رسائل عامل دار الضمانة في زياراته لوزان العميقة

qadaya 0 respond

محمد حمضي – ليس المهم في مقالتنا هذه التوقف مطولا عند التفاصيل المملة لواقع الجماعات القروية بإقليم وزان الفتي إداريا التي تم لمسها عن قرب بمناسبة زيارات عامل الإقليم لها أخيرا ، لأن لا المجال ولا المناسبة يسمحان بذلك ، بحيث يكفي أن يعلم من ذاكرته حية بأن وزان بمحيطها الحيوي والعميق الذي منه تستمد قوتها وصلابتها ، نالت أكثر من حصتها من العقاب والقساوة في زمن الرصاص . ولمواجهة هذا الإرث الثقيل جاءت رسالة إنصافها، و جبر ضررها تنمويا وإداريا وجهويا ، ومصالحتها مع عصرها ، من أعلى المستويات …….رسالة لم تلتقطها لا المؤسسات المنتخبة ، ولا الإدارة الترابية الإقليمية السابقة…. فكان ما كان …..لكن المهم هو الوقوف عند المنهجية التي اعتمدتها الإدارة الترابية الإقليمية الثانية في مقاربة واقع العالم القروي ، والرسائل الغير مشفرة التي بعث بها عامل الإقليم لأكثر من جهة ، والدروس التي يجب استخلاصها منها .

أول رسالة وجهها العامل وهو يضع جدولة متقاربة التواريخ ، وبنفس الطاقم المرافق له ، تشير بشكل لا غبار عليه بأنه يقف على نفس المسافة من مختلف الأحزاب السياسية التي تترأس الجماعت التي يزورها ، عكس سلفه الذي كان يصلي على قبلة ” الوافد الجديد “

الرسالة الثانية تتجلى في فتح نوافذ وأبواب الإقليم في وجه المفهوم الجديد للمسؤولية ، وترجمة سياسة القرب إلى فعل في الميدان ، بحيث لم يتم الإطلاع على قضايا الساكنة بالقاعات المكيفة ، والبروتوكولات المزيفة ، ولكن بالفضاء العام ، وتحت أشعة الشمس الحارقة ، وبحوار مفتوح مع كل من حضر من المواطنين والمواطنات والفعاليات المتنوعة .

الرسالة الثالثة تتجلى في الدعوة المباشرة لرؤساء المصالح الإقليمية من أجل تطليق بيروقراطيتهم القاتلة ، وتكسير نظاراتهم السوداء التي تحجب الواقع كما هو عن أعينهم ، لذا كان يدعوهم لتقديم مختلف التوضيحات عن شكايات الساكنة ، وتحديد تحت مراقبة وشهادة الجميع تاريخا لمعالجتها .

فماذا قال رئيس الإدارة الترابية يوم الثلاثاء 7 ماي في زيارته لجماعتي ابريكشة وعين بيضا على سبيل الحصر ؟

العامل يخاطب أمام الجميع ، وبنبرة قوية أعوان السلطة :” بالنسبة لبطاقات الراميد ، وصلتني أخبار لم تعجبني ، البطاقات تسلم بالمجان ، وأي تصرف مخالف للقانون كونوا على يقين بأن جميع الإجراءات ستتخد في حق صاحبه “.

ويخاطب جميع رؤساء المصالح الإقليمية والإدارة الترابية المحلية وهو يستمع لشكايات المواطنين الذين يتم التماطل الغير بريئ للحصول على وثائقهم : “من حق المواطنين الحصول على وثائقهم في أسرع مدة زمنية ممكنة ، وكل تماطل لن تحمد عقباه … صالحوا الإدارة مع الساكنة “.

يخاطب رئيس الدائرة والقائد بعد الإستماع بإمعان لبعض الفعاليات الجمعوية : “تعاونوا مع الجمعيات ، وتابعوا نشاطها ، واعتمدوا معيار الجدة في اختيار المستفيذة منها من برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية “.

موجها كلامه لمندوب الصحة بعد أن مطرقت رأسه الشكايات من كل جهة : “الوضع الصحي كارثي بإقليم وزان ،اطرحوا المشكل مركزيا “.

موجها كلامه لجميع ممثلي القطاعات الحكومية بالإقليم، والمواطنون يستعرضون أمامه افراط بعض الموظفين في الغياب عن عملهم : “واش اسمعتوا ، أي موظف تغيب بشهادة طبية تتجاوز 48 ساعة تتخد في حقه الإجراءات القانونية “.

مخاطبا المدير الإقليمي للمكتب الوطني للماء والكهرباء بعد أن أفاده مواطنون ومواطنات بأن الإنارة معطلة في دواويرهم ، وأن أعمدة الإنارة العمومية الكثير منها يهدد حياتهم ، وأن مداشر لم تربط بعد بالشبكة الكهربائية : ” كيف يمكن محاربة الأمية ولا زالت هناك دور لم يصلها الكهرباء في القرن 21 !”

مخاطبا بصوت عال كل من هو في علاقة تماس بميزانية المبادرة:” لا تسامح، لا تسامح، لا تسامح ، مع أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية “.

موجها كلامه لمن يهمه الأمر وهو بدار الطالبة بجماعة عين بيضا ء: ” على الجميع أن يستحضر بأنني كنت مفتشا من الدرجة العالية بالمفتشية العامة للإدارة الترابية ، قبل أن أعين عاملا على رأس هذا الإقليم ………”

لأن الخبر مقدس والتعليق حر ، فقد أرتأينا أن ننقل لقرائنا التصريحات والإشارات القوية التي أطلقها رئيس الإدارة الترابية على رأس إقليم وزان ، وهو يقوم بتنزيل المفهوم الجديد للسلطة ، بمناسبة زياراته للجماعات القروية بإقليم وزان .

الخميس 6 يونيو 2013 16:18
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

مراكش : المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم ك د ش يندد بالحملة المسعورة ضد رجال ونساء التعليم ويعمم عريضة للتوقيع

متى يرفع الحجز عن نتائج افتحاص داخلية ثانوية الحسن الثاني بوزان ؟

Related posts
Your comment?
Leave a Reply