حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي فرع مراكش:التهميش والإقصاء والفقر وتدهور أوضاع المعيشة سبب مباشر للاحتجاجات بسيدي يوسف بنعلي

qadaya 0 respond

جاء في بيان لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي فرع مراكش بخصوص أحداث سيدي يوسف بن علي توصلت قضايا مراكش بنسخة منه مايلي:

  مرة أخرى أظهرت أجهزة القمع المخزني بمدينة مراكش عن وجهها الحقيقي إزاء ساكنة سيدي يوسف بن علي، حيث عمدت إلى إنزال أمني مكتف لمختلف أجهزتها الأمنية لمواجهة الاحتجاج السلمي للساكنة على الوكالة المستقلة لتوزيـــــع الماء و الكهرباء بمراكش بسبب موجات الغلاء التي طالت فواتير الإستهلاكات و بالأساس إلى عدم الوفاء بالوعود والالتزامات التي قطعتها السلطات المحلية و الوكالة المستقلة على نفسها للتخفيف من الارتفاع المهول لفواتير الاستهلاك الصادرة عن الوكالة مند سنة 2011.

وأمام هذا الصمت المريب للسلطات المحلية وتمادي الوكالة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء، و نقض الاتفاقات والالتزامات الموقعة بين الطرفين وتسجيل ارتفاعات كبيرة في فواتير الاستهلاك في الشهور الماضية و في غياب تام للمنتخبين المحليين بجانب الساكنة. التجأت السلطات المحلية إلى استخدام جميع أشكــال القمع و العنف والترهيب في حق ساكنة سيدي يوسف بن علي مند شهرين بلغ مداها يوم الجمعة 28 دجنبر 2012، حيت بدل التعاطي و التعامل بايجابية مع مطالب الساكنة لإيجاد الحلول الكفيلة للحد من الارتفاع المهول لأثمان الاستهلاك  في مقابل ذلك تعاطت مع الاحتجاجات السلمية للساكنة بطريقتها المعهودة ضاربة عرض الحائط أبسط الحقوق في التظاهر السلمي منفذة بذلك أحد شعارات حكومة دستور 25 نونبر 2011 الممنوح المتمثلة في استرجاع هبة الدولة، و مستعملة مختلف أساليب العنف والتنكيل و القذف و السب في حق المواطنيـــن، واستخدام جميع أنواع الهراوات المطاطية و الخشبية و خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المواطنين ولقد تم اعتقال العديد منهم وإصابة البعض إصابات بليغة.

مما يؤكد مرة أخرى استمرار النهج التسلطي والقمعي  في التعاطي مع المطالب المشروعة للمواطنين واعتماد أساليب التماطل والمناورات و انفضاح زيف الخطاب الرسمي حول دولة الحق والقانون وحقوق الإنسان، و تكريس سياســـات اجتماعية   

و اقتصادية تزيد في تعميق الأزمة؛ بضرب القدرة الشرائية لعموم المواطنين وبارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، مع انتشار مظاهر الفقر والبطالة وتفاقم الفوارق الطبقية والظلم الاجتماعي في مقابل ذلك تسجيل الاغتناء اللامشروع لبعض الفئات و مجموعة من المنتخبين في المدينة أمام بطء مجرى العدالة في متابعتهم و مسائلتهم عن مصادر اغتنائهم المفضوح.

إننا في الكتابة الإقليمية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بمراكش و نحن نتابع أوضاع ساكنة سيدي يوسف بن علي مند انطلاق الشرارات الأولى سنة 2011، وكذا التدخل الهمجي والوحشي لأجهزة الأمن بمختلف أشكالها يوم الجمعة 28 دجنبر 2012

نعلن للرأي العام

v  نعلن تضامننا مع مطالب المواطنين و نؤكد أن غلاء فواتير الماء و الكهرباء الذي كان السبب الرئيسي المباشر لهذه الاحتجاجات و الأحداث غير معزول عن ظروف التهميش والإقصاء والفقر وتدهور أوضاع المعيشة للساكنة و التوزيع الغير العادل للترواث، و يندرج  في إطار الهجوم الذي تشنه القوى الرأسمالية  المتوحشة والرجعية ضد مصالح وحقوق الشعب الكادح.

v  ندين التدخل الأمني والقمعي في حق المواطنين و المواطنات بسيدي يوسف بن علي. و نستنكر حملة التعتيم والتضليل الرسمي.

v   نشجب العسكرة الأمنية للحي و نطالب برفع الحصار على الساكنة و وضع حد لمختلف أشكال الاعتداءات والاستفزازات الأمنية.

v  ندعو السلطات المحلية بالمدينة و معها الوكالـــة المستقلة لتوزيــع الماء و الكهرباء إلى تحمل مسؤوليتها والتزاماتها اتجاه الساكنة.

v  نطالب بإطلاق سراح باقي المعتقلين والمتابعين في الأحداث و إلغاء المتابعات القضائية الجارية.

v  نطالب بفتح تحقيق في الاستخدام اللامشروع للقوة و العنف اتجاه الساكنة واحترام الحق في التظاهر السلمي.

الأثنين 31 ديسمبر 2012 17:56
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

عاجل- تمديد الحراسة النظرية في حق 10 معتقلين على خلفية أحداث سيدي يوسف بن علي بمراكش

ابن جرير: لا للقمع، لا للاعتقال، نعم للحرية، نعم للديمقراطية، نعم للكرامة، نعم للعدالة الاجتماعية.

Related posts
Your comment?
Leave a Reply