تعميم التعليم ومجانيته واجباريته معركة سياسية لمحاربة الاستبداد

qadaya 0 respond

Boulami-1

محمد بولامي-
من بين الحقوق السياسية الاساسية التي انتزعها الشعب المغربي بفضل نضالات الحركة الديمقراطية ببلادنا حق الاقتراع العام ،غير أن هذا الحق حاول النظام الالتفاف عليه بشتى الأساليب من بينها تقليص عدد المستفيدين والمستفيدات منه.فاستعمل عامل السن (رفع سن الناخبين) ،وعامل اللوائح الانتخابية بدل التسجيل التلقائي، واغراق اللوائح الإنتخابية بالاسماء الوهمية ،والحرمان من بطاقة الناخب. ..الخ.وخاض اليساريون والديقراطيون ببلادنا معارك حقيقية ولا زالوا من أجل إلغاء كل العراقيل والعقبات التي تمنع جميع الناخبين والناخبات من حقهم في التصويت واختيارممثليهم في مؤسسات تمثيلية حقيقية.
لكن أخطر سلاح استعمله النظام للالتفاف على حق الاقتراع العام وضرب البعد الديمقراطي لمبدا الشعب مصدر السلطات، هو الفقر والجهل والدين.رفض النظام تعميم التعليم وترك أغلبية المغاربة بالبوادي والمدن غارقة في بحر الأمية والجهل. وقد جعل منهما النظام سلاحا فتاكا ليبقى المواطن الضحية فاقدا لحريته في التفكير والاختيار ،ويسهل على الدجالين والمتلاعبين بالعقول وتجار الدين التأثير على الأمي والجاهل وتوجيهه والتحكم في قراره ومصيره. ولهذا بقيت البادية والأحياء المهمشة بالمدن مصدر أغلب اصوات الفاسدين وتجار الدين.أينما وجدت الأمية والجهل تجد الفساد والشعودة والخرافة والدجالون وباءيعي الأوهام، وتتحول الانتخابات من لحظة تاريخية للنقاش السياسي الحر والديمقراطي، وللتفكير العميق ومساءلة للتجربة ،ومحاسبة من تحملوا مسؤولية تدبير الشأن العام، مرحلة يختار فيها الشعب طريقه نحو المستقبل و ينتخب بكل حرية من يفوض لهم مصيره في الخمس السنوات المقبلة بكل حرية ومسؤولية، بسبب الجهل والامية تتحول الانتخابات الى سوق للاوهام وإلغاء المحاسبة والمساءلة وإعادة إنتاج نفس مسلسل الفساد ونفس الوجوه الفاسدة ونفس تجار الدين والمشعودين.
ولذلك فان وراء استمرار انتشار الأمية في بلادنا قرار سياسي ولن يسمح اعداء الديمقراطية بتعميم التعليم ومجانيته.فتعميم التعليم ومجانيته واجباريته معاول لحفر قبر الاستبداد.معركة تعميم التعليم ومجانيته واجباريته معركة حقيقية نخوضها في فيدرالية اليسار الديمقراطي.وهي جزء من برنامجنا. وخوصصة التعليم سلاح البورجوازية لانتزاع حق الشعب في التعليم. ولحرمان الشعب من حقه في التعليم المجاني عملت حكومة بنكيران وصحبه على تشجيع التعليم الخصوصي الابتدائي والاعدادي والثانوي والجامعي.واهملت المدرسة والجامعة العمومتين. حكومة تجار الدين وأحزاب أباطرة الفساد تعي جيدا أن تعميم التعليم ومجانيته واجباريته واصلاحه بما يقوي ملكات العقل وحرية التفكير سلاح لا يخدم مصالحهم.ولذلك تعرض رجال ونساء التعليم للعقاب من طرف حكومة تجار الدين. العقاب المالي هو الوجه البشع للاستبداد،وقد استعملته البرجوازية في مرحلتها البدائية بأوروبا قبل أن تعي الطبقة العاملة مصدر قوتها فتعمل على تنظيم نفسها.
معركة تعميم التعليم ومجانيته واجباريته واصلاحه معركة سياسية نخوضها في فيدرالية اليسار الديمقراطي مع كل الديمقراطيين لمواجهة الجهل والامية ومحاربة الاستبداد.
يتبع.

الأحد 28 أغسطس 2016 13:57
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

ديمقراطية زيادة … فوضى عارمة

جسر الفجوة للشباب المغربي: مكافحة التطرف العنيف من خلال التنمية البشرية

Related posts
Your comment?
Leave a Reply