الموظفون بين مطرقة الاقتطاع و التقاعد وسندان إعادة الانتشار

qadaya 0 respond

وبعد وقوفه على مضامين المشروع وتأثيراته المنتظرة على المسار المهني والاستقرار الأسري للموظف، أصدر الإتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة بيانا أعلن فيه ( رفضه للصيغة التي كتبت بها بعض المقتضيات المبهمة والفضفاضة الواردة في المشروع التي من شأنها ترك المجال لشتى أنواع التأويلات المؤدية إلى فتح أبواب الشطط والتعسف في استعمال السلطة.. (و) استنكاره لمقتضى النقل التلقائي للموظف دون الأخذ بعين الاعتبار رغبة الموظف وإشراكه في غياب أية معايير شفافة ودقيقة، ولقرار الإدارة المنتمي إليها التي أوكل إليها تسطير لائحة المقترحين للنقل التلقائي، مما سيكون له أثر كارثي على المستوى الإجتماعي، الأسري والمهني للموظف..(و) تأكيده على أن هذا المرسوم سيجعل من الإدارة مرتعا لكل أنواع المحسوبية و الزبونية، وفضاء لممارسة الترهيب والقهر من الرؤساء على المرؤوسين، ومجالا للتحكم في رقاب الموظفين ومصيرهم المهني والاجتماعي..(و) تأكيده على أن هذا المرسوم جاء كطريقة أخرى لضرب مبادئ الشفافية المنصوص عليها في الدستور..).

إن إجماع الحكومة على استخدام مفهوم الإصلاح يخفي وراءه شكلا من أشكال التحايل لفرض أمر واقع، وتحميل الموظف المسكين تبعات الإصلاح الباهظة، فكلمة الإصلاح هي ضد الإفساد، والإصلاح يكون بإبدال السيئ بالحسن، لكن بعض المشاريع الحكومية تبدو أبعد ما يكون عن مُسَمّى الإصلاح، لكونها تستبدل الذي هو حسن بالذي هو سيء، وتضرب في الصميم الحقوق المكتسبة للموظفين. وعلى هذا الأساس، فإن أي دعوة للإصلاح مهما كان حجمها، أو الجهة التي تقف خلفها، إذا لم تكن قائمة على مراعاة حقوق الموظفين وصون مكتسباتهم، فهي دعوة للإفساد، لأن الإصلاح الحقيقي هو الذي يكون دافعا للإجادة والارتقاء وليس سببا للإحباط والانكفاء.

الجمعة 10 يوليو 2015 21:45
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.
محمد رفعت الدومي

مؤخرة ميريام فارس .. مقدمة ابن خلدون!

محمد رفعت الدومي

أم كوزكين علي عبد الناصر!

Related posts
Your comment?
Leave a Reply