انهيار سور بجماعة مولاي إبراهيم يعري ضعف البنية التحتية و الساكنة تطالب بفتح تحقيق

qadaya 0 respond

انهيار سور ي ابراهيم

علاء كعيد حسب

السور الذي تم الانتهاء من أشغاله مؤخرا، كشف إنهيار بعض أجزائه بأن القائمين على بنائه لم يحترموا الضوابط المعمول بها في الأشغال و لم يلتزموا بكناش التحملات.

ما حدث لهذا السور، يذكرنا بالضعف الشديد للبنية التحتية الذي كشفته الأمطار العاصفية القوية التي شهدتها جماعة مولاي إبراهيم في وقت سابق، كما عرت بعض المشاريع  التي أنجزتها الجماعة و التي لا تتوفر على أدنى شروط الجودة. و على سبيل المثال، انهيار أجزاء من حاجز من الحجارة بالقرب من محطة الطاكسيات، و تساقط بعض أجزائه على سيارة تم تدميرها كليا.

الانهيارات المتتالية للبنبة التحتية، دفعت الساكنة إلى المطالبة بفتح تحقيق و  التساؤل عن جودة الأشغال و مدى احترامها لكناش التحملات، خصوصا بعد  ظهور العديد من التصدعات بعدد من الحواجز حديثة العهد، ما يهدد سلامة المواطنين و زوار الجماعة.

الأحد 7 يونيو 2015 22:16
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

لقاء حول التدبير المتعلق بمسارات التعلم بسلك التعليم الابتدائي  على صعيد أكاديمية جهة مراكش تانسيفت الحوز

النتائج النهائية للجان المتساوية اﻷعضاء (قطاع التربية الوطنية) بجهة مراكش آسغي

Related posts
Your comment?
Leave a Reply