بمناسبة الدخول المدرسي بوزان: نائب التعليم يرفع الحضر عن الحق في الولوج إلى المعلومة

qadaya 0 respond

محمد حمضي

*رسالة لا بد منها

 هل كان لا بد من انتظار مرور أزيد من سنتين ونصف على تعيين أول نائب إقليمي على رأس نيابة وزارة التربية الوطنية ، ليتم الإنتباه يوم 26 شتنبر 2012 إلى أن الحق في الحصول على المعلومة  حق من حقوق الإنسان ، وأن دستور فاتح يوليوز 2011  قد أفرد  لذلك في بابه الثاني فصلا جاء في تصديره: ” للمواطنين والمواطنات حق الحصول على المعلومات ، الموجودة في حوزة الإدارة العمومية  ، والمؤسسات المنتخبة ، والهيآت المكلفة بمهام المرفق العام ” ؟ وهل الغليان ، والتوترات ، والأحداث ، الصحيح منها والمغلوط أو المخدوم لخدمة أجندات معينة ، الذي عاشه قطاع التربية والتعليم ، لم يكن كل ذلك يتطلب عقد سيل من الندوات الصحفية تنويرا للرأي العام التعليمي بالإقليم ، الذي كثيرا ما كان ضحية التضليل الذي يعتبر أخطر أنواع القمع كما عرفه الشهيد عمر بنجلون ؟ هل يمكن  لجريدة الإتحاد الاشتراكي التي كانت سباقة منذ احداث هذه النيابة ، ومعها من جاء ذكرهم بالفصل 27 من الدستور أن يطمئنوا على أن قطار تفعيل  هذا الفصل بنيابة التعليم بوزان قد انطلق ، وأن مبررات من قبيل التأسيس والإرساء ، … لن تحجب مستقبلا المعلومة عن المواطنين والمواطنات ؟

 * المعلومة من خلال  الندوة الصحفية

استهل النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية نورالدين دهاج ندوته الصحفية ، التي تابع أشغالها بالإضافة إلى مراسلي الجرائد الوطنية والمحلية المكتوبة والإلكترونية ، رئيس المجلس البلدي ، وعضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة الشمال ، ورئيس فدرالية آباء وأولياء التلاميد ، ممثلون عن النقابات التعليمية ، وجمعيات المجتمع المدني ، ( استهلها ) بالتذكير بالظروف الصعبة التي تسلم فيها مقاليد نيابة التعليم بوزان في شهر أبريل 2010 ، حيث كانت تنعدم أبسط وسائل العمل من مقر وتجهيزات وموارد بشرية ، مضاف إلى تلك الإكراهات المادية ، أخرى إدارية ، وتجلى ذلك في التقطيع الترابي لإقليم وزان الذي تشكل من جهتين ترابيتين مختلفتين ( الغرب والشمال ) . الإنتقال يقول النائب الإقليم من محطة التأسيس ، مرورا بالإرساء ، وصولا إلى ما يشهده اليوم  قطاع التعليم بوزان من أوراش مفتوحة ، وما تتحدث عنه الأرقام والمؤشرات والنتائج من حصيلة ايجابية ، ما كان ليحصل لولا تظافر جهود كل الشركاء والمتدخلين ، وتطويعهم الصعوبات الجمة من أجل تقديم عرض تربوي بمواصفات الجودة في حدها الأدنى .

   نائب التعليم ذكر بعد ذلك ، بمختلف تدابير الدخول المدرسي بنيابة وزان . فقد انطلق الموسم الدراسي الجاري بإشرافه شخصيا على  سلسلة من الإجتماعات انعقدت  بمقر النيابة ، وشملت كل من موظفي النيابة ، ورؤساء المؤسسات التعليمية ، ومسيري المصالح المادية والمالية ، والمستشارين في التوجيه والتخطيط …….توزعت محاورها بعرض النتائج التي تم تحقيقها خلال الموسم  الدراسي الذي تم توديعهعلى إيقاع نتائج إيجابية ، تعلق الأمر بالإرتفاع المسجل في نسبة النجاح بالمستويات الإشهادية ، أو بالتحكم في معضلة الهذر المدرسي ، أو ما تعلق بتوسيع العرض التربوي ، وتقليص نسبة التكرار …… وهي كلها معطيات جاءت موثقة في وثيقة تسلمها المراسلون الحاضرون .  كما ذكر  بالأجواء المرافقة للدخول المدرسي الحالي مستحضرا مضمون الخطاب الملكي الأخير، الذي كانت اشاراته حول المدرسة العمومية جد قوية ، ولا تسمح بالمزيد من هذر الزمن ، في هذا القطاع الذي يحكم مستقبل الوطن .

   في جولة مطولة، أخبر النائب الإقليمي في إطار رده على سيل من الأسئلة أمطره بها الطاقم الصحفي الحاضر،  بأن شبكة المؤسسات التعليمية المنتشرة بالإقيم ستعزز في الموسم الدراسي المقبل ، بإحداث ستة ثانويات وداخليات تتوزع بين العالمين القروي والحضري ، وأن العرض التربوي بالتعليم الأولي قد توسع ليصل الرقم إلى 22 ، وأن أزيد من 11 مؤسسة بين الإبتدائي والثانوي قد شملها التأهيل ، موضحا بأن سبب التأخير الذي لحق الأشغال مرده المصادقة المتأخرة على ميزانية الدولة من طرف المؤسسة التشريعية  . وبالنسبة للدعم الإجتماعي فمن المتوقع أن تزيد نسبة الإستفادة من برنامج تيسير ب 16 نقطة خلال هذا الموسم ( الإنتقال من 8680مستفيد إلى 9365 ) . نفس المؤشرات الإيجابية تنسحب حسب النائب الإقليمي على عدد المستفيذين من خدمات الإطعام والداخليات ، والزي المدرسي ، والنقل المدرسي ( لا زال جد ضعيف بالإقليم ) .

      الجديد الذي حملته ردود النائب الإقليمي ، هو أن البناء المفكك لا زال يغطي أزيد من 60 في المئة من المؤسسات التعليمية ، وهو رقم مذهل عند الحديث عن تحسين أو تجويد العرض التربوي الذي لا يخرج عن إخفاء الشمس بالغربال . يضاف إلى هذا رقم آخر جد مخيف وهو نسبة الإكتضاض بالثانوي التأهيلي التي تتجاوز 58 في المئة ، وهي مؤشرات مضافة إلى أخرى ، سنتعرض لها بإسهاب في مقالات لا حقة مزعجة ، وتضع مستقبل أبنائنا فوق كف عفريت .

 أسئلة كثيرة عرج عليها النائب الإقليمي ، حيث سلط الضوء من وجهة نظره على الإحتلال  الغير مشروع  للسكنيات الإدارية ، وتمادي  بعض  العاملين بالمؤسسات التعليمية في ربط سكنياتهم   بعدادي الماء والكهرباء المسجل باسم المؤسسة ضدا على  القانون ،  مما يعتبر تلاعبا فضيعا بالمال العام ، وجب وضع حد لهذا النزيف في أسرع وقت . كما أن هناك أسئلة طرحت ظل الجواب عنها عالقا ، لكن نعد قرائنا  بالعودة إلى تفاصيلها  في أعدادنا القادمة ، حيث سنقرأ واقع المدرسة العمومية بإقليم وزان بكل موضوعية وتجرد ، مقارنة مع ما جاء في هذا اللقاء التواصلي الذي يعتبر قفزة نوعية في علاقة النائب الإقليمي بمحيط المدرسة العمومية على مستوى إقليم وزان .

الخميس 4 أكتوبر 2012 22:38
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

برفضه مقرر الوفا لمنع الساعات الإضافية، يسبح رئيس الفريق البرلماني للأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي ضد التيار

الوفا يرد على أسئلة تنحو إلى الشعبوية بمجلس النواب ويؤكد المضي قدما في قراراته

Related posts
Your comment?
Leave a Reply