المكتب المحلي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم مراكش – المدينة يدين حالة اللاأمن والفوضى التي تعرفها إعدادية عبد المومن

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

college_abdelmoumen

عبد العالي بجو.

توصلت جريدة ” قضايا مراكش ” ببيان أصدره المكتب المحلي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم مراكش المدينة على إثر الاعتداء الذي تعرضت له الثانوية الإعدادية عبد المؤمن، من قبل مجموعة من الجانحين، الذين كانوا على أسطح الحجرات، يوم الاثنين 14 نونبر 2016 على الساعة الثانية عشرة، إذ تحينوا لحظة خروج التلاميذ بعد انتهاء الفترة الصباحية، فأمطروا المؤسسة بوابل من الحجارة، الأمر الذي أحدث فوضى عارمة نتج عنها شج رأس الأستاذة (ع. ب). ويضيف البيان أن ثانوية عبد المؤمن الإعدادية بحكم تواجدها وسط حي شعبي تعيش دائما حالات الانفلات الأمني وقد حررت بذلك مجموعة من المحاضر لدى شرطة قشيش (الدائرة الثانية). وأمام ظروف اللا أمن الذي يسود المؤسسة خاصة أيام الامتحانات (الثالثة إعدادي) أصبحت أستاذات وأساتذة المؤسسة يخافون على أنفسهم لما يتعرضون إليه من مضايقات وتهديدات، وعليه قام المكتب المحلي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم مراكش المدينة بإدانة حالة اللاأمن والفوضى التي تعرفها المؤسسة.ثم أدان بشدة المس بحرمة المؤسسة التعليمية العمومية وبكرامة نساء ورجال التعليم.
وحث على إنزال العقوبة الصارمة في حق كل من سولت له نفسه التطاول على المؤسسة التعليمية العمومية وعلى نساء ورجال التعليم.
كما دعا كل المتدخلين إلى تحمل مسؤولياتهم لوضع حد لهذه الفوضى.
ولكي يأخذ التحقيق في هذه النازلة، المتكررة بالمؤسسة، مجراه، حث أطر المؤسسة التربوية والإدارية إلى الالتحام والالتفاف ونبذ كل فرقة لصون كرامتهم والحفاظ على المؤسسة مرفقا عموميا للتنشئة الاجتماعية.
يذكر أن هذا النوع من الاعتداءات التي تتعرض لها المؤسسات التعليمية بشكل متكرر في مجموعة من المناطق بمراكش وبالأخص بعض المؤسسات المجاورة للثانويات التأهيلية أوالاعدادية كعبد المومن والموحدين و يعقوب المنصور وعمر بن الخطاب والصفا وحمان الفطواكي وغيرهم _ والذي كان آخر تجلياته ما شهدته في شهر فبراير الماضي إعدادية عبد المومن من شغب، كما أثبتنا ذلك في هذه الجريدة _ يستوجب تدخلا حازما ومستعجلا من طرف المسؤولين عن الأمن العام بمدينة مراكش وبغيرها من المدن والمداشر ببلادنا ، لأنه لا يعقل أن لا تكون للمؤسسة التعليمية والعاملين بها أية حرمة أو أي تقدير داخل هذا الوطن ، أليست المؤسسات التعليمية رمزا من رموز الدولة وفضاء تربويا لتنشئة وتأهيل مواطن الغد ؟ لماذا المؤسسات التعليمية العمومية فقط التي تعرف مثل هذه الأحداث المؤسفة والمحزنة وليس غيرها ؟
إن مواجهة هذا النوع من الجنوح التلمذي ينبغي أن يأخذ صيغتين :
الصيغة الأولى : اتخاذ الإجراءات القانونية في حق المعتدين حتى لا تتكرر مثل هذه الأفعال الشاذة في القادم من الأيام على مؤسسات عمومية أخرى. الصيغة الثانية : التعجيل بأبحاث سيكو- سوسيولوجية وتربوية لفهم وتفسير هذا النوع من الظواهر والبحث في أسبابها المباشرة وغير المباشرة والهيكلية ، ووضع استراتيجيات لمواجهتها والقضاء عليها ، لأن هذا النوع من الظواهر الاجتماعية والتربوية ليستا سوى الجانب البارز من قمة جبل الثلج ، إذ لا يبرز منه إلا جزء يسير بينما الجزء الغالب مختف تحت سطح الماء .. فهل سنكون في مستوى المسؤولية ..أم أن دار لقمان ستبقى على حالها ؟

الجمعة 25 نوفمبر 2016 12:37 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

مراكش: حقوقيون يستنكرون الزيادات في تسعيرة النقل الحضري واحتكار شركة الزا للمجال، ويدينون هدر المال العام وسوء التسيير وتعطيل مشروع “البيس ترام “

حديقة عين مزوار ومثيلاتيها التي لم تحضى ببركة كوب22

Related posts
Your comment?
Leave a Reply