” حَلَمَة الحَنَان ” إصدار جديد للكاتب حامد بلخالفي

qadaya 0 respond

halamat alhananقضايا مراكش – مراسلة خاصة -تعزز المشهد الثقافي المغربي بإصدار جديد ” حَلَمَة الحَنان ” للكاتب حامد البشير المكي بلخالفي، عبارة عن قصة قدَّم لها الدكتور عبد العزيز لحويدق الذي قال إنها تروم تتبع آثار المعنى وصيرورة بناء الدلالة انطلاقا من تجميع الوقائع والأحداث والأفعال ضمن مسار تأويلي يقوم على التشاكل العام التجريدي الذي ترتد إليه التفاصيل الدقيقة، والإشارات اللطيفة، ذلك أن “حلمة حنان” نسجت خيوطها في ضوء بلاغة التكثيف والإيجاز، وفي إطار رؤية سارد عالم بالكون التخييلي ومآلاته، ومتحكم في رؤية العالم التي تنتظم في بنيتها الكبرى أقوال الشخصيات الروائية وأفعالها، ذلك أن الروائي يخوض غمار السرد بوعي نقدي مكتمل، وبشبكة من المعاني والقيم جاهزة، فيبحث لها عن وضعيات وأحداث وشخصيات وأزمنة وأمكنة تجسد المعنى والأطروحة، وتكسبها شكلا سرديا. فكل شيء ناجز، والفكرة واضحة في ذهن الروائي، والمنظومة القيمية معلومة، ولا يعوزها سوى الشكل السردي الملائم القادر على التبليغ والإبلاغ. ومن ثم يمكن القول، بأن البؤرة الدلالية في “حَلَمة الحَنان” التي تتناسل من رحمها مختلف المتواليات السردية هي الانتقال من حال اليتم والفقدان والغربة والعزلة والقلق إلى حال السعادة والطمأنينة الروحية التي لن تتأتى إلا ضمن آليات سيكولوجية تعويضية قائمة على جدلية الحضور والغياب، ومنطق الاستبدال الإستعاري والتجاور الكنائي، والتدليل الترميزي الذي يرشح من تسميات الشخصيات الرئيسة وأقوالها وأفعالها وأوصافها ووظائفها وأذواقها الجمالية والفنية.
إن قصة “حلمة حنان” لا تشيد عالمها التخييلي على تقاطب سجالي بين شخصيات متصارعة انطلاقا من قيم متباينة ومتنافرة، وإنما تبني كونها السردي اعتمادا على الرغبة في تحقيق التحول من لحظة الشعور بالفقد والانفصال، إلى لحظة الشعور بالاتصال والامتلاء الروحي والإحساس بالسكينة والطمأنينة.
فصخر والخنساء لا يتصارعان من أجل تحقيق برنامج سردي مضاد للبرنامج السردي للآخر، وإنما يبحثان عن أرضية مشتركة، وحالة توافق تمكنهما معا، من تعويض حالات الحرمان لكليهما عن طريق الزواج وتكوين أسرة يستعيد فيها كل واحد منهما ما فقده بفعل الموت أو الهجرة. فالخنساء وابنتاها رغد ونازك يبحثن عن تعويض للأب الحقيقي الذي قضى نحبه وترك فراغا عاطفيا غائرا في نفسية أفراد الأسرة بأب حجازي. أما صخر الذي يعيش وحيدا في عزلة قاتلة نتيجة هجرة ابنه آدم إلى أمريكا، وابنته رانيا إلى إحدى دول الخليج وموت زوجته سندرة الأسكندافية في بلدها الأصل، وما خلفه ذلك من شعور بالذنب، فإنه يبحث عن أسرة مأمولة يشع منها الحنان وترفل في نعيم الحب العاطفي والأبوي، ومعنى هذا، أن قصة “حلمة حنان” تحكي مسار أسرتين بصيغة متوازية تقوم على الائتلاف والاختلاف الذي ينتهي بالتكامل والاندماج في أسرة واحدة سعيدة، تتحلى بقيم إسلامية سمحة تندغم في بوتقتها أخلاق الجمال الخِلقي والخُلقي، ولا يتعارض فيها الالتزام الديني بمحبة الفنون الجميلة والموسيقي. كما تسهر على زرع هده المبادئ النبيلة في الأجيال اللاحقة.

الأثنين 14 يوليو 2014 18:38
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

العدد الجديد 87 من مجلة الكلمة: تقسيم العراق وزحف خفافيش الظلام على الربيع العربي

الشاعر المغربي عادل بناصر يطلب التبرع في غياب الدعم + فيديو

Related posts
Your comment?
Leave a Reply