جَزاءُ سنمَّار، في “صِفْرُو” يَتكَرَّر

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

صفرو : مصطفى منيغ-

الكلمةُ الصادقة الحَقُّ يحميها ، ومَنْ بالشر مخترقَة ٌالزَّمنُ يسحقها ، لا مَفَرَ من دليلِ الواقعِ إن رَسَّخَ للأولى تَطابُق مراميها ، بِخير تطبيق تخميناتها ، القائمة على نتاج عقل مشحون بثبات مصائر الخالقُ ضامنها، جزاء ثقات السرائر المتصدّْين لشرورِ الدَّوائر الموجَّهين لتدمير الأسُسِ الرَّزينَةِ الطيِّبةِ على رؤوسِ بانيها.
الأفكارُ المُنقِذة للنجاة من الغرق أبْقَى ، بالحسنى ووفرة الصبر واتساع الخواطر والتحمُّس التلقائي لصنع المزيد من ركائز سِلْمٍ اجتماعيٍّ مِسْكٌ وشَذَى ثِمارِ الحياةِ الهادئةِ المُطمئنَّةِ المتجدِّدة عبر الأجيال برعاية الباري حتى فناء البَسِيطَةِ ومَنْ عليها، و تِيكَ المتحدِّية بما يُعَمِّقُ استمرارية الفواجع متخيلة أنها على رقاب المُصْلِحين تَرْقَى ، ستحصدَ (منذ الفترة) ما يَحتَفظ (دون عناء) في صدور مواليها الحسرة لغاية نُطْقِ الأقدار بما لا يمكن حتى تصوره من وسائل الطَّبِيعَةُ مُسَخَّرَةٌ لها .

القضية لا تعني “آجُرَّة” لا يعلم غير المهندس المعماري ألأرامي النبطي العراقي الأصل المسمى “سنمار” أين مُثبت مكانها ، في جدار قصر الخورنق المشيد بها والآلاف سواها ، المُعرَّضِ للانهيار إن أُفْلِتَت من موقعها ، والقصر وحيد مرحلة تاريخية برمتها ، فما كان من “النعمان” إلا أن يلقيه من سطح نفس البناية ليختفي مع الدهر حتى رسم مكانها . وإنما القضية أن يتَّعظ العامل (المحافظ) الجديد لصفرو مدينةً وإقليماَ أن عمَله أكبر من تلقي المعلومات الخاطئة المنبعثة من ثلاثي يتوسطهم مَن شاخ في نفس المؤسسة لأسباب معروفة مقاصدها ، و أيضا أسمى من تلبية رغبات تعليمات يد أصحابها خارجة من لهيب واقع المكان القائم صراحة على الهش من الركائز الظاهر (من حين لآخر) انهيارها ،والمطلوب عدم التسرع إذ المسؤولية أخيراً بمُفرَدِه يتحملها ، فصفرو ليست “خنيفرة” ولا “العرائش” ولا “الخميسات” للأولى فضل عليه كمسقط للرأس مُلزم بما سينجزه لاحقاً أن يشرفها، والثانية ذكريات خطوات على طريق فهم وزارة الداخلية وفُتات من أبسط أسرارها ، والثالثة تدريبات على ضبط أرقام بمشاريع لاستثمارات داخلية في إطار سياسة التوازن الراضخة لمجازية العامل ( المحافظ) أو المُنغِّصة لها ، إنه الآن في “صفرو” المعتبرة عند بعض المسؤوليين المركزيين في العاصمة “الرباط” نقطة متميزة من النقط السوداء وعليه التحكم في الأقصى لتظل متجمِّدة عن ظُلم هامدة عن جور مراقبة بصرامة مداخلها كمخارجها ، كأنها زنزانات في الهواء الطلق تحتضن زوارها كساكنيها ، وعند آخرين الاكتفاء فيها بكل الترقيعات ما دام النهر المخترق للمدينة لم يستطع تخزين ما يكفى لمياه الفيضانات لتباشر انتفاضاتها ، وطرف عاشر يجادل علانية أن التغيير بالأنفع جائز وعلى النتائج الحسنة حائز وبمقومات الاستقرار الحقيقي فائز كعملية مقبولة لتطوير حالها بما يرضاه مآلها، أما المراد به العودة لما قبل العامل (المحافظ) السابق فتلك طامة كبرى تدل أن “صفرو” غير مندرجة في مخططات “الرفق” ببعض المدن المغربية المقتصرة (والقليل القليل مَن يعلم) على الشريط الممتد من مخرج “سبتة” لغاية قلب “طنجة” كأن المغرب محظوظة فيه أجزاء مرتبطة بعهود قياساً على مسيرة استرجاع الصحراء المغربية بعهد الملك الراحل الحسن الثاني وليس بغيرها ،ما دامت أمور محسومة لمن وضعها، للتوارث ولا مجال لصبر أغوارها .
… يقينا ليست “صفرو” سد علال الفاسي الراوي عطش ضيعة شُيِّد قُربها ، محرّم على العامة التنزه بجوارها ، وليست “هرمومو/ رباط الخير” منطلق بعض عسكرها ، صوب “الصخيرات” للمساهمة في الانقلاب السابق على الدولة وملكها ، وليست منصة لخشبة تشخيص مسرحية “مساعدة” ضحايا البرد القارص المنتشرين بين قمم لم تصلها مظاهر الحضارة المدنية ولم يُطَبَّق حتى بين سفوحها أي فصل من قانون حقوق الإنسان أو أي مبدأ من مبادئها ، وليست ذاك التجمُّع الرسمي المنعقد لتوزيع (دُرَيْهِمات) لإسكات آهات ألَم ِفاقَةِ نُكَسائها ، في بهرجة إعلامية المغاربة الشرفاء ليسوا في حاجة للتفرج عليها ، “صفرو” ليست العديد من تلك المواقع أو المواقف أو التصرفات التي سنتطرق للمزيد من أدق أسرارها ، الشعب المغربي العظيم حفظه الله بما حفظ به الذكر الحكيم مدرك أبعادها ، بل “صفرو” دوحة مباركة زُرعت بين صخور أديم مُبارك زيتونها، المستقر بلذته في بطون الأمريكيين كغذاء حرارياته مستمدة الطيبات من لطف جَوِّها، ومن مسحوق مقالعها شُيدت عبر الوطن القصور وأعْلَى العمارات شرق المملكة وغربها، وغطَّى رخامها عبر أمصارٍ بلاطات وسلاليم أزيد من إدارة متقدمة دولها .(للمقال صلة)

مصطفى منيغ

Mustapha mounirh

سفير السلام العالمي
مدير مكتب منظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان بالمغرب
الأمين العام للمركزية النقابية الأمل المغربية
ناشر ورئيس تحرير جريدة السياسي العربي
المراسلات: صندوق بريد رقم 462 / المضيق / المغرب

الجمعة 3 مارس 2017 07:00 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الرجوع لله …يا عبد الإله

سياسات بديلة للتجديد

Related posts
Your comment?
Leave a Reply