انعقاد الدورة الأولى للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش تانسيفت الحوز برسم سنة 2015

qadaya 0 respond

Benzzi

عبد الرزاق  القاروني

   نيابة عن السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، ترأس الدكتور فؤاد شفيقي، مدير المناهج بالوزارة، يوم الأربعاء 22 يوليوز 2015 بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش تانسيفت الحوز، فعاليات الدورة الأولى للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش تانسيفت الحوز برسم سنة 2015، التي خصصت لتقييم السنة الدراسية 2014-2015، وإرساء المحاسبة العامة والتحضير للدخول المدرسي المقبل.

    وقد حضر أشغال هذه الدورة السادة عمال أقاليم وعمالات الجهة، والمنتخبون وممثلو التعليم الأولي وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، ومندوبو الوزارات المعنية بالجهة، في حين تغيب عن هذه الدورة بعض أعضاء المجلس الإداري الذين انتهت ولاية انتدابهم، وسيتم تجديد عضويتهم مع مطلع الموسم الدراسي المقبل.

   وبهذه المناسبة، ألقى السيد مدير المناهج بالوزارة كلمة توجيهية، نيابة عن السيد الوزير، أكد من خلالها أن الوزارة قد قطعت مراحل وأشواطا متقدمة في سيرورة بلورة التدابير ذات الأولوية، التي تترجم مشروعها من أجل معالجة بعض الإشكالات ذات الطبيعة الاستعجالية.

   وأشار أن هذه السنة قد تميزت بتنظيم الوزارة للقاءات موسعة للتقاسم وإغناء التدابير ذات الأولوية، بمشاركة ما يناهز 103 ألف مشاركة ومشارك، مع تسجيل أن حوالي 75 % منهم ينتمون لهيئة التدريس، التي تعتبر فاعلا أساسيا في تصريف المضامين التربوية داخل الفصول الدراسية.

   وأوضح أن الموسم الدراسي 2015-2016 سيعرف عدة مستجدات مرتبطة بتفعيل مجموعة من التدابير ذات الأولوية، والتي تتعلق بالمنهاج الدراسي المنقح للسنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي، مع وضع تدريجي لعتبات الانتقال بين مختلف مستويات الأسلاك التعليمية، وتجريب عدة الدعم لفائدة التلميذات والتلاميذ المتعثرين، وكذا توسيع المسالك الدولية للبكالوريا المغربية، وتقوية اللغات الأجنبية بالتعليم الإعدادي، وإطلاق مسار الاكتشاف المبكر للمهن بالتعليم الابتدائي، وإرساء المسار المهني للتعليم الثانوي الإعدادي، وتوسيع البكالوريا المهنية، وتطوير منظومة التوجيه المدرسي، وإحداث مؤسسات التفتح الفني والأدبي، ومجموعة من المراكز الرياضية، إلى جانب تنمية الثقافة المقاولاتية والمالية، وإرساء المدارس الشريكة في إطار عقود الشراكة عمومي- خصوصي، والرفع من مردودية العمل التربوي، عن طريق المصاحبة والتكوين عبر الممارسة، والرفع من جودة التكوين الأساس للفاعلين التربويين، إضافة إلى تحسين حكامة وتدبير المؤسسات التعليمية.

   وأبرز أن المشهد التعليمي قد تعزز بإطار مرجعي إصلاحي وإستراتيجي سيوفر خارطة طريق لإصلاح المنظومة الوطنية للتربية والتكوين، على مدى عقد ونصف من الزمن، ويتعلق الأمر برؤية إستراتيجية الإصلاح 2015 – 2030، التي أعدها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، والتي تتضمن عدة رافعات إستراتيجية للتجديد تتمثل رهاناتها الكبرى في ترسيخ مدرسة الإنصاف وتكافؤ الفرص، ومدرسة الجودة للجميع، ومدرسة الارتقاء الفردي والمجتمعي، التي تكون مؤهلة للأجيال الصاعدة، ودعامة لترسيخ المشروع المجتمعي المغربي، مشيرا أن الوزارة قد بادرت، فور ذلك، إلى دراسة وتحليل مضامين هذه الرؤية الإستراتيجية، مع رصد مختلف أوجه التقاطع والتكامل بينها وبين التدابير ذات الأولوية، وموضحا أن الوزارة تعمل على ترجمة مضامين هذه الرؤية الإستراتيجية إلى مشاريع وبرامج عمل قطاعية.

   وأكد أن الموسم الدراسي المقبل سيكون موسما محوريا ومفصليا في سيرورة تطوير منظومتنا التربوية، وسيشكل لحظة فارقة ومنعطفا حاسما نحو تأهيل وتجديد المدرسة المغربية، وإرساء منظومتنا التربوية على أسس ودعائم صلبة، هدفها تحقيق النجاح الدراسي للجميع، وجعل المدرسة في خدمة التنمية الشاملة والمستدامة، مما يستدعي تعزيز وتطوير الريادة والقدرة التدبيرية المتشبعة بروح المسؤولية والمتملكة لروح الإصلاح والتغيير، والمنفتحة على التجديد والابتكار في مقاربات وأساليب العمل، وترجمة مختلف التدابير المعتمدة إلى خطط وبرامج عمل جهوية وإقليمية  إجرائية، وعلى مستوى المؤسسات التعليمية، من خلال الارتكاز على مشاريع المؤسسات، والتفعيل الأمثل لآليات القيادة والتتبع والتقييم جهويا وإقليميا ومحليا، وترسيخ المقاربة التشاركية والعمل الجماعي في سيرورة التنزيل، وتعزيز آليات التنسيق الفعال والمتواصل، والتحلي باليقظة اللازمة والتدخل الفوري لمعالجة كل العراقيل المطروحة والمحتملة، وتحقيق التعبئة الواسعة في صفوف مختلف المتدخلين والشركاء الميدانيين، وضمان استدامتها طيلة مراحل عملية التفعيل، باعتبار ذلك شرطا أساسيا من شروط النجاح.

   ثم عبر عن أمله في أن نعيش، خلال الدورة المقبلة للمجلس الإداري للأكاديمية، على إيقاع الشعور بأن التغيير المنتظر قد بدأ يدب، بشكل فعلي، في أوصال الجسم التعليمي، حتى نمهد الطريق لتأهيل منظومتنا التربوية، لكي تقوم بوظائفها الأساسية في مجال التنشئة الاجتماعية والتربية على القيم والتأهيل، وتيسير الاندماج الاجتماعي والاقتصادي والثقافي، والمساهمة الفعالة في تحقيق المشروع المجتمعي والديمقراطي والتنموي لبلادنا .

   وبدوره، تناول الكلمة السيد أحمد بن الزي، مدير الأكاديمية، ليقدم عرضا في شقين، تناول الشق الأول حصيلة السنة الدراسية 2014 – 2015 على صعيد الأكاديمية، من خلال مجالات العرض المدرسي، والعمل البيداغوجي، ومحاربة الأمية والتربية غير النظامية، والحكامة.

   وفي هذا الإطار، أكد السيد مدير الأكاديمية أن كل مؤشرات التمدرس بالجهة تعرف تطورا ملموسا وإيجابيا، حيث تم الاشتغال، هذه السنة، بما مجموعه 1194 مؤسسة تعليمية بمختلف الأسلاك التعليمية، أي بزيادة 14 مؤسسة مقارنة مع الموسم الدراسي الفارط، وأن نسب التمدرس، حسب الفئات العمرية، قد بلغت بخصوص شريحة 04- 05 سنوات: 87,84 %، و06 -11 سنة: 34 , 97 %،  و12-14 سنة: 80 ،82 %، و15 -17 سنة :  50، 67 %، وأن نسبة النجاح في الدورة العادية لامتحانات البكالوريا، على صعيد الأكاديمية، قد وصلت هذه السنة إلى 05 , 65 %، مما أهل الجهة لتحتل المرتبة الرابعة على الصعيد الوطني، متجاوزة النسبة الوطنية بحوالي 10 نقط، مشيرا أن التعليم المدرسي بالجهة يوجه هذه السنة 18842 حاصل جديد على البكالوريا للتعليم العالي.

   أما الشق الثاني من العرض، فتناول التحضير للدخول المدرسي 2015- 2016، حيث استعرض السيد مدير الأكاديمية، في هذا السياق، المستجدات التي سيعرفها هذا الدخول في عدة مجالات، من بينها: الإحداثات، الدعم الاجتماعي، المسالك الدولية للبكالوريا المغربية، إرساء البكالوريا المهنية، تنزيل التدابير ذات الأولوية، الموارد البشرية، التكوين الأساس للمدرسين، وتدبير المؤسسات التعليمية.

   إلى ذلك، قدم السيد هشام رفوق، عن مكتب للخبرة المحاسباتية، عرضا حول المحاسبة العامة، تطرق من خلاله إلى مرجعيات وأهداف المشروع، ومميزاته ومراحله، وسيرورة تنزيله ومخرجاته، واقتناء البرنام المعلوماتي، إضافة إلى عرض القوائم التركيبية المؤقتة.

   وأثناء المناقشة، تدخل العديد من أعضاء المجلس الإداري الذين طرحوا عدة تساؤلات واستفسارات، وقدموا مجموعة من الملاحظات والاقتراحات التي تروم تحسين جودة التعليم والرقي بقطاع التربية والتكوين على صعيد الجهة.

   وفي ختام هذه الدورة، تلا السيد محمد اليوسفي، عن المجلس العلمي لجهة مراكش تانسيفت الحوز، برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بمناسبة انعقاد فعاليات الدورة الأولى للمجلس الإداري للأكاديمية برسم سنة 2015.

السبت 25 يوليو 2015 13:07
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

نيابة مراكش تتوج التلميذ عدنان صدقي من مؤسسة البشير لحصوله على الرتبة الأولى بالجهة

عزيز باطراح

“مخازنية” بالملحقة الإدارية جامع الفنا بمراكش يعنفون الصحفي عزيز باطراح وحقوقيون يدخلون على الخط

Related posts
Your comment?
Leave a Reply