بروكسيل:مطاردة الشرطة البلجيكية تتسبب في بتر ساق شاب مغربي

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

Amputation_pied_marocain

ذ.محمد بدران – شبكة الأحداث الدولية: تعرض الشاب البلجيكي من أصول مغربية إلى حادثة أليمة (المتهمون فيها هذه المرة ليسوا مدنيين بل شرطة وبلباس رسمي وبسيارة الخدمة وفي مناسبة فرح وبهجة واحتفال بليلة رأس السنة الميلادية) هذه الحادثة التي كانت ستودي بحياته لولا تدخل الإرادة الإلهية وحصر النازلة في بثر رجله اليمنى إلى حدود الركبة بعد أن استعصى الحل على فريق الجراحة في محاولة إنقاذه من موت محقق.
التدخل حسب رواية الشرطة كان له ما يبرره والتدخل كان ضروريا للتعامل مع حالة سرقة جهاز تلفاز قام بها شابان ولاذا بالفرار فور قدوم دورية الشرطة تبعتها مرحلة الحادثة أثناء المطاردة اللاصقة لأحدهما مباشرة والتي كانت سببا في انزلاق سيارتها وصعودها الرصيف لتصدمه على واجهة باب أحد المرائب كما تم إلقاء القبض على شريكه وتوجيه تهمة السرقة إليه كما أعلنت المحكمة في خبر بثته إلى كل وسائل الإعلام .
بعد الاستماع إلى تصريحات الضحية الذي كان ما يزال حينها يئن من الوجع والألم وهو طريح على فراش المستشفى يقاوم تأثير المنوّم،تلفظ لنا بما يتذكره من هول الصدمة القاسية وما يعانيه نفسانيا من جرح عميق ليس من السهل علاجه أو تناسيه ومن الصعب أن يندمل بمرور مراحله العمرية المستقبلية.
يحكي الضحية ابن التاسعة عشر سنة شريطه القصير الذي لم يدم سوى دقائق معدودة ابتدأ برؤية دورية الشرطة تلتها مباشرة عملية الهروب وانتهت على الفور بالاصطدام والتوقف،انطلق في حديثه هذا بتعرج وتدرج كانت تتخلله العبارات المستعصية المنعكسة على محياه وبشرته الناصعة البياض بينما كانت قطرات الدموع والعبرات المحتشمة تتلألأ داخل عينيه الفتية تحكي في صمت ما عجز عنه ذلك اللسان المتلعثم،وبلهجة البراءة المتموّجة بين شفتيه كانت تتكرر من حين لآخر مصطلحات الخوف وحلم اليقظة والظلم والتخيلات الفجائية المليئة بقوة الشباب وحماس البراءة المنكسرة لهول المصاب على أحاسيسه ومشاعره المترنحة أثناء سرد فصول هامة من هذه التجربة الحياتية المرة ومن تلك الواقعة السوداء التي حرمته ابتسامته المعهودة في ليلة كان يتخيلها بيضاء كصفحته الشبابية الطموحة.
بينما كنت عائدا باتجاه محطة الترام بناحية جيت بصحبة أحد الأصدقاء على الساعة الخامسة صباحا بعد انتهاء سهرة رأس السنة بالقصر الثاني عشر، استوقفتنا سيارة الشرطة للتحقيق معنا والتأكد من هويتنا ،انتابتني فكرة الهروب كالعادة حينها لتفادي التحقيقات المصحوبة بالبطش والعنف والترهيب في مثل هذه الساعات المبكرة فأقدمنا فعلا على عملية الفرار حتى لا نسقط في أيدي الشرطة (هكذا لخّص عبد الأمين أسباب خوفه ودوافع هروبه).
لم يكن الفتى يعلم أن إحدى هذين الساقين ستنشطر كالقنبلة الصامتة إلى خمسة أجزاء في أقل من ثوان قليلة وأنه سيصبح بين خيارين أحلاهما مرّ إماّ بترها عاجلا أو الموت آجلا، لم تكن هذه الحادثة ولا مثيلاتها التي نفتح عليها عيوننا كل صباح أو نشربها مع حساء العشاء وترافقنا في أحلامنا المزعجة كلما حل علينا المساء،وطبعا بلا محالة ليست الأخيرة ولم تكن أبدا هكذا الأخيرة إذا استمرت هذه السياسة المبنية على الفعل ورد الفعل والعنف والتعنيف والأخذ والجر والكر والفر بين الفئة المغضوب عليها وعناصر التدخل والأمن الذي ينقلب في شتى الأحوال إلى تعميق الحل وتضييق الشأن على شباب طائش يمر بحالات مراهقة لا تنحصر أساسا على طائفة ولا تخص بلد دون بلد.
لا غرو في القول أن سياسات كهذه في كل الأحوال ستبقى عاجزة على تغيير المواقف السلبية التي يعيشها جزء لا بأس به من الجالية المغربية أغلبيتها من صغار السن والشباب الذي لم تتعقل بعد ،بل ما زالت في طور التربية والتعليم وتحتاج إلى الإرشاد والرفق والتوجيه وملء فراغها بكل ما هو نافع وحسن حتى تسهل عليها عملية التعايش ولا أقول الاندماج لأن آباءها وأجدادها ازدادوا وترعرعوا ببلجيكا وليست على استعداد أن تتحمل أي نظرة دونية أو تتقبل تلك الضغوط العبثية التي تدخل عليها من حين لآخر .
لعلّ هذا الإحساس المتشبع بالإقصاء والتمييز والعنصرية يدفع بها بعض الأحيان إلى سلوك غير مقبول أو تتبع طرقا وأساليب معبدة بعيدا عن أجواء الحوار والتفاهم والوقوف على المسببات والأعراض والنتائج الجانبية التي ستضر بها أولا ثم سيؤذى بها باقي فئات المجتمع فيما بعد،لذا كان من أوجب الواجبات وضع سياسات حكيمة ورسم استراتيجية معمقة طويلة الأمد من الحكومة لملء الهوة وترميم الشقوق التي إن سارت على ما هي عليه في الحاضر ستؤدي في وقت قريب إلى متاهات مجهولة سيئة النتائج لا تحمد عقباها وهذا في حد ذاته لا يمكن أن يخدم المجتمع البلجيكي الذي تعد هذه الفئات جزءا لا يتجزأ منه وفقرات من عموده المجتمعي وركيزة من الركائز التي يعتمد عليها في الحاضر والمستقبل.
كانت الرواية بالفعل حزينة ومؤثرة ونحن نتنقل بين نصف صور فصولها التي تشبه في لقطاتها براعة الأفلام البوليسية الأمريكية وتختلف شكلا ومضمونا من الرواية الرسمية التي تناولتها كثير من وسائل الإعلام البلجيكية في انتظار النصف الثاني من القصة المرعبة بعد نتائج التحقيق التي ستعلن عنها المصلحة الداخلية للشرطة بعد تقرير خبيرها في السير ،وما ستتوصل إليه تحقيقات العدالة من فك غموض لخيوط هذا الملف الذي يحتاج إلى تمحيص وتفحيص وتتطلب أدلة وحججا ذامغة،كما نتمنى أن تأخذ الحقيقة مسارها في الاتجاه الصحيح وأن يغلق هذا الملف نهائية بعد إنصاف المتضرر وتقديم الجاني أو الجناة للمحاسبة القانونية وتطبيق القانون الزجري بحقهم والحد من هذه الظاهرة المجتمعية التي لا تشرف المجتمع البلجيكي.

الأحد 4 يناير 2015 23:06 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الاعلام هو الضحية الاكبر للازمة المصرية المغربية

مائدة مستديرة حول ثقافة روح التطوع لدى الشباب المغربي

Related posts
Your comment?
Leave a Reply