تحليل المشهد السياسي المغربي الحالي في ضوء الانتخابات البرلمانية ليوم 25 نونبر2011

qadaya 0 respond

 تقول النظريتين الليبرالية والنيوليبرالية: حلت الانتخابات والحرية والديمقراطية محل القداسة والطاعة والأوتوقراطية (أي الحكم الفردي)، لكن حسب النظريات الماركسية والاشتراكية والواقعية، تبقى هذه الأطروحة في أغلب الأحيان طوباوية، خيالية، لأن الواقع السياسي غالبا ما تأخذ فيه الانتخابات طابع تبرير أو شرعنة سلطة طبقة أو فئة اجتماعية معينة، تبرير أو شرعنة نظام أو حكم معين· يقول كارل ماركس، نهاية القرن التاسع عشر، في هذا الصدد : “إنما الانتخابات وسيلة تمكن، كل أربع سنوات، المظلومين من اختيار ظالميهم”· لكن إذا تجاوزنا هاتين الأطروحتين المتطرفتين، إلى حد ما، وأخذنا حلا وسطا، أمكننا القول أن الأنظمة الانتخابية والعمليات الانتخابية المشروعة النزهة قد تساهم تدريجيا في تربية المواطن السياسية وزرع روح المواطنة في نفسه وقشع الغيوم التي تغزو المشهد السياسي والعمل على زرع وتنمية قطبية سياسية حقيقية، تتداول على الحكم، لصالح الشعب، للصالح العام، بكل شفافية ومسؤولية وديمقراطية·

إذن السؤال الذي يظل مطروحا في هذا الشأن : ما هي الخيارات المعروضة على الناخب من حيث التعددية، حقيقية أم صورية ؟ وما هي درجة الحرية في الإدلاء بصوته ؟ إلى إي حد يظل الناخب أو المحكوم، حرا في الإدلاء بحقه في التصويت، خصوصا وأن الفقر والأمية أثقلا كاهله ؟ إلى أي حد تظل الأحزاب السياسية المتواجدة في الحملة الانتخابية تمثل تعددية حقيقية ؟ وﺇلى متى ستعي الأحزاب السياسية وتدرك أن هذا التفكيك وهذه الانشقاقات الداخلية، التي كانت سببا فيها، هذه البلقنة وهذه الاضطرابات التي تشوش على المشهد السياسي الحالي في المغرب، لا تخدم المصلحة العامة في شيء، بقدر ما ترضي مطامح شخصية أو فئوية، لا تخدم المجتمع المغربي بتاتا· وما الحكومة الحالية، بما فيها تضخم الحقائب الوزارية (37 وزيرا)، إلا نتيجة هذه التفاعلات الأنظمتية، إلا حاصل هذه التداخلات الإستراتيجية ﴿التقنية والتنافسية والتوافقية﴾، وبالتالي ستكون ثمارها، وأتمنى أن أكون مخطئا، “نصف تين نصف عنب”، لا محال، أي طفيفة – أأكد  الآن، يوليوز 2015، ماقلته منذ نونبر 2011 – في حين أن إرادة الشعب ثابتة، هي الرغبة في التغيير الصريح والحقيقي، التغيير الديمقراطي لا محال، ومن الآن. وليس بالضرورة لأمور سارت بطريقة معينة في الماضي أن تستمر بنفس الوتيرة وبالطريقة ذاتها في المستقبل·

جلالي شبيه، أستاذ التعليم العالي في القانون، جامعة القاضي عياض، مراكش

استندت في كتابة هذا المقال المتواضع على ما جنيته من ثمار من هذه المصادر خلال سنوات :


الثلاثاء 14 يوليو 2015 19:31
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

بوليف: الحريات الفردية حرية مطلقة في المجمل لكن لها تبعات …مرتبطة بالمجتمع

ILS VEULENT QU’ON VIVE COMME DES MORTS

Related posts
Your comment?
Leave a Reply