تحليل المشهد السياسي المغربي الحالي في ضوء الانتخابات البرلمانية ليوم 25 نونبر2011

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

جاءت، كعامل أول، الشرارات الفكرية لمناهضة الأنظمة الدكتاتورية، والسخط على الأوضاع السياسية العالمية، الجهوية والاقليمية المنحلة، وتم تنزيلها على أرض الواقع من طرف الشعوب في مناطق مختلفة من المعمورة، أمريكية، إفريقية، أسيوية، أوربية، زادتها حدة الأزمة العالمية، بكل الاكراهات الاقتصادية والمالية والنقدية، فهزت اقتصاد الدول وزحزحت دخول الفئات الضعيفة والمتوسطة، وزجت بفئات أخرى على الهامش، عججت الغضب في النفوس، والاشمئزاز من الأبناك والبورصات والمؤسسات المالية المضارباتية وكراهية السياسة والأحزاب السياسية ورجال السياسة بسبب توجهاتهم الاحترافية، الانتفاعية والمصلحية· وتلتها، كعامل ثاني، رياح فتية إقليمية عاتية، عصفت بالدكتاتوريات العربية، وبالاديولوجيات التي حاولت عقودا توظيف الفزاعة الإسلامية، والعنيدة منها التي حاليا تصمد أياما معدودة، تظل فانية، وثمار عصف هذه الرياح، وهو العامل الثالث، وصلت إلى المغرب جسدتها نسبيا قوى حية، كالحركة الفبرايرية وتيارات أخرى ثانوية· رياح خلفت ربيعا عربيا طلقا يجول فخورا مرفوع الرأس عاليا· ربيعا دام ما يدوم عادة الموسم الربيعي، وهذا طبيعي ! لكن، يجب أن نعلم، وأن يعلم الجميع، أن الانتقال من حالة فاسدة، منحلة، إلى حالة سليمة، جيدة – أن الانتقال الديمقراطي – لا يتم بعد عشية وضحاها، بل قد يستغرق المخاض سنوات عديدة، بل عشرات السنوات·

كل هذه العوامل مجتمعة، كل هذه التفاعلات الداخلية والخارجية، أدت إلى تنازلات من قمة جهاز الدولة، وذلك منذ خطاب 9 مارس واعتماد دستور جديد في فاتح يوليوز، أهمت على الخصوص إصلاحات دستورية ومؤسساتية وإجراءاتية انتخابية، كضمان حقوق المعارضة البرلمانية، تعيين رئيس الحكومة من الحزب السياسي الذي تصدر الانتخابات البرلمانية، استقلال السلطة القضائية عن السلطتين التشريعية والتنفيذية، تقوية الجهوية والروافد الثقافية، إمكانية الأجانب المقيمين بالمغرب المشاركة في الانتخابات المحلية، إحداث محكمة دستورية تبث في صحة انتخاب أعضاء البرلمان وعمليات الاستفتاء، حياد الإدارة وإجراء انتخابات حرة نزيهة، باعتبارها أساس مشروعية التمثيل الديمقراطي وإرساء دولة الحق والقانون والعيش الكريم· غير أن الوعود والتعهدات كيفما كانت طبيعتها، مكتوبة أو ملفوظة، على شكل مخطوط صحافي، خطاب سياسي أو وثيقة دستورية، لا تكتسب المصداقية و لا تكتسي القيمة الالزامية إلا إذا أنزلت إلى حيز الواقع، وطبقت على الوجه الصحيح، وأصبحت، ظلت وأمست ممارسات وسلوكات مغربية، مدمجة اجتماعيا وسياسيا، يعمل بها الحاكم والمحكوم على السواء·

-المرحلة الثانية : مرحلة التفاعلات الانتخابية

تتمثل هذه المرحلة في العملية الانتخابية ذاتها، بحيث تشكل هذه العملية مجموعة من التوافقات السياسية بين القوى والإيديولوجيات المتعارضة والمتناقضة المتواجدة في الحقل السياسي.

إن العملية الانتخابية لا تعني المشاركة في اتخاذ القرار السياسي بقدر ما تعني المشاركة في تعيين ممثل، لمدة زمنية، لكن ممثل بتوجه سياسي معين· والعملية الانتخابية ل 25 نونبر برلمانية تقوم على نمط الاقتراع النسبي أو التناسبي، وهو الأصح، الذي هو بالضرورة اقتراع باللائحة، لائحة المرشحين في كل حزب، على أساس قاعدة أكبر بقية، توزع المقاعد على اللوائح بواسطة القاسم الانتخابي ( أي مجموع الأصوات المعبر عليها على مجموع المقاعد المتبارى عليها في دائرة معينة، محلية أو وطنية، ولائحة معينة، محلية أو وطنية)، ثم بأكبر البقايا وذلك بتخصيص المقاعد الباقية للأرقام القريبة من القاسم الانتخابي. والاقتراع التناسبي يؤثر بقوة على نوعية التقطيع الانتخابي، توسيع الدائرة أو تقليصها، حسب طبيعة الشريحة الناخبة، يؤدي إلى تغيير التوجه السياسي، إلى تشتيت الرأي العام وتفتيت الأصوات، وتكاثر الأحزاب وبلقنتها، وبالتالي التقليل من حدتها، ﴿ظهور 31 حزب في هذه الانتخابات﴾، وتفشي ظاهرة المكروحزبية، عشرات الأحزاب (ثمانية أم تسعة على الأقل)، ليس عيبا إذا كان العدد معقولا، العيب هو عندما يفوق هذا العدد العشرين، فما بالك الثلاثين، خصوصا وأن معظمها لا يتوفر على قاعدة سوسيولوجية واضحة، بل الدافع النهائي لمنشئيها هي غالبا اعتبارات شخصية ريادية أو قيادية : ولما أتيحت الفرص لهؤلاء وشاءت الأقدار أو الظروف “كل ديك صعد على ربوة وصاح”؛ ما يذكرنا بملوك الطوائف بالأندلس، في بداية القرن الثاني عشر، بعد اضمحلال الدولة وأفول الحضارة الإسلامية في تلك المنطقة أنداك، إنما التاريخ يعيد نفسه !

الثلاثاء 14 يوليو 2015 19:31 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

بوليف: الحريات الفردية حرية مطلقة في المجمل لكن لها تبعات …مرتبطة بالمجتمع

ILS VEULENT QU’ON VIVE COMME DES MORTS

Related posts
Your comment?
Leave a Reply