دخول مدرسي بلمسة النوع الاجتماعي بوزان

qadaya 0 respond

Aziza_lhchlfa
محمد حمضي – لم تكن السيدة عزيزة الحشالفة نائبة وزارة التربية الوطنية بوزان ، وهي تقدم أول حصيلة فعلية لإشرافها على تدبير أم القطاعات الاجتماعية ، أمام الطيف المدني والتعليمي والرسمي الذي ترأسه عامل الإقليم ، بمناسبة نهاية الموسم الدراسي الفارط ،( لم تكن ) تحلم بأن طريق الدخول المدرسي الحالي سيكون أمامها مفروش بالورود ، ما دام الواقع عنيد ، وأزمة القطاع هيكلية ، والإقليم منكوب على كل المستويات ، وعملية جبر ضرره جاءت متأخرة ومحتشمة أمام الانتظارات الكبرى لساكنته . لذلك وجهت نداء إلى كل الشركاء والفرقاء الاجتماعيين ، والمتدخلين ، والفعاليات المدنية ، من أجل المساهمة في صياغة خارطة للطريق ترسم معالم موسم دارسي جديد أكثر نصاعة ، لمسة النوع الاجتماعي ملموسة في تفاصيله .
وبالفعل فقد انطلق الموسم الدراسي الحالي حسب الأصداء التي وصلت إلى الجريدة، بعقد السيدة الأولى على رأس القطاع، سلسلة من الاجتماعات مع الأطر الإدارية العاملة بالنيابة، ورؤساء المؤسسات التعليمية بمختلف أسلاكها، والمفتشون، و …. أشادت في هذه اللقاءات بروح المواطنة التي تسري في شرايين الشغيلة التعليمية بانية مواطن الغد ، وصانعة مغرب المستقبل . ولم يفتها دعوة الجميع إلى تيسير عملية الدخول المدرسي ، ليمر بالسلاسة المطلوبة . وأكدت كما نقل لنا ذلك أكثر من مصدر تابع هذه اللقاءات ، بأنها ترجح كفة المعالجة الهادئة ، والتواصل الواعي ، والحوار لتبديد كل الصعوبات المرافقة للدخول المدرسي وما أكثرها .
بين هذه اللقاءات ، والحفل الرسمي لعيد المدرسة الذي ترأسه عامل دار الضمانة يوم 9 شتنبر ، مسحت النائبة الإقليمية في هذه المساحة الزمنية المحدودة ، بحضورها الميداني أكثر من مؤسسة تعليمية ، جلها بالعالم القروي ، حيث ستطلع على سير أوراش البناء والترميم والتأهيل ، وعلى الاستعدادات الاجتماعية والتربوية لاستقبال التلاميذ .
الدخول المدرسي لهذه السنة ، انطلق حسب ما جاء من معلومات في كلمة السيدة عزيزة الحشالفة في حفل عيد المدرسة ، باستفادة حوالي 40633 تلميذ وتلميذة من التعليم الابتدائي ، و11825 من المتعلمين والمتعلمات بالتعليم الإعدادي المتابعين لدراستهم بالعالم القروي ، من اللوازم المدرسية التي تقدم لهم في إطار برنامج مليون محفظة . أما برنامج “تسير” الذي يدخل بدوره في إطار الدعم الاجتماعي فمن المنتظر أن يستفيد منه 9188 تلميذ وتلميذة. ولتحجيم آفة الهدر المدرسي فقد زفت النائبة الإقليمية للعموم بأنه وبمبادرة من عامل الإقليم ، وبشراكة مع وكالة تنمية أٌقاليم الشمال فإن المدرسة العمومية ببوادي الإقليم ستتوصل في القادم من الأسابيع ب 26 حافلة مخصصة للنقل المدرسي .
وفي ما يتعلق بتنويع العرض التربوي بالإقليم ، فقد تعززت شبكة المؤسسات التعليمية بأربع ثانويات تأهيلية جديدة بكل من وزان ، ومصمودة ، وسيدي بوصبر ، ومقريصات ، كما خرجت للوجود بجماعة ونانة أول مدرسة جمعاتية . ولأن العرض التربوي لا يمكن أن يكون تمييزيا ، لأنه سيخالف الدستور في روحه وفصوله ، فإنه جاء موسعا ، حيث تم فتح أقسام جديدة في وجه الأطفال في وضعية إعاقة البالغين سن التمدرس .
كانت هذه هي أهم مميزات وملامح الدخول المدرسي على صعيد إقليم وزان كما رسمتها التقارير الرسمية ، وهي وإن كانت واعدة ومشجعة ، فإن لهذا الدخول توابله من المشاكل التي سنعود إليها بشكل مفصل في عددنا القادم ، بعد مراجعة أكثر من متدخل وشريك ، وبعد الوقوف المباشر على التعثرات والإخفاقات ، وعلى أسبابها الموضوعية . وبالمناسبة فإن كل تقييم موضوعي للدخول المدرسي لهذه السنة ، يستوجب استحضار جبل الانتظارات المعلقة على قطاع موسوم بأزمة هيكلية وطنيا ، كلفت الإقليم وبلغة الأرقام ثمنا باهضا . كما لا يجب أن تغيب عن الأذهان المساحة الزمنية القصيرة الفاصلة بين ميلاد النيابة واليوم ( أربع سنوات ) ، وكذا التدبير العشوائي إن لم نقل الكارثي الذي أدير به الشأن التربوي لأزيد من سنتين في عهد النائب السابق …..وبهذا السلوك المواطناتي الذي يستحضر المناخ العام ، ومحيط تحرك الفاعل الرسمي وتجربته ، ستكون القراءة موضوعية ، وسيتم تحجيم كل الصعوبات والتغلب عليها .

الأربعاء 8 أكتوبر 2014 20:34
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

وصفة لإصلاح منظومة التربية والتعليم بالمغرب

مؤسسة المنال بمراكش تنظم صبحية بمناسبة عيد الأضحى المبارك

Related posts
Your comment?
Leave a Reply