بوليف يؤكد على ضرورة الاستفادة من تجارب دول متقدمة للتخفيض من حوادث السير بالمغرب

qadaya 0 respond

قضايا مراكش – أكد الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك المكلف بالنقل، الدكتور محمد نجيب بوليف في كلمة  ألقاها خلال اليوم الدراسي المغربي – الهولندي حول  السلامة الطرقية،يوم  الثلاثاء 10 دجنبر  2013 أن هذا اللقاء العلمي والتواصلي الهام الذي يرمي إلى تعزيز سبل التعاون بين المملكة المغربية ومملكة هولندا في مجال جد حيوي يطرح تحديات لكل دول العالم ألا وهو قطاع السلامة الطرقية.
وأضاف بوليف  أن اللقاء يأتي كتفعيل للتوصيات واللقاءات التي تم القيام بها من طرف الوفد المغربي أثناء الزيارة التي قام بها السيد وزير التجهيز والنقل إلى هولندا في شهر مارس الأخير والتي مكنت من وضع لبنات للتعاون بين البلدين في مختلف المجالات المرتبطة بالتجهيز والنقل بما في ذلك قطاع السلامة الطرقية، علما أن مملكة هولندا تحتل مكانة متقدمة في هذا المجال وتصنف في مصاف الدول التي تتوفر على مؤشرات جد إيجابية في ما يخص التحكم في منظومة السير وعدد حوادث السير وضحاياها.
وعلاقة بهذا الموضوع، يؤكد بوليف ،لابد من التأكيد على أن إشكالية انعدام السلامة الطرقية معضلة كونية تهم كل بلدان العالم حيث تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن حوادث المرور تخلف سنويا حوالي 1,3 مليون وفاة و50 مليون مصاب. كما تشير هذه المعطيات كذلك أن هذه الإشكالية تصيب أساسا الدول النامية وتؤثر سلبا على معدلات نموها ويذهب ضحيتها الفئات العمرية الشابة أقل من 45 سنة وهو ما يفقد هذه البلدان طاقاتها الإنتاجية.
المغرب وعلى غرار باقي دول العالم ، يضيف بوليف، ليس بمنأى عن هذه المعضلة حيث تشير إحصائيات حوادث السير خلال سنة 2012 إلى وفاة 4162 شخص وحوالي 12251 مصاب بجروح بليغة، ناهيك عن المآسي الاجتماعية والإنسانية من أيتام وأرامل وذوي الاحتياجات الخاصة. كما تخلف حوادث السير خسائر اقتصادية جسيمة تقدر ب 2% من الناتج الداخلي الخام وهو ما يعادل أكثر من 14 مليار درهم سنويا.
وأكد بوليف في كلمته أن هذه الندوة الدولية تنعقد في المملكة المغربية في ظروف خاصة تطبعها مواصلة التنفيذ الكامل لمختلف محاور التوجهات الاستراتيجية للسلامة الطرقية خلال الفترة 2013-2016 مع الأخذ بعين الاعتبار القضايا ذات الأولوية وإيلاء العناية اللازمة للعنصر البشري.
وترتكز هذه التوجهات على مجموعة من المحاور التي من شأنها أن تساهم بشكل فعال في تأطير سلوكات مستعملي الطريق، وعلى وجه الخصوص تحسين شروط السلامة الطرقية بالبنيات التحتية وتكثيف المراقبة الطرقية والرفع من مؤهلات السائقين من خلال تأهيل قطاع تعليم السياقة ودعم التكوين المستمر وإصلاح قطاع نقل المسافرين وتطوير مجال التربية الطرقية في المؤسسات التعليمية وتقوية أنشطة التوعية والتحسيس وتوسيع دائرة الانفتاح على مكونات المجتمع المدني.
واشار إلى أنه تم تسجيل نتائج مشجعة على مستوى مؤشرات السلامة الطرقية ، بفضل المجهودات المبذولة في هذا المجال، حيث إن الفترة الممتدة من يناير إلى شهر أكتوبر 2013، عرفت تسجيل النتائج التالية :
انخفاض بنسبة 9,25 % في عدد القتلى ؛
انخفاض بنسبة 8,33 % في عدد المصابين بجروح خطيرة.
وتأتي هذه النتيجة لتعزز المنظور الواقعي والعملي الذي سطرته التوجهات الاستراتيجية المندمجة للسلامة الطرقية وتؤكد على تحقيق هدفها المتمثل في التخفيض من عدد القتلى وتحويل المنحى التصاعدي لعدد الجرحى.
وعلى ضوء هذه النتائج المشجعة وبغية تحصين المكتسبات التي تم تحقيقها في مجال السلامة الطرقية، بادرت وزارة التجهيز والنقل ، بحسب بوليف، إلى إعطاء الانطلاقة لمجموعة من الأوراش الطموحة والجادة تهم تحيين بعض مقتضيات مدونة السير في إطار من التشاور والتنسيق مع مختلف القطاعات المهنية وتقوية عمليات المراقبة والزجر وتعميم تطبيق المراقبة الأوتوماتيكية. كما تتمثل توجهاتها الاستراتيجية في معالجة النقط السوداء وتقوية التشوير الطرقي وتسريع وتيرة تأهيل تعليم السياقة ومواصلة إنجاز مخططات تأهيل الفحص التقني وتأهيل السياقة الاحترافية من خلال وضع برامج تكوين مهني لفائدة السائقين المحترفين.
وشدد ، بوليف، في كلمته على ضرورة الاستفادة من التجارب الدولية الرائدة، مثل تجربة مملكة هولندا، التي تبرز أن هناك هامش كبير للمناورة وإمكانات حقيقية للتخفيض الملموس والمستمر لعدد حوادث السير وضحاياها،
من خلال  فتح آفاق واعدة للتعاون بين البلدين في هذا المجال وخاصة في المجالات التي نفتقر فيها إلى الخبرة والتجربة مثل تدبير السلامة الطرقية وإدخال التكنولوجيات الحديثة واستعمالها في شتى المجالات المرتبطة بالسلامة الطرقية والبحث العلمي في هذا المجال.

الأربعاء 11 ديسمبر 2013 11:39
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

جمعية حقوقية تطالب بفتح تحقيق في ملابسات حادثة شغل بورش بناء في ملكية طبيب بمراكش

رجال التعليم ينتفضون بسيدي يوسف بن علي : كرامة المدرس(ة) خط أحمر

Related posts
Your comment?
Leave a Reply