الملك لم يكن ليوافق على إطلاق سراح مغتصب الأطفال المغاربة لو اطلع على خطورة الجرائم الدنيئة المقترفة

qadaya 4 تعليقات

أصدر الديوان الملكي قبل قليل، على خلفية الاحتجاجات المغربية على إطلاق سراح مغتصب الأطفال المغاربة  الإحدى عشر، البلاغ التالي:
على إثر إطلاق سراح ، المسمى دانييل غالفان فينا، من جنسية إسبانية ، الذي أدانه القضاء المغربي ، خلال الأيام الأخيرة ، يود الديوان الملكي تقديم العناصر الإخبارية، والتوضيحات التالية، الى الرأي العام:
1 – لم يتم بتاتا إطلاع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بأي شكل من الأشكال وفي أية لحظة بخطورة الجرائم الدنيئة المقترفة التي تمت محاكمة المعني بالأمر على اساسها.
2 – من المؤكد أن صاحب الجلالة لم يكن قط ليوافق على إنهاء إكمال دانيل لعقوبته بالنظر لفداحة هذه الجرائم الرهيبة التي اتهم بها.
3 – إن صاحب الجلالة، بوصفه الحامي الأول لحقوق الضحايا، وفضلا عن ذلك الأطفال وعائلاتهم، لن يدخر أي مجهود لمواصلة إحاطتهم برعايته السامية. وتبرز مختلف مبادرات صاحب الجلالة بالتأكيد، تمسك العاهل الكريم بمجموع القيم الأخلاقية الثابتة، وبمركزية النهوض بحقوق الإنسان وحماية الطفولة وكذلك الدفاع عن المجتمع المغربي ضد أي مساس به، وكل الأعمال المدانة من قبل الضمير الإنساني.
ولهذه الاعتبارات جميعها، قرر صاحب الجلالة، بمجرد أن تم إطلاعه على عناصر الملف، أن يتم فتح تحقيق معمق من أجل تحديد المسؤوليات ونقط الخلل التي قد تكون أفضت لإطلاق السراح هذا الذي يبعث على الأسف، وتحديد المسؤول أو المسؤولين عن هذا الإهمال من أجل اتخاذ العقوبات اللازمة. وستعطى التعليمات أيضا لوزارة العدل من أجل اقتراح إجراءات من شأنها تقنين شروط منح العفو في مختلف مراحله

الأحد 4 أغسطس 2013 02:13
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

مدريد تحذر الرباط من مغبة اقحام اسم خوان كارلوس في قضية العفو عن المجرم الاسباني‎

الملك يقرر سحب العفو الذي سبق منحه لمغتصب الأطفال المغاربة

Related posts
4 تعليقات to “الملك لم يكن ليوافق على إطلاق سراح مغتصب الأطفال المغاربة لو اطلع على خطورة الجرائم الدنيئة المقترفة”
  1. # 04/08/2013 at 15:30

    حكومة بنكيران ورطت الملك في إقحام المجرم دانييل بلائحة المعفى عنهم

  2. # 04/08/2013 at 05:53

    المواقف كما عبرعنها المسؤولون:

    رئيس الحكومة:-أنا صائم.

    وزير الاتصال: -أنا خارج التغطية.

    وزير العدل: -سبق العفو العدل.

    وزير الداخلية:-دخلو سوق راسكم.

    وزير الخارجية:-الله يخرج العاقبة بخير وصافي.

    وزيرة الطفولة:-العفو منكم.

    شباط: -حتى يهضر بنكيران هو الاول.

    مزوار:-ممساليش دابا.

    بوانو: -فوتوني هاد المرة.

  3. # 04/08/2013 at 05:50

    من بقول بان وزير العدل غير مسؤول ؟؟؟؟؟
    الفصل الحادي عشر من ظهير أبريل يحدد بالذات أن «تجتمع لجنة العفو في التواريخ التي يحددها وزير العدل بمناسبة عيد الفطر وعيد الأضحى والمولد النبوي وعيد العرش». وتدرس اللجنة المطالب أو الاقتراحات الموجهة اليها (..) ساعية إلى الحصول على جميع المعلومات وتبدي رأيها (..) الذي ترفعه إلى الديوان الملكي لأجل البت».
    الفصل 13 «يقوم وزير العدل بتنفيذ ما يأمر به جنبانا الشريف».
    وعليه يتضح بأن الوزير لم يتحمل من الظهير كله، سوى ما ورد في الفصل الأخير 13، والذي يحصر مساهمته في التنفيذ.
    الوزير مسؤول مرتين على الاقل في هذا الملف.
    أولا باعتباره عضوا في لجنة العفو، وهو أول من يرد اسمه في هذه اللجنة، كما أنه هو المسؤول عن تاريخ انعقاد اللجنة في مواقيت محددة بنص الظهير( ومنها مناسبة عيد العرش..).
    وهو مسؤول، من جهة أخرى ، وفي سياق عمل اللجنة، عن «الحصول على جميع المعلومات»، مع التنصيص على أن للجنة أن «تبدي رأيها».

  4. # 04/08/2013 at 04:12

    خاصنا نسولو عفاريت وتماسيح وشوافات وساحرات بنكيران اللي تايعتامد عليها فسياستو، باش نعرفو شكون الليزرع سميت هاذ المجرم فلائحة العفو الملكي، بنكيران عاد غادي يتكلم ويعبر على رأيه فهاد القضية الشائكة اللي سكت عليها مسكين وما قدرش يبدي فيها رأيه، أما شباط فسرط لسانو وقاليك تيتسنى بنكيران يتكلم وبنكيران تايقول والله ما نسبقو وعند شباط الأسبقية ، الرميد خايف على بلاصتو بعد ما قال إطلاق سراح مغتصب الأطفال كان من أجل المصلحة الوطنية وبلاغ الديوان الملكي تايقول ما فراسي ما يتعاود، والخلفي قال ليك أنا ما سكنش هنا والحقاوي حشمات مسكينة وقالت الحياء من الإيمان إوا فكوها يا من وحلتيها .

Leave a Reply