تحليل المشهد السياسي المغربي الحالي في ضوء الانتخابات البرلمانية ليوم 25 نونبر2011

qadaya 0 respond

-المرحلة الثالثة: مرحلة التفاعلات الأنظمتية

تعتبر هذه المرحلة نتيجة التفاعلات الأنظمتية : الانتخابية والحزبية والسياسية·

أفرزت النتائج الانتخابية النهائية ثلاثة فئات من الأحزاب، من مجموع 31 حزب، فئة قوية تتكون من ثمانية أحزاب، حصلت على 378 مقعدا من مجموع 395 مقعد (في مجلس النواب)، أي بنسبة 95٪، أولها حزب العدالة والتنمية حصل على 107 مقعدا وآخرها حزب التقدم والاشتراكية حصل على 18 مقعدا؛ فئة جد ضعيفة، تتكون من عشرة أحزاب، حصلت على 17 مقعدا من مجموع 395 مقعد، أي بنسبة 4٪، حصل حزب العمال على 4 مقاعد والأحزاب الأخرى على مقعد أو مقعدين؛ وفئة منعدمة تماما، لم تحصل على أدنى مقعد، تتكون من اثني عشر حزبا·

 إذن، ما يمكن استخلاصه من هذا المشهد، هو أن 22 حزبا ليس لوجودها، بالمعنى السوسيولوجي، أي مبرر على الإطلاق· ونؤمل أن تعي الأحزاب السياسية المغربية بهذه الحالة المؤسفة، المتدنية، لتنتقل بكل عزم وصرامة ومسؤولية من هذه الفسيفساء الحزبية إلى عصارة عددية ثم قطبية حزبية واضحة، إيديولوجيا، أخلاقيا وعقلانيا· إن السلوكات الضبابية التي هيمنت على المشهد السياسي المغربي بكامله حتى الآن، أدت إلى الاستهانة بأصوات المواطنين، فسجنت الرأي العام، وأدخلت الناخب في مأزق لا مخرج منه، دام عقودا، فإما أن يصوت، وهو على يقين أن هذا التصويت لا يجدي نفعا ﴿خيبة الأمل﴾ وإما أن يمسك عن التصويت ﴿عزوفا انتخابيا وسياسيا﴾، آسفا على هذه الفبركة السياسوية، المثيرة للسخرية، ولما آلت له الحياة السياسية·

إن النظام الانتخابي يشكل، إلى جانب النظام الحزبي والنظام السياسي، حلقة سوسيو-سياسية جدلية، يؤثر بعضها في بعض، ويتأثر بعضها ببعض· بحيث يؤثر النظام الانتخابي في النظام الحزبي الذي بدوره يؤثر في النظام السياسي الذي هو الآخر يؤثر في النظام الانتخابي، وهكذا دواليك، في حراك وتفاعل مستمر، تنمو، تدور وتتفاعل عناصر الحلقة والحلقة نفسها، وهو ما يعرف بدينامكية الأنظمة السياسية· غير أن هذه الدينامية وهذه التفاعلات تكون كاملة في الأنظمة الديمقراطية، الأنظمة التمثيلية الحقيقية، رئاسية، برلمانية أو ملكية برلمانية، وناقصة أو منعدمة، حسب الحالات، في غيرها· ويتميز المشهد السياسي لهذه الأنظمة الديمقراطية بالشفافية، والعقلانية والقطبية الحزبية، عكس الأنظمة الانتقالية، حالة المغرب، فمشهدها السياسي لازالت تطغى عليه، حتى الآن، الضبابية والعشوائية والإفراط في التعددية وبالتالي عدم المصداقية وعدم المردودية· ونلاحظ، في الحالة الراهنة للمشهد السياسي المغربي، غياب حزب أو حزبين قويين عدديا، وغياب نمط اقتراع أكثري في دورتين تفرز أولاهما قطبين ﴿مثل ما هو الحال في الدول الديمقراطية ذات القطبية الحزبية﴾ وظهور قبيل، خلال أو بعد العملية الانتخابية، تحالفات ﺇستراتيجية صفقاتية تقصر أعمارها ومفاوضات حقائبية جشعة للتشكيلات الحكومية، ضاربة عرض الحائط خطها الإيديولوجي وأخلاقياتها المهنية-السياسية·

فإذا كانت قبة البرلمان تضم معارضة بالضرورة من اتجاهات مختلفة، لكونها رفضت كعنصر في تشكيل الحكومة ﴿ الأصالة، الأحرار﴾ أو رفضت، لسبب أو لآخر، الائتلاف مع الحكومة ﴿الاشتراكيين﴾ فانه من غير الطبيعي أن نلاحظ أغلبية حكومية من تيارات، على الأقل، غير متجانسة : فيها العدالة والتنمية، حزب حديث النشأة، ديني معتدل و محافظ، الاستقلال، حزب قديم ليبرالي يميني و محافظ، الحركة الشعبية، حزب قديم تقليدي قروي و محافظ، والتقدم والاشتراكية، حزب قديم يساري حداثي وضعيف الحدة ﴿أسيبتيزي﴾· إن الحكومة الحالية، خليط مبهم، ركام مختلط، ضوزجة غريبة، العامل المشترك بين كل عناصرها كونها محافظة· لكن المستقبل القريب، وحده، سيظهر لنا صواب تصويت الهيئة الناخبة للأحزاب المحافظة وفعالية هذا الائتلاف من حيث تنزيل مقتضيات الدستور الجديد والبث في كبرى القضايا السياسية الراهنة وعلى رأسها محاربة اقتصاد الريع والفساد وهاجس الفقر والبطالة وتفاقم التصدع الاجتماعي، في مجالات الدخل والصحة والسكن والتعليم··· والعيش الكريم· لكن الآن وبعد مرور حوالي خمس سنوات على العملية الانتخابية وصعود حزب العدالة والتنمية إلى الحكم، معية الأحزاب الائتلافية، القديمة أم الحالية، مازالت بعض العلل الباثولوجية تنخر الجسم الاجتماعي المغربي، تتمثل أساسا في هذه الظواهر : الأزبال المرمية، العشوائية، الافراط في التعمير بدون سياسة معمارية ولا مجالات خضراء، الهشاشة، اللامبالاة، الجشع، الفساد، الفقر، البطالة، الوصولية، الأنانية،···، واللائحة الطويلة·

الثلاثاء 14 يوليو 2015 19:31
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

بوليف: الحريات الفردية حرية مطلقة في المجمل لكن لها تبعات …مرتبطة بالمجتمع

ILS VEULENT QU’ON VIVE COMME DES MORTS

Related posts
Your comment?
Leave a Reply