه وتم تحرير محضر حول واقعة الاعتداء بعدها تنازل محمد المديمي عن متابعة حارس الملهى المذكور، فيما اصر على البحث عن الضحية المعتدى عليه الذي ادخله الضابط الى الملهى.
وفي الساعة الثامنة صباحا من نفس اليوم قام اصحاب الملهى بإحضار بعض عمال الملهى كشهود وقدموا شخص آخر لم يكن ضحية الاعتداء ودخلوا الدائرة الأولى عند الضابط من أجل الاستماع اليهم في محضر رسمي وتغيير الوقائع مع العلم ان الشخص المعتدى عليه عاينه الضابط المذكور ووجده مغمى عليه وملطخ بالدماء بشهود عيان ، وهو ما يعتبر تضليلا للعدالة وتغييرا لمعالم جريمة في حالة تلبس واخفاء معالمها .
والتمس في شايته من المدير العام للأمن الوطني فتح تحقيق في ظروف وملابسات الاعتداء الذي تعرض له الشخص المجهول والذي تجهل وضعيته الصحية الى يومنا هذا بعد تعرضه للضرب المبرح في مختلف أنحاء جسمـــه، حيث آثار الاعتداء وسيلان الدماء بادية على وجهه ومن المرجح انه يعاني من مضاعفات خطيرة جراء الاعتداء عليه وفتح تحقيق مع الضابط المذكور حول عدم اتخاذ المتعين القانوني حول عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر والاتصال بسيارة الاسعاف لنقل الضحية والذي كان في حالة خطر وكذا فتح تحقيق حول دخولالضابط الى الملهى الليلي رفقة الضحية وهو في حالة متهالكة مضررجا بالدماء لتسليمه الى اصحاب الحانة ومكوثه قرابة ساعة، ليخرج وحده دون اتخاذ المتعين القانوني مع العلم ان حالة التلبس ثابتة وبشهود عيان.
كما طالب المديمي بفتح تحقيق حول واقعة الاعتداء الذي تعرض لها شرطي يوم 15 غشت من قبل صاحب ملهى ليلي رفقة حراسه.

الجمعة 25 أغسطس 2017 12:36
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش توضح في شأن خبر إقدام زوجين على إحراق الذات امام المحكمة الابتدائية

بالفيديو..انتحار شاب برمي نفسه من الطابق الخامس بحي المحاميد بمراكش

Related posts
Your comment?
Leave a Reply