تنسيقية اليقظة تفجر فضيحة 70 مليون داخل دورة المجلس الحضري و الصمت سيد الموقف

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

فضيحة70مليون

أمين المعتوق-
كسرت التنسيقية الإقليمية لليقظة و تتبع الشأن العام بآسفي حاجز الصمت حول فضيحة رشوة 70 مليون الانتخابية , فاتحة القوس من جديد للتساؤل عن مآل القضية التي هزت الرأي العام المحلي و الوطني في الانتخابات التشريعية 2015 , قضية بطلها منتخبون عن ثلاثة أحزاب وازنة تورطوا عن طريق تسجيل صوتي مسرب في محاولة رشوة مستشار جماعي بمبلغ مالي توقف في حدود 70 مليون .
الأحزاب الثلاث وهي العدالة و التنمية و حزب الإستقلال و التجمع الوطني للأحرار وجدت نفسها أمام ملف به من القرائن و الدلائل ما جعل وكيل الملك يفتح تحقيقا في الأمر أستدعي خلاله كل من له صلة بالأمر ، ومازال الملف أمام القضاء لم يحسم للآن رغم أن القضية طال بها الأمد .
بعد ما يقارب السنة من تأريخ القضية , قامت تنسيقية اليقظة و تتبع الشأن العام بآسفي بإعادة الملف للواجهة من جديد ، رافعة تساؤلا وازنا عنوانه : ”ما مآل قضية 70 مليون ” و تفرع التساؤل ليصل إلى المطالبة بتجميد الأحزاب لعضوية المتورطين و التسريع بالحكم في القضية قبل 7 أكتوبر حماية للإنتخابات و للمدينة و للديمقراطية التي قد يخل بها السكوت عن فضيحة أقل ما يقال عنها أنها من العيار الثقيل .
ما جعل التنسيقية تفجر الملف الذي طاله النسيان هو عودة المتهمين للواجهة السياسية بالمدينة , حيث حاز أحدهم التزكية لخوض غمار الانتخابات البرلمانية و اكتفى آخر بالإشراف على ولوج حزبه للانتخابات , فيما بقيت الساكنة في حالة شدوه و استغراب و سخط على الأحزاب و وما آل له الوضع السياسي بالمدينة , أمر قد ينتج عنه تصويت انتقامي بالدرجة الأولى و مقاطعة لما يوصف بمهزلة انتخابية بدرجة كبيرة .
بقدر ما تمخضت مشاركة التنسيقية في دورة المجلس عن غليان داخل صفوف ممثلي الأحزاب المتورطة , و بقدر ما حاول البعض تأويل وتشويه الأمر و تسييسه و حتى الركوب عليه إن تيسر, بقدر ما نتج عن ذلك موجة عريضة من الاستغراب داخل التنسيقية وفي صفوف المواطنين الحاضرين . فقد صمتت الصحافة المحلية و التي كانت موجودة بكثافة و دخلت في سبات عميق و اختارت عدم نشر الموضوع أو التطرق إليه بالإيجاب أو بالسلب .
سيل من الصور و فيديوهات حية وثقت الأمر اختفت و دخل أصحابها إلى غياهب جب عميق عنوانه : “يتعذر علي نشر الحدث ، دون ذكر السبب” , فيما طفا العنوان الحقيقي و هو : ” ما إن تعرف المتضررين من خرجة التنسيقية حتى يظهر السبب و يبطل العجب “.
التنسيقية تعد بأن الأمر أكبر من مجرد مشاركة داخل دورة المجلس البلدي ، و أن الحسم في القضية عامل جوهري في انتخابات 7 أكتوبر ، و الأكيد أنه من الآن إلى حدود 7 أكتوبر و ما بعدها ستعيش المدينة على صفيح ساخن ما لم يستجد في الأمر ما يقطع الطريق حول التكهنات و الصمت المريب الذي أحكم حول ملف كان ليقطع الطريق أمام أي محاولة للتلاعب بأصوات الناخبين .

الأربعاء 7 سبتمبر 2016 18:02 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمراكش تفاجئ نساء ورجال التعليم بتقاطر انتقالات مشبوهة على العديد من المؤسسات أثناء توقيع محاضر الدخول

فضيحة…أم وابنها يتعرضان للإبتزاز من طرف ضابط شرطة بحي سيدي يوسف بن علي والمديمي يدخل على الخط

Related posts
Your comment?
Leave a Reply