صدى رجة المنتدى العالمي لحقوق الانسان يسمع بمقريصات

qadaya 0 respond

Fourum_INT_Droit_Hom

مراسلة خاصة – لأن المغرب سيتحول في الأسبوع الأخير لشهر نونبر المقبل إلى كعبة العالم حقوقيا ، باستضافته للطبعة الثانية للمنتدى العالمي لحقوق الإنسان . وفي سباق مع الزمن لتجسير الطريق أمام هذا الحدث الأممي ، لكي تتوسع رقعة صدى رجته وطنيا ، فينخرط بوعي ومسؤولية المجتمع المدني النشيط في التعريف به ، واستثماره باعتباره فرصة جديدة لضخ نفس جديد في ثقافة حقوق الانسان والعمل على النهوض بها .
في هذا السياق ، جاءت مشاركة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالشمال في الدورة الرابعة لمهرجان مقريصات ، الذي نظمته جمعية أجيال للتنمية أيام 21- 22- 23 و 24 غشت الأخير ، تحت شعار ” الموارد المحلية والموروث الثقافي في خدمة السياحة القروية ” .
اللقاء التواصلي بين ممثل الآلية الحقوقية الجهوية الأستاذ محمد حمضي ، احتضنه فضاء مقر الجماعة القروية بمركز مقريصات مساء يوم الخميس 21 غشت ، تم فيه تسليط كشافات الضوء على رهان وسياق المنتدى العالمي لحقوق الانسان ، وتفاعل فيه مع تساؤلات وانشغالات الحضور الكثيف والنوعي ، الذي يحرقه السؤال الحقوقي ببلادنا .
عضو اللجنة الجهوية ،وبعد أن عرف بالمنتدى العالمي لحقوق الإنسان الذي ينظم بعد أزيد من 20 سنة ، على انعقاد المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان بجنيف ، أشار بأن هذه المحطة تشكل فرصة جديدة أمام الحكومات والمجتمع المدني لإجراء حوار مباشر من أجل تحسين وضعية حقوق الإنسان ، وتعزيز التعاون ، وتقاسم التجارب بين المكونات المشاركة , انتقل الى تصويب الرادار على السياق الداخلي لهذا الحدث ، حيث ذكر بالدينامية التي عرفها المغرب منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي ، والوتيرة المتسارعة التي سارت عليها مع بزوغ فجر القرن الجاري ، ( الانصاف والمصالحة ، المصادقة على اتفاقيات دولية ،وملائمة بعض التشريعات الوطنية مع هذه الاتفاقيات ، مدونة الأسرة ، دسترة المجلس الوطني لحقوق الإنسان وتوسيع اختصاصاته ، وملائمته مع مبادئ باريس ، فتح أبواب المغرب في وجه المقررين الدوليين ، …….) . أما السياق الخارجي الذي يستضيف فيه المغرب هذا الحدث الحقوقي الأممي ، فيتميز حسب مندوب اللجنة الجهوية لحقوق الانسان ، بالجواب المباشر على تقارير بعض المنظمات الحقوقية الدولية التي لا تأتي دائما منصفة للمغرب ، رغم المتغيرات الحقوقية النوعية التي عرفها الحقل الحقوقي المغربي . وختم المتدخل هذا المحور، بالتأكيد على أن المغرب يراهن وهو يستقبل فعاليات هذا المنتدى الذي ستحج إليه شخصيات حقوقية ذات الثقل الدولي،( يراهن ) على تسويق تجربته المتميزة في مجال العدالة الانتقالية ، واشهاد العالم عليه ، على أن انخراطه الارادي في ترسيخ ثقافة حقوق الانسان والنهوض بها لا رجعة فيه .
عضو اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالشمال ، وبعد أن ذكر بخلاصات اللقاء الوطني والدولي الذي احتضنته الدر البيضاء في شهر يونيه الأخير ، سلط كتلة من الضوء على المواضيع ذات العلاقة المباشرة بالجيل الثالث لحقوق الانسان ، التي سيتناولها المنتدى ، وستكون محط نقاش عميق ، قبل أن تتصدر بيان مراكش في الختام ، انتقل الى تقديم الخطوط العريضة لمساهمة اللجنة الجهوية بالشمال ،في احداث الرجة الحقوقية لهذا الحدث العالمي على مستوى الرقعة الترابية التي تقع تحت نفوذها . وأشار بأن هذا اللقاء التواصلي بمناسبة انعقاد مهرجان مقريصات ، يدخل في هذا الإطار . وأضاف بأن من بين الأنشطة التي سيتم اطلاقها مع مطلع الموسم الدراسي ، بشراكة مع أكاديمية التربية والتكوين ، قافلة حقوقية ، وتنظيم حفل كبير احتفاء بأندية حقوق الإنسان بمؤسسات التعليم التأهيلي ، الفائزة في المباراة التي كانت قد فتحت جهويا ، تنظيم أنشطة مسرحية ، وفنية ، وابداعية ، بشراكة مع المؤسسات العمومية التي تربطها باللجنة الجهوية اتفاقيات شراكة …………..
الستار أسدل على هذا اللقاء التواصلي الهام، بعد نقاش ناضج وهادئ، من طرف الفعاليات المدنية والسياسية والحقوقية التي تابعته بشكل مكثف.
يذكر بأن الطبعة الأولى للمنتدى العالمي لحقوق الإنسان كانت قد احتضنته دولة البرازيل في شهر دجنبر 2013 ، وهي المحطة التي ستتم فيها المصادقة بالإجماع على الترشيح الذي تقدم به المغرب لاستضافة النسخة الثانية لهذا المحفل الدولي بمدينة مراكش ، أيام 27- 28- 29 و 30 نونبر المقبل ، وهو ما اعتبرته مختلف الأوساط انتصارا للمغرب .

الأحد 31 أغسطس 2014 14:33
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

اللقاء الوطني الثاني لمسؤولي وأطر ومناضلي النـــــقابة الوطـــنية للتـــعليم بالمحمدية

مقلع للأحجار يهدد جماعة سيدي رضوان بوزان بكارثة بيئية

Related posts
Your comment?
Leave a Reply