ايها المغاربة ، الداعشيون قادمون

qadaya 0 respond

Daach
عصام العباري- لا يعلو صوت اليوم عن صوت تكبير الداعشيين ، مكبرين بنصرهم في اقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة ، ولا حديث للصحف والمجلات والاذاعات والقنوات الا عن فتوحاتهم لاراضي العراق والشام ، في مقابل صمت دولي عن ما يجري من تحولات تعطي اليقين لنظرية المؤامرة .

ان ينتقل مطلب اااصلاح السياسي في سوريا الى صراع مسلح بين الجيش الحر والجيش النظامي مقبول ، لكن ان يتطور الصراع الى تنظيم تجاوز الحدود الى ان بلغ تنظيم دولة الخلافة هو ااشيء الغير مفهوم .

ما يثيرني في طرح النقاش هو كيف لتنظيم فرداني المنطلق ،ان يملك كل هده القوة التنظيمية والعسكرية والمالية ، لمصلحة من يتم دعم قوى التطرف ، ومن المستفيد خصوصا وان الاخبار تؤكد بأن قوى دولية ومنها دول عربية وراء هذا الدعم .

اليوم بما لا شك فيه نعيش مرحلة من مراحل اعادة ترتيب اوراق المنطقة ، لكن هل من ضمانات لاعادة الوضع الى ما كان عليه ، فان ينتقل شباب في مقتبل العمر الى ساحة المعارك ، ليجدوا مستنقعا خصبا لنمو افكارهم وتجذرها.، مع ما بات يتمتع به هؤلاء من حصانة باسم الدين ، وأصبحت لهم السلطة الدنيوية في تحقيق العقاب الالهي على الناس قبل يوم الحساب ، الامر الذي سيصعب معه التحكم في تطورات الوضع و سيكلف المنطقة وقوى الدعم ثمنا غاليا ، ولا يمكن ان نستثني المغرب من هذا التهديد المستقبلي .

فالمجاهدون المغاربة يشكلون ثالث اهم دعامات هذا التنظيم الارهابي، وهنا لا يمكن ان نمر على الامر دون التساؤل ، عن دوافع شباب في دولة تعيش انطلاقة حقيقية نحو النمو ، الى جانب حريات سياسية واقتصادية معقولة وحتى دينية ، مع طابع المحافظة الذي يطبع المجتمع ككل رغم بعض التحولات المجتمعية الحداثية الاخيرة ، فان ينتج هذا التحول المجتمعي قنابل موقوتة بدل سواعد للبناء ، الشيء الذي يطرح اكثر من علامة استفهام.

ثانيا نحن اليوم امام شبه دولة اسلامية تذوق فيها المجاهدون حلاوة النصر ، والاكيد بان استمرارها رهين بقيامها بالدور المطلوب منها من قبل قوى الدعم، واليقين في ان زوالها لا محال ، وهذا هو صلب الموضوع ، فسنكو ن انداك بين شهداء حسب زعم التنظيم ،وبين مقاتلين فارين الى دولهم ومنهم المغاربة ، وفي غياب نصوص قانونية واضحة، تجرم فعل التطرف خارج الوطن ، ومن تم فمحاكم المملكة تتعامل مع العائدين بتكييف اجرامهم ومعاقبتهم بالسجن بين اشهر و سنتين ، مع المتابعة الامنية.

لكن السؤال المطروح هل السجن كفيل ان يمحي فكرة الجهاد في عقلية المتطرف ،وهل للدولة استراتيجية غير التجسس الامني لمعالجة الظاهرة ،وهل من خلال نقاشات تلفزيونية يعتمد فيها بعض المتدخلين في بسط افكارهم واستدلالاتهم بالايات على الانترنيت ، قادرة على زعزعة افكارهم، اوليس المغرب من خلال هذا المعطى مهددا في استقراره بعد 4 سنوات من رجوع هؤلاء للمغرب، وخروجهم من السجن ، وهل من ضمانات بألا تراود مقاتلا عايش الاشلاء وقطع الرؤوس وتلذذ بها “باسم الله ” وتمرن على كل اشكال الاسلحة ، ان يعيد نفس الفعل بوطنه “وباسم الله ” دائما.

الأحد 6 يوليو 2014 13:20
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الوزير الداودي: “الأدبيون” عالة على الأباء ويشكلون خطرا على المغرب !!

المركب التجاري ميرادور بالحسيمة معلمة يطالها الإهمال والنسيان

Related posts
Your comment?
Leave a Reply