روما: نجاة مهاجر مغربي من موت محقق

qadaya 0 respond

Immigrés_Rome_Italie

ذ.محمد بدران–  شهدت العاصمة الإيطالية روما قبل يومين اعتداء شنيع تعرض له أحد المهاجرين المغاربة من الجيل الأول على يد شاب إيطالي قام بمهاجمته بدون سبب ولا مبرر، أمام الملأ وسط أكبر شارع وفي وضح النهار مسددا له وابلا من اللكم والضرب والركل بعدما فشل في عملية قتله باستعماله لسكين.

مرت الحادثة الوحشية كما علمنا في جو هادئ معطر بطيب العنصرية ورائحة كراهية الأجانب، تحت سماء لامبالاة السلطة وأرضية تخاذل أقلام الإعلام وعيونه الرمداء اتجاه المهاجرين الغرباء وينتهي الخبر في سطر أو سطرين بعنوان أو بدون عنوان مفاده: كسر عظام مهاجر ومحو أثر الضنين إلى حين أو ربما إلى الأبد.

وهذه تفاصيل موجزة لتلك الواقعة حسب روايات متطابقة من بعض الشهود:

على الساعة الواحدة والنصف نهارا وفي عزّ اكتضاض شارع ماتشيدونديا بملتقى شارع سوريا وأبيو لاتينو وسط روما ،وقع للمهاجر المغربي “محمد.ك” ذو ال 56 عام ما لم يكن يخطر على بال، ولم ير مثله خلال عشرين سنة التي قضاها بين هذه الطرقات التي أصبحت تعرفه أكثر مما يعرفه أصحابها،بالرغم من صعوبة العيش واستحالة التأقلم في أعز الحالات استطاع محمد اصطياد القليل من رزق الحلال الطائر والقناعة بالمكتوب بتقبل سخونة أجواء التعايش المرير.

بينما كان محمد هذا يعبر طول الشارع بمقاييس خطواته المتثاقلة بصحبة رفيق رمت به الأقدار بعد عز ومال وشهرة ليرتمي بين أحضان الغربة والتغريب وحدائق روما،إنه الخمسيني “إيفانو” نجم كرة القدم البلغارية السابق الذي تجمعه بمحمد ذكريات الأمس وعسر الحاضر المشتعل.

بينما كانا يمشيان على الأقدام في أمن وأمان بين الجموع إذ ظهر على حين غفلة أمامهما شاب إيطالي ما بين الخامسة والعشرين والثلاثين من العمر لا يعرفه منهما أحد،كان طويل القامة يفوق المتر والثمانين ،نحيف الجسم يغطي رأسه بقبعة بيضاء وملامح وجهه بنظارتين سوداوتين لإخفاء شيء ما. مما يفسر أن الحادثة كان مخطط لها من قبل مع الترصد وسبق الإصرار ولم تكن عن طريق الصدفة أو الخطأ كما يمكن أن يتخيل البعض.

لم يكد يقترب منهما حتى فاجأ محمد بعبارة “لماذا تنظر إلي” في حين لم ينتظر منه جوابا ربما خوفا من إضاعة الوقت أو احتراز لفشل وفضح العملية،أخرج على إثرها فورا سكينا مطويا من جيبه من النوع الكلاسيكي الأوتوماتيكي وهاجم به هدفه بطعنات كانت ستودي بحياته لولا قدرة الله وتدخل إيفانو ،بالتصدي للطعنات بحقيبة ظهره التي استعملها حاجزا حال بين جسم صديقه وطعنات السكين المتسارعة قبل أن يهرول إيفانو داخل أحد الدكاكين طالبا النجدة.

وتقول السيدة لوتشانا إحدى الشهود الذين اتصلوا بالشرطة عند رؤية النازلة: أنها كانت ساعتها جالسة على طاولة خارج مقهى فرأت شابا وسط الطريق يضرب شيئا ما كان ملقى على الأرض، فظنت لأول وهلة أنه كان يعذب كلبا فوقفت من مكانها وصرخت باتجاهه على أمل الإثارة والتفات المارة أو أحد السكان إليه.ولما اقتربت قليلا من المشهد عرفت خلالها أن الملقى على الأرض رجلا وهو الذي كان يتلقى تلك الضربات الموجعة وهو في سن معيّنة لا تتحمل كل ذلك،معتبرة أن هذا الموقف شبيه بفاجعة “كابوبو” بميلانو التي قتل فيها 3 مهاجرين أفارقة في عز شبابهم لا ذنب لهم سوى لون جلدتهم وتواجدهم في المكان والزمن الخطأ.

وتضيف في نفس السياق أنه كان سيحدث نفس السيناريو لولا تدخل النجم إيفانو وبعض الأشخاص الذين قدموا من مرأب ميكانيكي قريب من مسرح العملية لدى سماعهم الصراخ والضجيج وربما الأنين،وتقول أن حالة المهاجر المغربي كانت دامية وجدّ مأساوية وصدمة لجميع سكان المنطقة  الذين يعرفون الضحية حسن المعرفة ويقدرون اندماجه أكثر من غيره.

على هذه الحسرة والندامة يتألم محمد فوق سريره بمستشفى كارباطيلا في انتظار إجراء عملية جراحية للتعامل مع كسر الورك في عظم فخذه الأيمن،مستغربا متسائلا مع نفسه لماذا استهدف ومن يكون ذلك الشخص الذي لا يعرفه ولا سبق أن شاهده في يوم من الأيام والذي كان سيقضي على حياته في رمشة عين أو لمح بصر.

هذا، ووضعت عناصر شرطة سان دجوفاني وصفا تقريبيا حسب إيدونتيكيت الشهود قصد التعرف على بيانات الضنين المسلح والوصول إلى اعتقاله ،لتفادي إقدامه على حماقات شبيهة بتلك التي قام بها شاب عنصري قبل سنة بمحطة القطار وسط روما على نفس المنوال،ذهب ضحيتها محارب مغربي سابق في الجيش الفرنسي لدى زيارته لحفل أقيم بإحدى المقابر تذكارا لأرواح شهداء الحرية من المحاربين المغاربة.

جدير بالذكر أنه ليس من المستغرب أن تخرج علينا بعض وسائل الإعلام الإيطالية كعادتها في التعامل مع مثل هذه الملفات بوصف المجرم بالجنون والخلل العقلي في حالة ما ألقي على القبض في القريب العاجل،علما بأن مثل هذه الملفات غالبا ما تطوى وتقفل على أسرارها ويموت الاتهام في مهده ،وربما يسجل الاتهام ضد مجهول ويبقى الوضع كما هو عليه في انتظار مجنون آخر غدا أو بعد غد على حساب كرامة وشرف ولما لا على أرواح المهاجرين المغاربة.

الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 19:13
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

سقوط “الأسد” سيقضي على “أمن إسرائيل و تركيا تسعي إلى فكرة (العثمانية الجديدة)

الديمقراطية ترحب بقرار مجلس العموم البريطاني الاعتراف بدولة فلسطين

Related posts
Your comment?
Leave a Reply